محسوب: حقوق مصر في مياه النيل يجري إهدارها على مرأى من العالم (فيديو)

قال الدكتور محمد محسوب، وزير الشؤون القانونية المصري السابق، إنه لا يستبعد نظرية المؤامرة في موقف إثيوبيا إزاء أزمة سد النهضة مع مصر والسودان بعد سبع سنوات من المفاوضات.

وأضاف محسوب في مقابلة مع برنامج “المسائية” على الجزيرة مباشر، الأربعاء، إن “مفاوضات سد النهضة آلت إلى وضع غير طيب بالنسبة لمصر، ومن ثم فإن سياسة المفاوضات من أجل المفاوضات يجب أن توقف”.

وتابع أن حقوق مصر في مياه النيل بموجب اتفاقات دولية يجري إهدارها على مرأى من العالم، مشيرا أن إثيوبيا تبني السد بتمويل دولي هائل من دول تدور في فلك الولايات المتحدة.

وقال محسوب إنه “يبدو أنه لا يوجد أحد في العالم لديه مصلحة في وقف كارثة ستحل بمصر والسودان”.

وأضاف محسوب أن “قضية مياه النيل هي قضية حياة أو موت بالنسبة لمصر وقريب من ذلك بالنسبة للسودان”.

وقال إن “مصر كانت لديها استراتيجية واضحة منذ عهد محمد علي في القرن العشرين وحتى عام 2014، وهي استعمال القوى الشاملة للحفاظ على تدفق مياه النيل ومنع المساس بها”.

وأضاف أن “القوى الشاملة” جزء منها الحرب لكنها لا تعني بالضرورة استخدام الحرب، بل تشمل أيضا قوى مصر الناعمة في الضغط.

وتابع محسوب أن موقف مصر بشأن مياه النيل كان واضحا ولم يختلف عليه أي حاكم أو رئيس لمصر منذ محمد علي وحتى عهد الرئيس الراحل محمد مرسي.

وقال محسوب إن مصر أخطأت بالتوقيع على اتفاق المبادئ في عام 2015 والذي تخلت بموجبه عن استراتيجية مصر في استعمال القوى الشاملة لحماية مياه النيل أو منع تدفقها.

وأضاف أن قدرة مصر على تنفيذ القرارات والاتفاقات الخاصة بمياه النيل أهم بكثير من الاتفاقات والمفاوضات التي تجري حاليا، مشيرا أنه يتعين استعادة تلك القدرة أولا ثم بعد ذلك النظر في أي اتفاق.

تصوير جوي لسد النهضة الإثيوبي على نهر النيل الأزرق (الفرنسية)

إثيوبيا ماضية في خطتها

وقالت إثيوبيا إنها ماضية في مخطط إكمال بناء وتشغيل سد النهضة، رافضة مساعي مصر والسودان لدخول وسطاء دوليين.

وقال وزير الري الإثيوبي سيليشي بقلي إن محاولة توسيع الوساطة بمثابة إجهاض لدور الاتحاد الأفريقي ومحاولة لعرقلة استكمال السد.

وشدد الوزير الإثيوبي على أن تعبئة سد النهضة ستتم في موعدها المحدد، وقال “مستعدون لاستمرار المفاوضات إن رغبت مصر والسودان وفقا لاتفاق المبادئ”.

وأضاف أن “المخاوف التي عبر عنها السودان بشأن احتمال تأثره بعملية الملء الثاني لسد النهضة غير حقيقية”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

قال د. أحمد المفتي خبير دولي في الموارد المائية وعضو سابق في وفد السودان لمفاوضات سد النهضة، إنه من المهم الانسحاب من إعلان المبادئ الموقع عام 2015 قبل التوجه إلى مجلس الأمن لسحب الشرعية عن بناء السد.

7/4/2021
المزيد من تقارير
الأكثر قراءة