الحرس الثوري ومساعدة الولايات المتحدة في غزو أفغانستان (الحلقة الخامسة)

قاسم سليماني قتل في غارة أمريكية ببغداد
قاسم سليماني قتل في غارة أمريكية ببغداد

قدمنا في الحلقات السابقة شخصية الحرس الثوري الذي رسمها له مؤسسوه، من أنه جهاز لتصدير الثورة الإسلامية، ودعم حركات التحرر في العالم الإسلامي.

لكن بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول أظهر سلوك الحرس الثوري نوعًا من الردة على مبادئه المعلنة عبر التعاون مع القوات الأمريكية في غزوها لأفغانستان، منسجمًا بذلك مع سياسة الرئيس محمد خاتمي المنفتح على الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن خلال استعراض طريقة تعامل الحرس الثوري مع الولايات المتحدة في بدايات غزو أفغانستان، يتضح مدى مرونة الجهاز في اتباع المصالح الإيرانية، بعيدًا عن الشعارات التي رفعها في بدايات تأسيسه.

بداية التعاون
  • بعد فترة وجيزة من 11 سبتمبر، أرسلت إدارة بوش ريان كروكر ومسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية للمشاركة في اجتماعات سرية مع الدبلوماسيين الإيرانيين في جنيف وباريس.
  • ناقش الجانبان العمليات الأمريكية المحتملة لاقتلاع طالبان في أفغانستان.

وفقًا لسيد حسين موسويان، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الأمن القومي، كان الوفد الإيراني “يسعى لتحقيق هدفين”، هما:

  1. “أولاً، بحثنا عن طرق لإسقاط طالبان والقضاء على الإرهابيين المتطرفين، وبالخصوص تنظيم القاعدة.. فقد كانوا أعداء رئيسيين لإيران”.
  2. “ثانياً، أردنا البحث عن طرق لاختبار التعاون مع الأمريكيين، وبالتالي تقليل مستوى عدم الثقة والتوتر بيننا. خلال هذه الاجتماعات، لم يتابع أي طرف موضوع العلاقات الإيرانية الأمريكية. ومع ذلك، قمنا بعمل أساسي لتعاون كبير ومتبادل بشأن أفغانستان خلال هذه الاجتماعات، مما أسفر عن مساعدة إيرانية خلال الهجوم الأمريكي على طالبان”.
  • تألف وفد إيران من ثلاثة سفراء و”عضو في المؤسسة الأمنية المسؤولة عن أفغانستان” مجهول الهوية كان من المتوقع أن يكون عضوًا في قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني.
  • بعد أيام من النقاشات أصبح من الواضح لكروكر من خلال هذه المداولات أن الوفد الإيراني كان يرجع إلى تلك الشخصية المجهولة التي لم تكن سوى قاسم سليماني، قائد قوة القدس.
  • تبادل الإيرانيون بكل ارتياح معلومات استخبارية عن مواقع طالبان. في أحد الاجتماعات، أعطى أحد أعضاء الوفد الإيراني كروكر خريطة تحدد مواقع طالبان. وروى كروكر التبادل في مقابلة مع دكستر فيلكينس من مجلة نيويوركر. يتذكر القول الإيراني: “ها هي نصيحتنا: اضربهم هنا أولاً، ثم اضربهم هناك. وهنا هو العمل المنطقي”.
  • سأل كروكر عما إذا كان بإمكانه تدوين الملاحظات، ورد عليها الدبلوماسي الإيراني “يمكنك الاحتفاظ بالخريطة”. في مرحلة ما أخبر المفاوض الإيراني الرئيسي كروكر أن سليماني “سعيد للغاية بتعاوننا”.
ثمرة التعاون
  • يذكر كروكر أنه أعطى نظراءه الإيرانيين موقع أحد عملاء القاعدة الذين يعيشون في مدينة مشهد بشرق إيران. احتجز الإيرانيون العميل وسلموه في وقت لاحق إلى حكومة ما بعد طالبان في أفغانستان.
  • ربما امتدت مساعدة الحرس الثوري الإيراني إلى ساحة المعركة. كتب موسويان أنه من خلال علاقات قوة القدس الوثيقة مع التحالف الشمالي (الحلفاء الأفغان لأمريكا ضد طالبان)، كان الحرس الثوري الإيراني “يشارك بنشاط في تنظيم” الانتصار والتقدم على طالبان في هرات (غرب أفغانستان)، وكان سليماني نفسه “المفتاح في تنظيم” تقدم التحالف الشمالي إلى كابول.
نهاية الثقة
  • جاء خطاب الرئيس بوش في يناير/ كانون الثاني 2002 الذي أنهى الثقة الناشئة، بعد أن ذكر إيران في خطبته الشهيرة بأنها أحد الدول التي تمثل محور الشر والتي تولّد الإرهاب العالمي.
  • التقى كروكر، الذي كان يعمل في السفارة الأمريكية في كابول بدبلوماسي إيراني غاضب في اليوم التالي. “لقد أسأتم إلينا وتسببتم بضرر كبير علينا” أخبره الدبلوماسي، “سليماني في حالة من الغضب الشديد”.
  • أخبر كروكر بعد ذلك أن سليماني قد بدأ يعيد النظر في علاقة إيران بالولايات المتحدة. يذكر موسويان أن سليماني أخبره أنه “كان يشك في أن طلب الولايات المتحدة مساعدتهم ربما كان خطوة تكتيكية وليس المقصود منها أن تؤدي إلى تعاون طويل الأمد” لقد تركت صراحة واشنطن الواضحة الدبلوماسيين الإيرانيين والرئيس خاتمي يشعرون بالغدر والخيانة.
  • على الرغم من هذه المبادرات التي قدمتها إيران والحرس الثوري وعلى الرغم من اقتراح مجتمع الاستخبارات الأمريكي بأن إيران قد تشارك في الحرب الأفغانية والحرب المحتملة في العراق وتكون حليفا استراتيجيا، رفضت إدارة بوش عروض طهران واتخذت موقفا لا هوادة فيه ضد حكومة خاتمي.
غضب إيراني
  • أثار هذا القرار رد فعل عنيف في جميع أنحاء الطيف السياسي في إيران. كما وفر للمتشددين ذخيرة لانتقاد سياسات خاتمي الموالية للغرب.
  • وصف المرشد الأعلى علي خامنئي السياسة الخارجية الأمريكية بأنها “أعظم شر” وادعى أنه “فخور” بأن “أكبر شيطان في العالم” قد وضع الجمهورية الإسلامية في محور الشر.
  • كتب محمد حسين صفار هرندي افتتاحية في كيهان، الصحيفة اليومية المتشددة الرائدة، قائلا إن تصريحات بوش كانت دليلاً على الخصومة الأمريكية المتأصلة تجاه إيران ودليل على أن محاولات الإصلاحيين لتحسين العلاقات مع واشنطن لم تكن مضللة فحسب، بل ضارة بالأمن القومي. واتهم الإصلاحيين بأن انتقاداتهم ضد تصريحات بوش، تعني اعترافهم الضمني بسذاجة وإخفاقاتهم الإستراتيجية.
  • ادعى صفار هرندي أن تصرفات أمريكا تبرر الموقف المحافظ والمتشدد تجاه الغرب، وقال “بعد خمس سنوات من التحريف وتحمل جميع أنواع الشتائم والاتهامات، أصبح منتقدو جبهة خرداد الثانية (حركة سياسية كانت تدعم سياسات خاتمي) يشعرون الآن بالتبرئة. أصبح من الواضح الآن أنه بعد الجهود الأحادية لتكوين صداقات مع الأجانب وفتح حوار معهم، لا يمكن للمرء أن يغمض عينيه عن الواقع الدولي ويبني آمالا كبيرة في تغيير الطبيعة الشيطانية لأمريكا وحلفائها”.

للاطلاع على الحلقة الأولى:
قصة الحرس الثوري الإيراني: لمحة عامة

للاطلاع على الحلقة الثانية:
قصة الحرس الثوري: نشأته ومساهمته في تصدر الخميني للثورة الإيرانية

للاطلاع على الحلقة الثالثة:

الحرس الثوري الإيراني وحرب العراق.. ميلادٌ جديد

للاطلاع على الحلقة الرابعة:

تصدير الثورة: الحرس الثوري ودوره في دعم حلفاء إيران في الخارج
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة