بسبب قبرص.. فرنسا تهاجم تركيا والأخيرة ترد

هاجمت فرنسا تركيا بعد دعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى حل قائم على دولتين في قبرص، واصفة إياها بأنها “استفزاز”.

وزار أردوغان الشطر الشمالي من قبرص الذي يسيطر عليه القبارصة الأتراك في الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط، ودعا إلى إيجاد حل للأزمة في الجزيرة منذ سبعينات القرن الماضي من خلال إقامة دولتين تتمتعان بالسيادة في شطري الجزيرة.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن “فرنسا تأسف بشدة لهذه الخطوة الأحادية التي لم يتم التنسيق لها وتمثل استفزازا”.

وأضافت “إنها تقوض استعادة الثقة الضرورية للاستئناف العاجل للمفاوضات من أجل حل عادل ودائم للقضية القبرصية”.

وستثير فرنسا التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي، المسألة خلال نقاشات في نيويورك الخميس، وفق الوزارة.

وقالت إن “فرنسا تعيد تأكيد تمسكها بالإطار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي، والقائم على فدرالية من منطقتين ومجموعتين، توفر لهما ضمانات كاملة للمساواة السياسية بينهما”.

حل الدولتين

وأكد الرئيس التركي، اليوم الأربعاء، أن بلاده ستسعى لضمان اعتراف دولي واسع النطاق بجمهورية قبرص التركية.

وقال أردوغان: “سنبذل قصارى جهدنا لجعل دولة قبرص التركية تحظى باعتراف واسع النطاق بأسرع ما يمكن”.

وأضاف: “أصبح المطلب الوحيد للقبارصة الأتراك على طاولة المفاوضات الدولية هو الاعتراف بوضعهم كدولة ذات سيادة”. واستدرك: “أما جميع المقترحات الأخرى فقد فقدت صلاحيتها”.

وأوضح أردوغان أنه لن يكون ممكنا لجنوب قبرص الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) ما لم توافق تركيا على ذلك.

وقال أردوغان إن الشطر اليوناني من قبرص هو من رفض جميع المبادرات لحل المشكلة في الجزيرة بما فيها خطة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان عام 2004.

وأضاف أن “قبرص اليونانية” هي من رفضت مفاوضات منتجع “كرانس مونتانا” السويسري، في يوليو/تموز 2017، وأرادت ثروات الجزيرة لنفسها فقط وأصرت على رؤية القبارصة الأتراك كأقلية، على حد وصفه.

فاروشا

وقال القبارصة الأتراك، أمس الثلاثاء، إن جزءا من مدينة فاروشا سيخضع للسيطرة المدنية وسيتمكن السكان من استعادة أملاكهم فيه الأمر الذي أثار غضب القبارصة اليونانيين الذين اتهموا منافسيهم القبارصة الأتراك بتدبير استيلاء على الأرض خلسة.

ومدينة فاروشا القبرصية مهجورة منذ أن أسفرت حرب عام 1974 عن تقسيم الجزيرة.

وألقى أردوغان بثقله في دعم إعادة فتح المدينة المهجورة، قائلا إنها “حقبة جديدة” لفاروشا الواقعة على الساحل الشرقي للجزيرة.

باطلة ولاغية

وعارض الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة وبريطانيا واليونان الخطة التي كشف عنها خلال زيارة أردوغان لنيقوسيا، أمس الثلاثاء.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن انتقادات الاتحاد الأوربي “باطلة ولاغية” لأنها لا علاقة لها بالواقع وتأخذ صف اليونان العضو في التكتل.

وأضافت “من غير الممكن أن يلعب الاتحاد الأوربي أي دور إيجابي في التوصل لتسوية للقضية القبرصية”.

استعراض عسكري

نشرت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأربعاء، مشاهد لمقاتلاتها وهي تنفذ عروضاً جوية في أجواء الشطر التركي من قبرص.

وفي تغريدة على تويتر، نشرت الوزارة الأربعاء، مقاطع تظهر جانباً من الاستعراضات الجوية لمقاتلاتها في “ذكرى العملية العسكرية التي نفذتها أنقرة عام 1974 لإنقاذ أشقائها القبارصة الأتراك في الجزيرة.”

ويظهر المقطع المصور المقاتلات التركية وهي ترسم الهلال والنجمة في إشارة إلى الرمز الذي يحمله علما البلدين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة