عواصف واقتلاع خيام.. أيام عصيبة يعيشها النازحون شمالي سوريا (فيديو)

رصدت كامير الجزيرة مباشر معاناة النازحين السوريين في المخيمات، وذلك جراء التقلبات الجوية والعواصف العاتية في شمال إدلب.

وقال أحد النازحين للجزيرة مباشر إنهم يقضون الليل ساهرين تحسبًا لأي طارئ، وليحافظوا على ما تبقى لهم من خيام ضمانًا لحياة أبنائهم، في حين لم يحصل بعضهم على خيمة حتى الآن.

واقتلعت العاصفة، أمس الجمعة، خيمتين من خيام النازحين مع استمرار هطول الأمطار، ويواجه النازحون ظروفًا إنسانية واقتصادية صعبة، لا سيَّما مع عدم توفر الوقود ومواد التدفئة الضرورية.

وفي عام 2011، انطلقت الثورة السورية من احتجاجات شعبية عفوية سلمية في المناطق المهمشة تطالب بالحرية والكرامة ووضع حد للقمع والفساد وسرعان ما عمت المظاهرات معظم مناطق سوريا.

وواجه نظام بشار الأسد المظاهرات السلمية بالسلاح فسقطت مئات الآلاف من الضحايا وتشردت الملايين بين النزوح في الداخل السوري واللجوء في مختلف بقاع العالم، لتتحول سوريا إلى أزمة دولية وساحة صراع بين قوى إقليمية ودولية.

وتفاقمت أزمة اللاجئين السوريين وبدت تجسيدا لحال أزمة بلادهم، وبحسب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن6.7 ملايين سوري تحولوا إلى لاجئين، تستضيف تركيا وحدها 3.6 ملايين لاجئ منهم.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

أحيا السوريون الذكرى العاشرة على اندلاع شرارة الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط نظام بشار الأسد والتي تحولت لاحقا إلى نزاع مسلح نتج عنه مقتل مئات الآلاف من السوريين وتشريد الملايين.

قال يامن بكرو، مدير معهد عبد الله بن مكتوم لتعليم القرآن الكريم للمكفوفين في ريف إدلب، إن فكرة تأسيس المعهد وتعليم المكفوفين القرآن الكريم لم يمض عليها أكثر من أربعة أشهر، لكن المعهد حقق نجاحا كبيرا.

Published On 4/3/2021
المزيد من تقارير
الأكثر قراءة