عندما تجبر الغرب على احترام حجابك.. سارة مدلل إحدى أبطال رياضة الباركور بأمريكا (فيديو)

لاعبة الباركور الأمريكية سارة مدلل (مواقع التواصل)

سارة مدلل -فتاة أمريكية مهاجرة من أصول عربية- تعيش في ولاية كاليفورنيا بمقاطعة لوس أنغلوس.

لم يقف حجابها عائقا أمام هواياتها وأحلامها، الفتاة العشرينية، اليوم، هي واحدة من أهم أبطال رياضة الباركور في الولايات المتحدة، وواحدة ممن تمكنوا من كسر الصور النمطية التي يرسمها الغرب للمسلمات المحجبات.

وتكرر مدلل في لقاءاتها الإعلامية أنها تأمل من خلال ممارسة هذه الرياضة تشجيع المزيد من النساء على دخول ما تصفه بأنه مجال “يهيمن عليه الذكور”.

سارة مدلل ـ باركور (مواقع التواصل الاجتماعي)

البداية

منذ أن كانت في الثانية عشر من عمرها، وضعت مدلل احتراف الرياضة هدفا أمامها، وبتشجيع من والدتها، احترفت مدلل رياضة الكاراتيه واستطاعت أن تثبت نفسها وتحصل على الحزام الأسود من الدرجتين الأولى والثانية.

هذه البداية الناجحة دفعتها في 2015 إلى احتراف رياضة الباركور، التي عرفها عليها أحد أصدقائها.

ورغم ارتدائها الحجاب في ذلك العام، لم تتخل مدلل عن رغبتها في تجربة هذه الرياضة الجديدة اسما عليها.

منذ صغرها، وتعشق مدلل القفز والتسلق والركض، لكن لم يخطر ببالها أن هذه التقنيات تندرج تحت رياضة عالمية احترافية تسمى (الباركور).

وحول بدايتها مع اللعبة، قالت مدلل في تصريحات لموقع (سي. إن. إن) الأمريكي “ساقاي قويتان بالفعل، وأحببت دائمًا التسلق والقفز على الأشياء ولم أكن أعرف حقًا أنها رياضة وتقنية”.

وتتشابه رياضة الباركور بشكل كبير في المتطلبات البدنية مع الكاراتيه، من حيث البنية الجسدية والتوازن، وهما العاملان اللذان شجعا مدلل على خوض التجربة ومن ثم التفوق فيها.

ومنذ بداية احترافها هذه الرياضة، لاقت سارة ترحيبا كبيرا واحتراما من المجتمع الرياضي، رغم كونها فتاة مسلمة ترتدي الحجاب.

وأضافت “لم أشعر يوما أنهم -الرياضيون- لا يرغبون بي، لكن في نهاية المطاف، الأمر يتعلق بالشخصية، بمدى قوتك وجدارتك، وليس بما ترتديه”.

وتابعت “لم أكن أهتم حقًا، إذا كنت أرتدي -الحجاب- أو لا أرتديه. اهتماماتي لا تزال كما هي. وأردت حقًا ممارسة رياضة الباركور، لذلك دخلت بغض النظر عن شكلي الخارجي”.

ومع الحضور الضئيل للنساء في هذه الرياضة التنافسية، تحاول سارة بشكل عام تقديم مثال يحتذى به لكل امرأة تفكر في ممارسة هذا الرياضة.

وأردفت “ما زلت مثل الشخص الوحيد الذي يرتدي الحجاب في مسابقات الباركور، بالطبع لا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه حتى تشعر النساء بالثقة في أنفسهن”.

 

أمريكان نينجا

وبسبب شهرتها وجدارتها، شاركت سارة في العديد من الفعاليات الرياضية العالمية التي تقام خصيصا لرياضة الباركور.

وفي 2018، أصبحت أول رياضية ترتدي الحجاب تظهر في البرنامج التلفزيوني (أمريكان نينجا واريور).

وشاركت في مسابقة Red Bull Art of Motion وهي من أكثر الفعاليات الرياضية شهرة في العالم.

تقول سارة “أشعر بالحرية! هذه الرياضة تجعلني أشعر أن الاحتمالات لا حصر لها، يمكنني فعل أي شيء، لقد وقعت في حبها بمجرد أن بدأت”.

وترى أن انتظار الوقت المناسب “غير صحيح”، مضيفة “الآن هو الوقت المناسب لك، اصنع أسطورتك الخاصة، فقط اتبع شغفك وحدسك وابدأ الآن”.

المصدر : مواقع أمريكية + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة