طبيبة هندية تكشف مدى قدرة لقاحات كورونا الآنية في التصدي للمتحورة الجديدة (فيديو)

قالت استشاري الأمراض المعدية في الهند الدكتورة تامو سينجا إن اللقاحات المضادة لكورونا تحمي من المتحور الجديد، والذين حصلوا عليها كانت لديهم أعراض طفيفة ومعدلات إصابة أقل”.

وتعقيبا على أسباب “الانفجار” الذي تشهده الهند من تفشي فيروس كورونا بشكل غير مسبوق، قالت الطبيبة الهندية للجزيرة مباشر “بعد شهر نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي إن ذلك بسبب التراخي بين الناس والتجمع في الخارج، وعدم ممارسة التباعد الاجتماعي، إضافة إلى التجمعات الدينية الكبيرة والاحتفالات، وإجراء الانتخابات، وكذلك بدأ المتحور الجديد من فيروس كورونا”.

وعما إذا كانت المنظومة الصحية في الهند قد انهارت، قالت سينجا “نعم، لأن تفشي الوباء غير مسبوق، والنظام الصحي لم يستعد للموجة الحالية، ولم يتم توفير المستلزمات الصحية الكافية”.

وبشأن النسخة الهندية قالت “المتحور الهندي الجديد شهد طفرتين وهو قادر على الانتقال بشكل أسرع بين الناس، ومختلف عن نسخة جنوب أفريقيا ونسخة البرازيل، وهو المسؤول عن التفشي السريع والإصابات الكبيرة”.

أقوى وأشد

وردا على سؤال هل ظهرت أعراض مختلفة على المصابين بالنسخة الهندية؟ قالت تامو سينجا “الموجة الثانية مختلفة، الإصابات كبيرة بين الشباب، والأعراض أكثر شدة والكثير من المصابين يموتون بسرعة، فهو أقوى وأشد من الفيروس السابق”.

وعن السبب وراء كثرة الوفيات هل هو ضعف النظام الصحي أم قوة الفيروس؟ أجابت “لا نعرف ماهي النسبة المئوية للإصابات بالفيروس الجديد ولكن الواقع أن أعدادًا أكبر تموت الآن، وعدد الإصابات 4 أضعاف الموجة الأولى، إضافة إلى عدم توافر المنشآت الصحية الكافية وأن المتحور الجديد أكثر ضراوة”.

وعما إذا كانت اللقاحات الموجودة في الهند قادرة على التعامل مع النسخة الهندية من فيروس كورونا؟ قالت “لدينا في الهند لقاحا أسترازينيكا وكوفاكس، والذين حصلوا على جرعتين كانت لديهم أعراض طفيفة ومعدلات إصابة أقل، وعليه فهذان اللقاحان يحميان من المتحور الجديد”.

الطبيبة الهندية تؤكد أن المتحور الجديد أقوى وأشد (الجزيرة مباشر)

فاوتشي يوصي بفرض إغلاق

من جانبه أشار المستشار الطبي للبيت الأبيض أنتوني فاوتشي في تصريحات نشرت أمس السبت إلى أنه سيكون على الهند فرض إغلاق على مدى عدة أسابيع لاحتواء الارتفاع الكبير في عدد الإصابات بكوفيد.

وقاومت حكومة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي حتى الآن فرض إغلاق على الصعيد الوطني تجنّبا لتكرار تجربة الإغلاق العام الماضي التي عانى كثيرون على إثرها وشكّلت ضربة للاقتصاد.

ونقلت صحيفة “إنديان إكسبرس” عن فاوتشي قوله في مقابلة “أعتقد أن الأهم حاليًا هو الحصول على الأكسجين والمعدات والأدوية ومعدات الوقاية وغير ذلك”.

وأضاف “لكن من بين الأمور الأخرى التي يجب أن تتم فورا إصدار أمر بإغلاق البلاد”.

وقال “إذا فرض الإغلاق فلا حاجة إلى أن يتم ذلك لمدة ستة أشهر. يمكن فرض إغلاق موقت لوضع حد لدوامة انتقال العدوى”. وأشار إلى أن “أحدا لا يحب إغلاق البلاد… لكن إذا قمتم بالأمر لمدة أسابيع عدة فقط، يمكن أن يكون لذلك تأثير مهم على ديناميكية تفشي الفيروس”.

نحو 400 ألف إصابة جديدة

وأشارت بيانات وزارة الصحة الهندية اليوم الأحد إلى تسجيل 392 ألف و488 إصابة جديدة بفيروس كورونا و3689 حالة وفاة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

ويبلغ الآن إجمالي عدد الإصابات في الهند 19.56 مليون إضافة إلى 215 ألف و542 حالة وفاة بسبب الفيروس.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة