النسخة العربية من إندبندنت تناقض الصحيفة البريطانية بسبب قطر

السعودية تقف وراء قناة "بي آوت كيو" التي قرصنت بث عدة قنوات ومن بينها شبكة "بي إن سبورتس" القطرية

تعارض ما نشره الموقع العربي لصحيفة اندبندنت مع ما نشرته الصحيفة الأم البريطانية عن حكم منظمة التجارة العالمية بشأن قرصنة قناة سعودية لبث قنوات بي إن سبورتس القطرية.

ونقلت صحيفة “ذي إندبندنت” البريطانية عن الاتحاد الأوربي لكرة القدم أن مساعدة السعودية على قرصنة بث المباريات يهدد المنافسات الرياضية كما نعرفها.

وقالت الصحيفة إن السعودية فشلت في منع عمليات القرصنة التي قامت بها “بي آوت كيو” كما منعت إغلاقها.

أما “إندبندنت عربية”، التي تصدر تحت إشراف المجموعة السعودية للبحوث والتسويق، فجاء عنوانها “التجارة العالمية ترفض شكاوى قطر ضد السعودية”.

وقالت إن قطر “خسرت ادعاءاتها ضد السعودية لدى منظمة التجارة العالمية، ورفضت المنظمة 5 ادعاءات من أصل 6 تقدمت بها الدوحة تتعلق بالملكية الفكرية”.

وأصدرت منظمة التجارة العالمية الثلاثاء حكمها ضد انتهاكات السعودية لحقوق الملكية الفكرية بسبب القرصنة التي قامت بها قناة “بي آوت كيو”.

وخلصت لجنة فض النزاع إلى أن السعودية انتهكت قانون منظمة التجارة العالمية وأن عليها “تصحيح تدابيرها حتى تصبح متوافقة مع التزاماتها لاتفاقيات المنظمة”.

وقالت المنظمة إن “بي آوت كيو” استفادت من دعم مؤسسات وشخصيات سعودية نافذة منها سعود القحطاني، المستشار السابق لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وبحسب الوفد الدائم لقطر لدى الأمم المتحدة في جنيف، فإنه بهذا الحكم، حققت قطر مع أصحاب الحقوق من جميع أنحاء العالم، انتصاراً تاريخياً، ويتوجب على السعودية أن تذعن لحكم لجنة فض النزاع وأن تتخذ إجراءات جنائية ضد من يقف وراء قناة القرصنة وسرقاتها للمحتوى الإعلامي الخاص بقنوات بي إن سبورت.

المصدر : إندبندنت عربية + الإندبندنت + الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة