بعد تعيين مصر سفير في قطر.. ماذا يعني “سفير فوق العادة”؟

وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أثناء استقبال نظيره المصري سامح شكري (الأناضول)
وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أثناء استقبال نظيره المصري سامح شكري (الأناضول)

أعلنت مصر، أمس الأربعاء، تعيين “سفير فوق العادة مفوض” لدى قطر بعد قطيعة دبلوماسية لأكثر من ثلاث سنوات، ما أثار تساؤلات بشأن ما يعنيه هذا المنصب وما الفارق بينه وبين منصب “سفير”.

ونشرت الجريدة الرسمية في مصر قرارا للرئيس عبد الفتاح السيسي بتعيين السفير عمرو كمال الدين بري الشربيني سفيرًا فوق العادة مفوضًا لمصر لدى قطر.

والسفير فوق العادة المفوض مرتبة دبلوماسية هي الأعلى في مراتب السفراء، وعادة ما تمنح لشخص مكلف بمهام خاصة لبلده لدى بلدان أخرى أو هيئات دولية وتفوضه بصلاحيات واسعة أكثر من كونه مجرد سفير.

وينوب السفير فوق العادة المفوض عن بلده وحكومته ويحظى بوضع قانوني ودبلوماسي يؤهله لتوقيع اتفاقيات مع البلد أو الهيئة الموفد إليها نيابة عن بلاده.

ويحظى “السفير فوق العادة” بالامتيازات القانونية نفسها المخولة للسفير العادي إزاء ما يتعلق بالإقامة بعاصمة الدولة الأجنبية الموفد إليها، وسماح حكومة البلد المُضيف له بالسيادة على قطعة أرضية محددة وبناء مقر للسفارة فوقها، إضافة إلى تمتعه -رفقة الموظفين الذي يشرف عليهم ومبنى السفارة وبريدها والسيارات الخاصة بها- بالحصانة الدبلوماسية.

أطلق مصطلح “سفير فوق العادة” تاريخيًا على الأشخاص الذين كانوا يمثلون بلدانهم في الخارج.

وفي مؤتمر فيينا عام 1815، اعتُمد نظام المراتب الدبلوماسية بمقتضى القانون الدولي، ومن ضمنها التمييز بين السفير Ambassador، و”السفير فوق العادة” و”المفوض” Ambassador Extraordinary and Plenipotentiary.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة