برشلونة يرفض لعب مباراة ودية في القدس المحتلة مع بيتار الإسرائيلي

مقر نادي برشلونة الإسباني (غيتي)
مقر نادي برشلونة الإسباني (غيتي)

تسببت الضغوط والانتقادات الفلسطينية في إلغاء مباراة ودية لكرة القدم بين فريق برشلونة الإسباني وفريق “بيتار القدس” والتي كان من المقرر إقامتها في القدس المحتلة في الرابع من الشهر المقبل.

وقبل أيام بعث الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم رسالة إلى النادي الإسباني طالبه فيها بإعادة النظر في إقامة المباراة في مدينة القدس المحتلة مع النادي الإسرائيلي المعروف بتطرف مشجعيه ضد الفلسطينيين.

وقال الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إن رئيسه تلقى ردا من النادي الإسباني جاء فيه “نود إعلامكم أن نادي برشلونة لم يعلن عن الأجندة الرياضية لما قبل الموسم الحالي من خلال قنواته الرسمية، لذلك لم يتواصل النادي ولم يؤكد إقامة أي مباراة ودية لفريق كرة القدم الأول في القدس”.

وأضاف النادي الإسباني “كما تعلمون جيداً، فإن نادي برشلونة بصفته مؤسسة رياضية ديمقراطية ملتزمة بالحقوق والمبادئ الأساسية، قد عبر دوماً وبالأفعال -كما يؤكد تاريخ النادي- عن دفاعه الواضح عن حقوق وحريات شعوب الأرض كافة”.

وأعلن نادي “بيتار القدس” الإسرائيلي، اليوم الخميس، إلغاء المباراة الودية التي كانت مقررة في 4 أغسطس/آب المقبل بعد إصرار برشلونة على عدم إقامتها في مدينة القدس المحتلة.

وكتب رئيس نادي “بيتار القدس” موشيه هوغيغ، عبر صفحته في فيسبوك “بحزن شديد، اضطررت إلى إلغاء المباراة ضد برشلونة”.

وتابع “بعد أن تسلمت العقد (الخاص بالمباراة) للتوقيع، والذي كشف عن مطالبة قاطعة (من برشلونة) بعدم إقامة المباراة في العاصمة القدس، وبعض المطالب الأخرى التي لم تعجبني، نمت بقلب مثقل وفكرت كثيرا وقررت أنني أولا وقبل كل شيء يهودي وإسرائيلي”.

واعتبر الثري الإسرائيلي أن “مباراة ضد بيتار القدس تستحق أن تُجرى في القدس وإذا كان الدافع لعدم وجودها في القدس سياسي، فإنني لن أتسامح مع نفسي إذا ما خضعت”.

وأضاف “لست غاضبا من برشلونة، فهم ليسوا ناديا سياسيا وليس لديهم مصلحة في المشاركة في صراعنا هنا، وستظل علاقتنا جيدة”.

ويتهم الفلسطينيون نادي “بيتار القدس” بالعنصرية وعادة ما يهتف أنصاره بـ”الموت للعرب” ويسبون النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وفي رسالته إلى برشلونة، قال الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إن الملعب المقرر إقامة المباراة عليه “شُيِّد على أنقاض قرية المالحة الفلسطينية المدمرة، والتي طردت إسرائيل جميع سكانها قسرا وأجبرتهم على العيش في مخيمات اللاجئين”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة