مسؤول: بريكست بلا اتفاق يعرض أمن بريطانيا للخطر

إذا غادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي دون اتفاق ستفقد الشرطة إمكانية الاطلاع على البيانات من خلال نظام  شنجن
إذا غادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي دون اتفاق ستفقد الشرطة إمكانية الاطلاع على البيانات من خلال نظام شنجن

قال رئيس وحدة مكافحة الإرهاب في بريطانيا نيل باسو إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي دون اتفاق، سيضر بالسلم والأمن، ويثير خطرا مباشرا.

أهم تصريحات باسو لصحيفة الغارديان
  •  خروج بريطانيا بدون اتفاق، من شأنه أن يحول دون اطلاع الشرطة البريطانية على البيانات الأوربية الخاصة بالمجرمين الخطرين، وهو ما من شأنه أن يضر بالسلم والأمن اعتبارا من 31 أكتوبر/ تشرين الأول القادم.
  • إذا غادرت بريطانيا الاتحاد الأوربي بلا اتفاق، فستفقد الشرطة إمكانية الاطلاع على البيانات من خلال نظام معلومات شنجن، وسجلات أسماء الركاب، والقدرة على استخدام أوامر الاعتقال الأوربية.
  • سيثير هذا خطرا مباشرا يتمثل في أن الأفراد القادمين إلى هذا البلد، قد يكونون مجرمين خطيرين، سواء كانوا مطلوبين أو ما زالوا مجرمين متمرسين خطيرين يمكن أن يرتكبوا جرائم في هذا البلد، ولن نعرف ذلك.
  • لا يزال هناك قلق بالغ، سيتعرض أمننا لبعض المخاطر، لا أستطيع أن أحدد نطاقا لهذا.
  • يمكننا أن نقلل أثر المخاطر لكن الأنظمة ستكون أبطأ… لقد تم تطوير تلك الأنظمة والأدوات في الاتحاد الأوربي لأسباب وجيهة للغاية. لقد كانت جيدة جدا.
  • على أية حال، فقد فقدنا كل ذلك. كان علينا إعادة التفاوض على هذا الأمر.
رئيسة الوزراء السابقة تريزا ماي في جلسة سابقة بمجلس العموم البريطاني
بريكست
  • كلمة “بريكست” اختصار لعبارة “British exit” أو خروج بريطانيا، وتعني مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوربي.
  • يضم الاتحاد 28 دولة، تسمح بحرية الحركة، والحياة، والعمل لمواطنيها داخل الاتحاد، فضلا عن تجارة هذه الدول مع بعضها.
  • شهدت بريطانيا استفتاء عام 2016، صوتت فيه الغالبية لصالح الخروج من الاتحاد، بعد أن ظلت عضوا لأكثر من 40 عاما.
  • رفض مجلس النواب البريطاني ثلاث مرات الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء السابقة تريزا ماي  مع دول الاتحاد الأوربي الـ27 بشأن بريكست ما أدى إلى استقالتها في مايو/أيار الماضي.
بريكست دون اتفاق
  • كان رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون قد قال إنه يريد التوصل إلى اتفاق جديد مع الاتحاد الأوربي، لكن بريطانيا ستترك الاتحاد في 31 أكتوبر/تشرين الأول دون اتفاق إذا لزم الأمر، مضيفا أنه يتعين على البلاد الاستعداد لما قد يتبع ذلك من اضطراب.
  • يعارض البرلمان البريطاني بأغلبيته “بريكست دون اتفاق”، ولفرض ذلك قد يقرر جونسون تعليق البرلمان، ويمنع بالتالي النواب من التصويت، لكن مثل هذه الخطوة قد تسبب أزمة سياسية.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة