“حد شاف تنمية”.. صورة لتلاميذ بلا مقاعد في مدرسة ابتدائية تثير غضب مواقع التواصل المصرية

طلاب يفترشون الأرض في إحدى المدارس المصرية (مواقع التواصل)

أعلن ياسر محمود وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة القليوبية (شمال العاصمة المصرية القاهرة)، الأحد، عزل مدير مدرسة ابتدائية بمدينة الخانكة، بعدما تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لطلاب صغار يفترشون الأرض لعدم توافر مقاعد لهم في يومهم الدراسي الأول لهذا العام.

وقال محمود في تصريحات أدلى بها لقناة (صدى البلد) المحلية إنه “تمت إقالة” مدير المدرسة واصفا تصرفه بأنه “غير تربوي”.

وبرر محمود سلوك المدير المعزول مرجعا الأمر إلى “عدم جاهزية بعض الفصول لاستقبال الطلاب”.

بيد أنه في المقابل قدم اعتذاره لأولياء الأمور على المشهد “غير التربوي” الذي شاهدوه.

وأضاف “حتى نكون منصفين كان يتعين على المدير الإبلاغ بأن تجهيزات بعض الفصول غير مكتملة ويخطر الإدارة بالأمر لاسيما وأنه تم فرش الفصول (بالمقاعد) بعد ساعتين على الواقعة”.

 

وتأتي تصريحات محمود في أعقاب انتشار واسع لصور الطلاب الصغار وهم يفترشون أرض أحد الفصول الدراسية بمدرسة المثلث الابتدائية بالخانكة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر مستخدمو موقع تويتر الصور في إطار وسم (حد شاف تنمية) الذي تصدر قائمة أكثر الأوسمة تداولا على الموقع اليوم.

وخصص ناشطون على تويتر هذا الوسم لانتقاد الأوضاع الحياتية في مصر لاسيما في مجالي التعليم والصحة وأسعار الوقود.

وغرد حساب باسم، ناهد “إللي بيحصل للناس في التعليم ده إهانه إحنا بلد مش فقيرة وبلد عظيمة أوى وكبيرة. ربنا ينتقم من أي مسؤول بيوصل الأمور للمنظر ده”.

 

أما هاني سمير فقارن بين حال طلاب مدرسة المثلث بالخانكة والحرص الكبير الذي توليه الحكومة المصرية لبناء الطرق والكباري.

وقال عبر تويتر “بنتى أول يوم مدرسة أولى ثانوى. بتقول لى ٤٨ طالبة فى فصل لا يتعدى ٣×٤ أمتار لكن الحمد لله عندنا طرق وكباري وحياه كريمة”.

وعلق مجدي كامل “في زمن قصورالرئيس الطلاب يفترشون الأرض مدرسة المثلث الابتدائية في الخانكة بجمهورية مصر العربية. تحديث: تمت إقالة المدير بسبب السماح بالتصوير مش بسبب التقصير”.

 

وفي السياق، حمل وسم (حد شاف تنمية) الكثير من الشكاوى والسخرية.

وسخر حساب لشخص يدعى فزاع من وضع التعليم في مصر وقال “المستفيد الوحيد من التعليم في مصر بتوع أفران العيش الفينو”.

وفيما يتعلق بارتفاع أسعار الوقود قالت شروق المصري “حد شاف تنمية. بنزين 80 فى عهد الإخوان = 0.90 قرشا. بنزين 80 فى عهد السيسي = 7 جنيهات”.

والجمعة الماضية، أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية زيادة أسعار البنزين، للمرة الثالثة منذ بداية العام.

وجاء تعديل سعر بيع منتجات البنزين بأنواعه الثلاثة كالآتي: 7 جنيهات (45 سنتا) للتر البنزين 80، و8.25 جنيه (53 سنتا) للتر البنزين 92، و9.25 جنيه (95 سنتا) للتر البنزين 95.

 

 

 

 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

أظهر تقرير للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري، عن تصدر محافظة دمياط لمعدلات البطالة على مستوى الجمهورية لعام 2020، وتعاني دمياط من ركود تجاري أثر في صناعة الأثاث التي اشتهرت بها المحافظة.

وزارة البترول المصرية أعلنت زيادات جديدة في أسعار الوقود بين 17.4 بالمائة و66.6 بالمائة

الأسعار الجديدة، يصبح سعر البنزين 80 أوكتان 7 جنيهات (45 سنتا أمريكيا) للتر بزيادة 3.7% والبنزين 92 أوكتان 8.25 جنيها (53 سنتا) للتر بزيادة 3.1%، والبنزين 95 أوكتان إلى 9.25 جنيه (59 سنتا) بزيادة 2.7%

Published On 8/10/2021
المزيد من تقارير
الأكثر قراءة