شاهد: تطبيق فلسطيني يساعد على تفادي نقاط تفتيش الاحتلال

طور فلسطينيون تطبيقا جديدا يساعد السائقين في الضفة الغربية المحتلة على‭ ‬تجنب نقاط التفتيش العسكرية الإسرائيلية، واكتشاف طرق‭ ‬إلى البلدات الفلسطينية تغفلها تطبيقات معروفة.

معلومات عن الطرق المغلقة وحالة المرور:
  • صمم الفلسطينيون التطبيق الذي بدأ تشغيله في يونيو/حزيران باسم (دروب) ويوفر معلومات عن الطرق المغلقة والحالة المرورية من خلال المستخدمين.
  • يهدف التطبيق إلى إيجاد بديل لتطبيقات مثل خرائط (غوغل وويز) التي نادرا ما توضح القيود الإسرائيلية ومشاق السفر بين المدن الفلسطينية.
  • احتلت إسرائيل الضفة الغربية عام 1967 وتقول إن مخاوفها الأمنية هي سبب إقامة نقاط التفتيش، لكن الحواجز على الطرق تحد من قدرة الفلسطينيين على الحركة وتلحق الضرر بالاقتصاد الفلسطيني كما يقول البنك الدولي.
  • بعض نقاط التفتيش موجودة منذ وقت طويل عند مداخل القرى والمدن الفلسطينية لكن نقاط تفتيش أخرى تقام عندما يكون هناك توتر.
  • قال محمد عبد الحليم الرئيس التنفيذي ل(دروب تكنولوجيز) إنه توصل إلى أن الفلسطينيين يحتاجون إلى طريقة جديدة للوصول إلى الأماكن التي يقصدونها بعد أن قادته رحلة باستخدام خرائط غوغل بين مدينتي بيت لحم ورام الله في الضفة الغربية إلى منطقة نائية.
  • عبد الحليم (39 عاما) قال إن حاجة الفلسطينيين لمثل هذه الخرائط وتفهمهم لوضع في منطقتهم وحرصهم على حل مشاكلهم بأنفسهم، دعتهم للقيام بمثل هذا العمل بدلا من أن يعتمد في ذلك على خرائط غوغل.
  • وأوضح” بدنا نعطي درجة الأمان الممكنة المتاحة لكل الفلسطينيين اللي بدهم يتحركوا بين المدن في الضفة بدون ما يدخل على طريق مستوطنات، وبالتالي ممكن يشكل خطر على حياته”.
تطبيق (دروب) الفلسطيني يساعد على تجنب عراقيل الاحتلال
التطبيق الفلسطيني:
  • تمول التطبيق، الذي اشترك فيه 22 ألف مستخدم خلال شهرين، شركة (أيديال) وهي شركة لبرامج التشغيل الآلي والنقل مقرها في رام الله ويرأسها عبد الحليم أيضا.
  • تتكون المعادلات الخاصة بالتطبيق من تقارير من المستخدمين وإدخال بيانات لمساعدة السائقين على تجنب المرور في نقاط التفتيش المعوقة للحركة والابتعاد عن المستوطنات التي تمنع معظم السيارات الفلسطينية من دخولها.
  • يقول عبد الحليم إن التطبيق متاح أيضا في قطاع غزة لكن معظم المستخدمين النشطين له موجودون في الضفة الغربية.
  • مستخدمون فلسطينيون ثمنوا التطبيق الجديد، منهم نيكولاس حارامي (31 عاما) الذي يستخدم التطبيق في القيادة من منزله في القدس الشرقية إلى رام الله والمدن الفلسطينية الأخرى.
  • يقول حارامي” أول شيء دروب هو إنتاج فلسطيني، وثاني شيء بيساعد بالتنقل داخل فلسطين، منه بيتجنب مناطق الاستيطان أو المناطق الإسرائيلية.”
  • في السابق كان الفلسطينيون يعتمدون على مجموعات في فيسبوك والتخاطب للتعرف على الأحوال المرورية وإجراءات الإغلاق في الضفة الغربية.
الفلسطينيون طوروا تطبيقا جديدا للطرق تجنبا لأخطار محتملة
المستوطنات الإسرائيلية:
  • تنتشر المستوطنات والقواعد العسكرية والحواجز الإسرائيلية في الضفة الغربية، والتي يقول الفلسطينيون، إنها وسائل للاستيلاء على أراضيهم، في حين تقول سلطات الاحتلال إنها لمنع وقوع “هجمات فلسطينية “.
  • يعيش نحو ثلاثة ملايين فلسطيني في الضفة الغربية يجاورهم نحو 450 ألف مستوطن يتنقلون دون قيود باستخدام ما يسمى “الطرق الالتفافية” التي أُقيمت لتجنب المرور بالبلدات الفلسطينية.
المصدر : رويترز

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة