شاهد: فريق نزع الألغام التركي يواصل تطهير مدن ليبيا

واصل فريق نزع الألغام في الجيش التركي تطهير مدينتي طرابلس وترهونة الليبيتين من الألغام التي خلفتها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ونقلت وكالة الأناضول عن الفريق التركي أنّ بعض الألغام التي وجدوها من نوع الأسلاك غير المرئية، زرعت خلف أبواب المنازل وفي المناطق غير المكشوفة بالمنزل بالإضافة إلى الألغام الموقوتة.

وأشار أعضاء الفريق إلى أنهم عثروا على ألغام قديمة جدا تعود إلى فترة الاتحاد السوفيتي.

وأضافوا أنهم عثروا على الكثير من الألغام والعبوات الناسفة، وأنّ بعضها زرع في منازل المواطنين، الأمر الذي يحول دون عودتهم قبل تطهيرها بالكامل.

وأشاروا إلى أنهم عثروا في مطبخ أحد المنازل على لغمين، الأول مضاد للأفراد والثاني مضاد للدروع بإمكانه نسف المنزل بأكمله.

 

كما عثر عناصر قوات الوفاق أثناء عمليات التمشيط على مخزن ألغام مضادة للأفراد والدروع جنوب العاصمة طرابلس.

وبحسب بيان أصدره المكتب الإعلامي لعملية بركان الغضب، قتل 31 شخصا على الأقل بينهم نساء وأطفال وأصيب 40 آخرون بجروح في غضون 10 أيام فقط جراء الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها قوات حفتر.

وتطالب حكومة الوفاق بمحاكمة قوات حفتر على استخدامها لأسلحة محرمة دوليا في مناطق المدنيين وارتكابها جرائم حرب.

ودعت الحكومة لفتح تحقيق دولي في المقابر الجماعية التي عثر عليها في مدينة ترهونة بعد استعادة السيطرة عليها من حفتر، إلى جانب زرع الألغام والمتفجرات في مناطق المدنيين.

 

وفي وقت سابق الثلاثاء قتل 39 شخصا وأصيب العشرات جراء انفجار ألغام زرعتها قوات حفتر جنوبي العاصمة طرابلس.

وقال المركز الليبي لإزالة الألغام ومخلفات الحروب الحكومي إن عدد ضحايا الألغام المزروعة جنوبي طرابلس بلغ 110، بين قتيل وجريح، تشمل مدنيين وأمنيين من فرق إزالة الألغام.

وقبل أيام في 10 يونيو/ حزيران الجاري، أعلنت اللجنة المشتركة لرصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان الليبية (حكومية)، مقتل 27 شخصا وإصابة 40 آخرين، جراء انفجار الألغام والعبوات التي زرعتها قوات حفتر بمنازل مدنيين كانت تتخذها تمركزات لها قبل فرارها.

المصدر : الأناضول

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة