بدا شاردا من الصدمة.. شقيق الشهيدة إسراء خزيمية يصف حال أطفالها الأربعة (فيديو)

أثقلت الفاجعة لسان الفلسطيني فادي خزيمية وهو يروي تفاصيل مقتل شقيقته الشهيدة إسراء برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة فجر أمس الخميس.

وقال فادي خلال مداخلة على الجزيرة مباشر ساد الصمت الكثير من لحظاتها من هول الصدمة، إنه علم بمقتل إسراء من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

وخرجت إسراء وهي شابة تبلغ من العمر 30 سنة وأم لأربعة أطفال، الأربعاء من منزلها في جنين على الرابعة عصرًا، وبعد تأخر موعد عودتها ذهب أطفالها إلى خالهم فادي للسؤال عن أمهم، وبحث الأخير عن أخته طوال الليل ليفاجأ بصورها على مواقع التواصل وخبر استشهادها فجر الخميس.

أوضح فادي الذي لم يستوعب بعد الخبر، أن شقيقته إسراء خزيمية كانت طالبة جامعية تدرس العلوم المالية والمصرفية، دون أن يتمكن من متابعة كلامه بسبب تأثره من شدة الفاجعة.

وقال إن الشهيدة كانت مصابة بكورونا وذهبت إليه لأخذ بعض الأدوية قبل 3 أيام، لكن لم تعلم إسراء أن حياتها ستنتهي برصاصات الاحتلال وليس بالفيروس.

وأكد فادي أن رواية سلطات الاحتلال “تلفيق” وأن شقيقته من الصعب أن تحاول طعن أحد جنود الاحتلال بسبب تمكّن المرض منها.

“ربنا سيرعاهم”

لم يتجاوز أصغر أطفال الشهيدة إسراء خزيمية السنتين بينما أكبرهم طفلة في العاشرة وأوسطهم طفلين 8 و5 سنوات، لم يتمكن الأربعة بحسب فادي استيعاب أن أمهم قُتلت وما زالوا ينتظرون عودتها إلى المنزل ويسألون “أين تأخرت؟ أطفال غير مدركين بعد لمعنى الموت”، وفق خالهم.

لم تتوصل أسرة الشهيدة بعد لجثمان إسراء، وقال شقيقها إن ضابطًا من المخابرات الإسرائيلية اتصل به وسأله ماذا يطلب؟ فأجاب فادي “لا أريد غير جثمان أختي” واستطرد للجزيرة مباشر “أريد أن أدفنها بالطريقة الإسلامية.. إكرام الميت دفنه”.

أما بخصوص أطفالها فقال فادي متأثرًا “فقدوا أمهم، رحمة ربنا سترعاهم. ربنا خلقهم وهو من سيتكفل بهم، الله يقدرني على الحمل والمسؤولية”.

 

وحاول فريق قناة الجزيرة مباشر الوصول إلى منزل فادي لإجراء حوار حي عبر الصوت والصورة، لكن الانتشار الأمني المكثف لقوات الاحتلال الإسرائيلي في جنين حال دون ذلك، ومن ثم أجري اللقاء عبر الهاتف.

واستشهدت إسراء وهي من سكان بلدة قباطية جنوب جنين شمالي الضفة الغربية، فجر أمس الخميس برصاص قوات الاحتلال قرب باب السلسلة في القدس المحتلة بزعم محاولة طعن أحد الجنود الإسرائيليين.

وبالإضافة إلى إسراء، قتلت قوات الاحتلال في اليوم ذاته شابًا في برقين جنوب غرب جنين قيل إنه من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، كما قتلت شابا ثالثًا شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر