مصر: منع إمام مسجد من الخطابة بعد مطالبته الاعتذار عن الفتوحات الإسلامية

الشيخ نشأت عبد السميع زارع
الشيخ نشأت عبد السميع زارع

قررت وزارة الأوقاف المصرية إحالة الشيخ نشأت عبد السميع زارع إلى باحث دعوة بمديرية أوقاف الدقهلية، مع منعه من صعود المنبر أو أداء الدروس الدينية بالمساجد.

وأثار الشيخ نشأت زارع، كبير أئمة الأوقاف بالدقهلية، جدلًا كبيرًا بعد مطالبته الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بالاعتذار لدول العالم عن الفتوحات الإسلامية، معتبرًا إياها "احتلالا" وانتهاكا لحقوق الإنسان.

وشن عدد كبير من الأزهريين هجوما شرسا على زارع، واتهموه بتشويه الإسلام، وطالبوا وزارة الأوقاف بمحاسبته.

وقال زارع "أعلنت رأيي هذا منذ سنوات في مقال حمل عنوان (الفتوحات السياسية)، قلت فيه إن الفتوحات سياسية وليست إسلامية، وإن إلصاقها بالإسلام يضره، والقرآن كان واضحًا في هذه القضية، وأكد أن الأصل هو السلم، وأن الحرب استثناء وتحدث للدفاع عن النفس (وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين)، (أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير)".

تأتي تلك التصريحات بعد أيام من نقاش بين شيخ الأزهر أحمد الطيب ورئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد عثمان الخشت بشأن تجديد الخطاب الديني والتراث الإسلامي.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة