أمريكا ترسل قاذفتين إلى الخليج وإيران تتهمها بزعزعة الأمن في المنطقة

قاذفة القنابل الإستراتيجية من طراز "بي-52" (B-52) (ر ويترز)
قاذفة القنابل الإستراتيجية من طراز "بي-52" (B-52) (ر ويترز)

أكدت مصادر أمريكية، إرسال قاذفتين إلى منطقة الخليج ضمن مهمة جديدة لردع طهران، في حين انطلقت المرحلة الثانية لمناورات التعبئة البحرية لقوات الحرس الثوري جنوبي إيران.

وقالت شبكة فوكس نيو الأمريكية؛ إن قاذفتين إستراتيجيتين من طراز “بي-52” (B-52) توجهتا من قاعدة في داكوتا الشمالية إلى منطقة الخليج ضمن مهمة جديدة لردع إيران.

وأوضحت الشبكة أن هذه هي المهمة الرابعة من نوعها خلال شهرين لهذه الطائرات.

و قالت وكالة الأنباء الإيرانية إن المرحلة الثانية لمناورات التعبئة البحرية في المنطقة الرابعة لبحرية الحرس الثوري،  انطلقت في منطقة عسلوية التابعة لمحافظة بوشهر (جنوب)، بحضور القائد العام للحرس الثوري حسين سلامي ورئيس بحرية الحرس علي رضا تنكسيري.

وتضم المناورة -التي بدأت  بمناسبة أسبوع (تكريم شهداء المقاومة) أكثر من 700 قطعة بحرية خفيفة وثقيلة.

على الجانب الآخر أفادت وسائل إعلام رسمية إيرانية، اليوم الجمعة، بأن الحرس الثوري كشف عن قاعدة صواريخ تحت الأرض في موقع لم يعلن عنه، في وقت تزداد فيه التوترات بين طهران والولايات المتحدة.

ونسب الإعلام الرسمي إلى قائد الحرس الثوري الجنرال حسين سلامي قوله “القاعدة واحدة من عدة قواعد تضم صواريخ استراتيجية لبحرية الحرس”.

وفي سياق متصل اتهم مرشد الجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي الولايات المتحدة بالسعي إلى  زعزعة الأمن في منطقة غرب آسيا.

ودعا خلال كلمته، اليوم الجمعة، بمناسبة ذكرى انتفاضة أهالي مدينة قم ضد نظام الشاه عام1978 الدول الغربية إلي رفع الحظر بشكل كامل وسريع عن إيران.

وفي معرض تعليقه على وجود إيران في المنطقة قال: نحن لدينا إلتزامات بالدفاع عن حلفائنا في المنطقة، ووجودنا يأتي في إطار تعزيز قوة أصدقائنا في المنطقة، وتعزيز الاستقرار فيها.

مرشد الجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي (ر ويترز)

 

وحول قدرات إيران الدفاعية، أكد أن من حق إيران أن تمتلك قوة ردع ضد الاعتداءات، ولفت إلى أن القدرة الإيرانية هي التي دفعت الأعداء إلى إعادة النظر 100 مرة قبل ارتكاب أي حماقة ضدنا.

وحول الاتفاق النووي أوضح أن إيران أعلنت عن تخليها عن بعض إلتزاماتها ونفذت تخصيب بالنسبة 20%.

مشيرا إلي أن الإيرانيين ليسوا متعجلين لعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الإيراني، وقال: “إن طلبنا هو إزالة العقوبات، وعندما لا يلتزم الطرف الآخر بتعهداته فلا معني لالتزامنا بكافة التعهدات”.

وتشهد العلاقات الإيرانية الأمريكية حالة من التوتر منذ مقتل الجنرال قاسم سليماني بغارة أمريكية قرب مطار بغداد.

حاملة الطائرات الأمريكية “إبراهام لينكولن” (ر ويترز)

 

وأتى هذا التحرك بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عن انسحاب واشنطن بشكل أحادي من الاتفاق الدولي المبرم مع إيران عام 2015 حول برنامجها النووي وفرضها عقوبات جديدة على طهران.

قاسم سليمان (وكالة الأناضول)

 

أعقب ذلك مقتل العالم الإيراني النووي محسن فخري زاده في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، في هجوم استهدف موكبه قرب طهران، وقبل أسبوعين أعلنت إيران عن رغبتها في تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%.

بينما قرر البنتاغون مطلع الأسبوع الجاري الإبقاء على حاملة الطائرات الأمريكية “نيميتز” في مياه الخليج بعد قرار سابق بسحبها.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة