السودان: مفقودو اعتصام القيادة.. بين وجع الأهل ومبادرة لعودتهم

عدد القتلى ارتفع إلى 101 جراء قيام الأمن السوداني بفض اعتصام العاصمة الخرطوم
عدد القتلى ارتفع إلى 101 جراء قيام الأمن السوداني بفض اعتصام العاصمة الخرطوم

عقب فض اعتصام القيادة العامة بالعاصمة السودانية الخرطوم، فقدت عدد من الأسر السودانية ذويها الذين تواروا عن الأنظار بعد أن كانوا يسجلون حضورًا يوميًا في دفاتر الاعتصام.

وفشلت كل محاولات البحث عنهم في مضابط الشرطة ومشارح الموت وجثث الغرقى في الأنهار، ما حدا ببعض الجهات أن تنظم حملات للبحث عنهم وفي نفوسهم بارقة أمل بأنهم سيعودون وإن طال الاختفاء.

مبادرة مفقود
  • تحت شعار “انسخ اللصق ابحث عن مفقود”، نظم مجموعة من الشباب مبادرة بالتعاون مع لجان الأحياء والأطباء والقانونين للبحث عن مفقودين والتعرف عليهم وإعادتهم لذويهم.
إحصائية صادمة
  • وفقا لإحصائية صادرة من الجهات الرسمية ممثلة في لجان البحث عن المفقودين، فإن المحصلة الكلية في بداية أحداث فض اعتصام القيادة بلغت 100 مفقود تم حصرهم لاحقًا في عدد 40 بينهم شهداء ومصابين.
  • بحسب “ريم عبد العزيز” وهى إحدى عضوات المبادرة، فإنه من أصل الأربعين مفقود يوجد 17 مؤكدين في بلاغات مقيدة من قبل أسرهم، 10 منهم فقدوا في يوم الفض وسبعة في الأحداث التي سبقت وتلت ذلك، فيما جاري البحث عن البقية.
حالة ماساوية
  • بحسب ريم التي تحدثت لموقع “الجزيرة مباشر” فإن المفقودين وُجدوا في حالة نفسية صعبة تمثلت في فقدانهم للذاكرة، ويرددون عبارات كانوا يهتفون بها في باحة الاعتصام، وتم إخضاعهم لبرنامج تأهيل نفسي داخل مشافي الطب النفسي بالخرطوم.
  • قال القائمون على المبادرة فإن أكبر عقبة تواجهم هو عدم وجود مقر للمفقودين من أجل إسكانهم وتأهيلهم ريثما يتم التواصل مع ذويهم.
معاناة ودموع
  • موقع “الجزيرة مباشر” التقى بأسرتي المفقودين “طارق حسين” (23 عامًا) بمدينة بحري و”ناصر نصر الدين” (14 عامًا)، بمدينة أم درمان، واللذان بذل ذويهما جهودًا جبارة في التوصل إليهما إلا أن محصلة البحث كانت صفرية ولم يحصلوا على عنوان لهم، مع تمسكهم ببصيص أمل في عودتهم.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة