في المحيا والممات.. القضاء المصري مستمر في التنكيل بمرسي وأسرته

القاضي محمد شيرين فهمي (يمين) هاجم الرئيس الراحل محمد مرسي
القاضي محمد شيرين فهمي (يمين) هاجم الرئيس الراحل محمد مرسي

لا يزال القضاء المصري على ما يبدو مصمما على التنكيل بالرئيس الراحل محمد مرسي وأسرته، حتى بعد وفاته ووفاة نجله الأصغر عبد الله.

مهاجمة الرئيس الراحل
  • للمرة الثانية خلال أيام، يهاجم القاضي محمد شيرين فهمي الرئيس الراحل محمد مرسي، خلال جلسة النطق بالحكم في القضية المعروفة إعلاميا بـ”التخابر مع حماس”.
  • رغم أن وفاة مرسي تعني قانونا انقضاء الدعوى، وبالتالي عدم ذكر أي أحكام ضده، إلا أن القاضي أصر على القول إن الرئيس الراحل كان يستحق العقاب، وأن “أمره بات معقودا بيد الخالق” على حد قوله.
  • حكم القاضي على 11 متهمًا من قيادات جماعة الإخوان بالسجن المؤبد، ومعاقبة 3 متهمين بالسجن المشدد 10 سنوات، ومتهمين اثنين بالسجن 7 سنوات.
  • قبل أربعة أيام، هاجم نفس القاضي الرئيس الراحل مرسي خلال جلسة النطق بالحكم في قضية اقتحام السجون المصرية واقتحام الحدود الشرقية، قائلا إن مرسي كان مستحقا للعقاب “لولا أن سبقت إليه يد المنية، وأن عقابه عند ربه يوم ينادى على رؤوس الأشهاد”.
  • كان مرسي ضمن المشمولين في القضية، ولكنه توفي في 17 من يونيو/حزيران الماضي، أثناء مثوله أمام المحكمة في قضية أخرى.
  • قوبلت عبارة القاضي بانتقادات عبر منصات التواصل، واعتبرها البعض تجاوزا في حق الذات الإلهية وادعاء لمعرفة الغيب عبر الجزم بإدانة مرسي حتى في الآخرة.
  • حكم القاضي في هذه القضية بالمؤبد على محمد بديع مرشد جماعة الإخوان وعشرة آخرين، والسجن 15 سنة على ثمانية متهمين، وبراءة تسعة آخرين.
  • من أبرز من صدرت بحقهم أحكام السجن المؤبد: عصام العريان، ومحمد البلتاجي، وسعد الحسيني، ورئيس البرلمان السابق محمد سعد الكتاتني، الذي شغل رئاسة حزب الحرية والعدالة المنحل.

ملاحقة ورثة مرسي
  • لم يتوقف القضاء عند التنكيل بشخص مرسي حيا وميتا فقط، بل لاحق ورثته أيضا، بعدما طالبهم نادي القضاة بسداد غرامة قدرها مليون جنيه تعويضا للقاضي علي محمد النمر، في القضية المعروفة إعلاميا بـ “إهانة القضاء”.
  • في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي رفضت محكمة النقض الطعن المقدم من مرسي و19 آخرين على حكم حبسهم ثلاث سنوات في قضية إهانة القضاء، وقررت تأييد حبسهم وإلزام كل متهم بأداء مبلغ مليون جنيه على سبيل التعويض للنادي، كما ألزمت محمد مرسي بأداء مبلغ مليون جنيه للقاضي على النمر.
عبد الله مرسي
  • في عام 2014، اتهمت السلطات عبد الله مرسي، نجل الرئيس الراحل الأصغر، بحيازة مخدر الحشيش.
  • قضت المحكمة في يوليو/ تموز من نفس العام بحبس عبد الله لمدة عام وتغريمه عشرة آلاف جنيه.
  • قال محمد أبو ليلة (محامي عبد الله مرسي) وقتها إن “القضية ملفقة من أساسها (…) والأحكام هذه الأيام لا تستحق التعليق لأن المنظومة كلها مختلة”.
  • استمرت حملة تشويه عبد الله حتى بعد الإعلان عن وفاته منذ أيام، بعدما زعمت وسائل الإعلام الموالية للنظام أنه كان بصحبة صديقة له، وأنه كان يتعاطى المخدرات، وهو ما لم يثبت صحته بعدما تم التصريح بدفن الجثة.
عبد الله.. النجل الأصغر للرئيس المعزول محمد مرسي
أسامة مرسي
  • ألقي القبض على أسامة مرسي، نجل الرئيس الراحل، نهاية عام 2016، على خلفية قضية تنظيم اعتصام رابعة.
  • لا يزال أسامة يحاكم حتى الآن دون صدور حكم في قضيته.
  • حُكم على أسامة في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي بالسجن لمدة 10 سنوات.
  • السلطات وجهت تهمة أخرى لأسامة، وهي حيازة سلاح أبيض. وحكمت المحكمة عليه بالسجن لمدة 3 سنوات أواخر عام 2017، قبل أن يتم تخفيف الحكم في هذه القضية إلى شهر واحد بداية العام الماضي.
  • تمنع السلطات الزيارة عن أسامة، وسط صمت قضائي.
  • لم يخرج أسامة من سجنه إلا مرتين، الأولى في 18 يونيو/ حزيران الماضي، ليدفن والده، والثانية ليدفن شقيقه الأصغر عبد الله.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة