“لعبة الحبار”.. ظاهرة كورية جنوبية نقلتها نتفليكس إلى العالم

احتمال كبير أن يصبح "لعبة الحبار" أكبر مسلسل على الإطلاق في تاريخ المنصة (مواقع التواصل)

قبل 10 سنوات وضع مؤلف المسلسل الأشهر حاليا (سكويد غايم) أو (لعبة الحبار) سيناريو المسلسل الذي بات ظاهرة نقلتها منصة (نتفليكس) من كوريا الجنوبية إلى العالم.

9 حلقات أصبحت هدفا للكثيرين منذ بدء عرض المسلسل على نتفليكس قبل أسابيع. ويتسابق الجميع على مشاهدة الحلقات والبدء في مناقشة أحداثها على منصات التواصل الاجتماعي.

هذا النجاح الملفت لمسلسل كوري جنوبي يعود إلى قصته التي تتناول شخصيات من الفئات الأكثر عرضة للتهميش، بينها مهاجر هندي وهارب من كوريا الشمالية.

ويشارك المتسابقون في (سكويد غايم) في ألعاب الأطفال التقليدية أملاً في الفوز بـ 45,6 مليار وون (38,1 مليون دولار). ويقتل الخاسرون في هذه الألعاب.

ورأى النقاد أن نجاح المسلسل يعود أيضا إلى تسليط الضوء على تجاوزات الرأسمالية والتي تجد صدى عالميا.

ويمزج (سكويد غايم) بين الرمزية الاجتماعية والعنف الشديد من خلال رؤية بائسة لمجتمع مستقطب.

واستقطب المسلسل المصنف لما هم فوق 18 عاما بسبب المحتوى الدموي والعنيف، جمهورا واسعا بفضل مجموعة عوامل، أحدها جمعُه بين التسلية الطفولية وعواقبها المميتة، إضافة إلى الإنتاج المتقن والسينوغرافيا الضخمة.

الانتشار الواسع للمسلسل ظهر أيضا في المشاهدات المرتفعة ليس فقط لحلقات المسلسل بل في كل ماهو مرتبط به من مقاطع مصورة أو مواقف كوميدية أو حتى التعليقات والمنشورات التي تحمل تحديات مشابهة لما تم عرضه في المسلسل.

وفي السياق، قال مسؤولون في (نتفليكس) بعد أيام قليلة من إطلاق (سكويد غايم) إن ثمة “احتمالا كبيرا بأن يصبح أكبر مسلسل على الإطلاق في تاريخ المنصة”.

وجاء المسلسل في أعقاب تتويج السينما الكورية الجنوبية بجائزة الأوسكار عن فيلم  (باراسايت) الذي أصبح أول عمل بغير اللغة الإنجليزية ينال جائزة الأوسكار لأفضل فيلم.

ويبدو أن الموجة الكورية لن تتلاشى قريبا.

وأعلنت (نتفليكس) في فبراير/ شباط الماضي عن خطة لاستثمار 500 مليون دولار خلال السنة الجارية وحدها، في مسلسلات وأفلام منتجة في كوريا الجنوبية.

انتشار جماهيري واسع     

وتزدحم مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات المرتبطة بمسلسل (سكويد غايم) كما نشر الكثيرون صورا لهم وهم يقلدون أبطال المسلسل في لقطات (تحدي الحلوى).

كما انتشر مؤخرا مقطع مصور من الفلبين يظهر الدمية الشهيرة التي ظهرت في الحلقة الثانية من المسلسل وباتت أحد رموزه مثبتة في مدخل أحد المراكز التجارية.

وقال رواد مواقع التواصل إنه تم وضع الدمية لمراقبة من يخالفون حركة المرور، إلا أن منشورات أشارت إلى أن وجود الدمية كان بهدف الترويج فقط.

واستكمالا للنجاح الجماهيري للمسلسل، تزينت إحدى محطات المترو في عاصمة كوريا الجنوبية سيول بديكورات المسلسل (سكويد غايم) والألعاب التي ظهرت خلال أحداثه.

وفي العالم العربي، انتشرت على مواقع التواصل وصفات لعمل الحلوى التي ظهرت في أحد تحديات المسلسل.

وعلى صعيد آخر وجهت الممثلة المصرية أيتن عامر انتقادات للمسلسل وحذرت من مشاهدة الأطفال له.

وكتبت على فيسبوك “المدرسة باعتين email بيحذروا فيه من مسلسل squid games وبيقولوا إنه مشاهدته خطر على الأولاد وبيطلبوا مساعدة الأهالى في السيطرة على الموضوع لأن الفكرة بتاعة اللعبة اللى في المسلسل ابتدت تنتشر وقت البريك والولاد بيلعبوها.. المسلسل الظاهر أنه عنيف فعلا لأن الدنيا مقلوبة بسببه”.

 

يشار أن مسلسل (سكويد غايم) بدأ تصويره عام 2019، لكن بسبب انتشار فيروس كورونا تم إيقاف التصوير واستكمل مجددًا في مطلع هذا العام.

وكان المسلسل في البداية يحمل اسم (الجولة السادسة) وتم تغييره إلى (لعبة الحبار) وهو اسم إحدى الألعاب الطفولية في كوريا الجنوبية.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بحملة فلسطينية لمقاطعة مسلسل لاكاسا دي بابل الإسباني، وذلك بعد مقابلة لأبطاله عبر تلفزيون الاحتلال الإسرائيلي أعلنوا فيها تأييدهم لما يقوم به من اعتداءات على الفلسطينيين.

الأم الكورية التي كافحت من أجل تصوير العمليات الجراحية

وافق البرلمان في كوريا الجنوبية، اليوم الثلاثاء، على إلزام المستشفيات بوضع كاميرات مراقبة في غرف العمليات إثر سلسلة من الحوادث الطبية التي كان بينها إجراء أشخاص غير مؤهلين جراحات للمرضى.

Published On 31/8/2021
المزيد من تقارير
الأكثر قراءة