عشرات القتلى ومئات المفقودين.. فيضانات عارمة تغرق غرب أوربا (فيديو)

ضربت فيضانات عارمة دولا في غرب أوربا لتتسبب في وفاة ما يربو على 118 شخصا وانقطاع التيار الكهربائي عن آلاف المنازل.

ألمانيا

ففي ألمانيا، قالت السلطات، اليوم الجمعة، إن عدد من لاقوا حتفهم في فيضانات غرب البلاد قفز إلى 103 ارتفاعا من 93 بينما لا يزال أكثر من 1300 شخص آخرين في عداد المفقودين.

وقالت أكبر شركة لتوزيع الكهرباء بألمانيا إن التيار انقطع عن 114 ألف منزل في غرب البلاد.

وتصاعدت المخاوف من حدوث مزيد من الفيضانات في غرب ألمانيا مع احتمال تضرر سد آخر وتعرضه لشرخ، في أسوأ وفيات جماعية تشهدها ألمانيا منذ أعوام.

وتحولت مناطق كاملة إلى حطام بعدما اجتاحت فيضانات الأنهار البلدات والقرى في ولايتي نورد راين فستفاليا وراينلاند بالاتينات.

وقالت مالو دراير رئيسة وزراء راينلاند بالاتينات لإذاعة (زد.دي.إف) “المعاناة تزيد” مضيفة أن أكثر من 50 لقوا حتفهم بسبب الفيضانات في هذه الولاية فحسب.

وأشارت إلى أن البنية التحتية دُمرت بالكامل وسيحتاج إصلاحها لكثير من الوقت والمال.

وكتبت حكومة نورد راين فاستفاليا المجاورة على فيسبوك أن هناك نحو 1300 شخص في عداد المفقودين في آرفايلر جنوبي كولونيا.

وانهارت شبكات الهاتف المحمول في بعض المناطق التي اجتاحتها الفيضانات.

وفي إرفشتات على مسافة أبعد إلى الشمال قرب كولونيا، بات عدة أشخاص في عداد المفقودين، حسبما قالت حكومة مقاطعة كولونيا، وعرقل تسرب للغاز عمال الإنقاذ الذين يحاولون الوصول بالقوارب إلى السكان العالقين.

وغمر الفيضان سدا قريبا من الحدود مع بلجيكا خلال الليل بينما كانت حالة سد آخر بين آرفايلر وإرفشتات غير مستقرة، وتجاوز منسوب المياه الحد الأقصى في عدة سدود أخرى.

تسببت الفيضانات في ألمانيا في تجريف المنازل ومئات القتلى والمفقودين (غيتي)

وحصيلة الوفيات هي الأعلى من أي كارثة طبيعية في ألمانيا منذ فيضان بحر الشمال عام 1962 الذي أودى بحياة نحو 340 شخصا.

وقال وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر لمجلة شبيغل إن الحكومة الاتحادية تسعى لتوفير دعم مالي للمناطق المتضررة في أقرب وقت ممكن مضيفا أن هناك مجموعة إجراءات ستطرح على الحكومة للموافقة عليها، الأربعاء المقبل.

وأعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من واشنطن حيث التقت الرئيس الأمريكي جو بايدن عن خشيتها “من عدم القدرة على معرفة الحجم الحقيقي للكارثة إلا في الأيام المقبلة”.

ويمكن مشاهدة شوارع ومنازل غارقة تحت المياه وسيارات منقلبة وأشجار مقتلعة في كل المواقع التي أتت عليها الفيضانات فيما عزلت بعض المناطق عن العالم الخارجي.

بلجيكا

ولقي 20 شخصا حتفهم وفقد 20 آخرون في الفيضانات التي ضربت بلجيكا، حسب أرقام موقتة قدمتها، الجمعة، وزيرة الداخلية أنيليس فيرليندن.

وقال رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو في مؤتمر صحفي إن هذه الفيضانات “غير مسبوقة”.

عشرات القتلى والمفقودين جراء الفيضانات العارمة في بلجيكا (غيتي)

وأضاف “ما زلنا ننتظر الحصيلة النهائية لكن قد تكون هذه الفيضانات الأكثر مأساوية في تاريخ البلاد”، معلنا الثلاثاء المقبل يوم حداد وطني.

وبقي أكثر من 21 ألف شخص بدون كهرباء في منطقة واحدة في البلاد بينما أرسل الجيش إلى أربع مقاطعات من أصل 10 في البلاد للمساعدة في عمليات الإنقاذ والإجلاء.

وقال إليو دي روبو رئيس إقليم والونيا إن نهر الميز المتضخم “سيشكل خطرا على لييج”، وهي مدينة مجاورة يقطنها 200 ألف شخص.

لوكسمبورغ وهولندا

كما هطلت أمطار غزيرة على لوكسمبورغ وهولندا ما تسبب بسيول شديدة في العديد من المناطق وإجلاء الآلاف في مدينة ماستريخت الهولندية.

وطلبت السلطات الهولندية من آلاف الأشخاص، مساء الخميس، إخلاء منازلهم في مقاطعة ليمبورغ في جنوب هولندا حيث يُتوقع أن تصل المياه في نهر الميز إلى مستوى تاريخي، الجمعة.

وقالت وكالة (آي إن بي) للأنباء إن النهر بلغ أعلى مستوى له منذ قرنين.

إجلاء الآلاف في مدينة ماستريخت الهولندية جراء الفيضانات (رويترز)

وأعلنت بلديات عدة في مقاطعة ليمبورغ -المتاخمة لألمانيا- حالة الطوارئ ما يجعل إجلاء السكان إلزامياً في مناطق محدّدة.

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته في مؤتمر صحفي، مساء الخميس، إنّ الحكومة الهولندية أقرّت حالة الكارثة الطبيعية في المقاطعة.

ولم تتحدّث السلطات الهولندية عن وجود إصابات، مساء الخميس، لكنّ الطقس السيّئ سبباً أضراراً جسيمة على الجانب الهولندي من الحدود، لا سيّما في فالكنبورغ.

فرنسا

بدأ الوضع يعود إلى طبيعته، الجمعة، في شرق فرنسا بعد هطول أمطار غزيرة في الأيام الأخيرة، خصوصا في الألزاس حيث من المرتقب أن يتحسن الوضع في الساعات المقبلة.

وفي شرق فرنسا، تسببت الأمطار الغزيرة في حدوث اضطرابات في النقل النهري والسكك الحديد في الأيام الأخيرة.

تركيا

والأربعاء الماضي، لقي 6 أشخاص مصرعهم جراء سيول وانهيارات أرضية نتيجة هطول أمطار غزيرة في ولاية ريزة شمالي تركيا.

وبدأ هطول كثيف للأمطار على ريزة ظهر الأربعاء، ما أدى إلى حدوث سيول وانهيارات أرضية، وأسفرت الكارثة الطبيعية عن إغلاق بعض الطرق، وتضرر الأراضي الزراعية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة