تحقيق إسرائيلي يُثبت فشل العملية خانيونس بسبب “إخفاق عملياتي”

أشارت قناة (كان) الإسرائيلية إلى إن تحقيقات هيئة الأركان أقرت أن العملية خانيونس فشلت تماما بسبب “إخفاق” في الإعداد والتنفيذ، بالإضافة إلى السلوك التكتيكي الخاطئ على الأرض

عملية تسلل استخباراتية:
  • كانت قوة خاصة تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، فشلت في تنفيذ عملية تسلل استخبارية في قطاع غزة، يوم 11 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقتل فيها ضابط إسرائيلي برتبة عقيد، وأصيب آخر بجروح متوسطة.
  • المحطة الإسرائيلية، قالت إن تحقيقات هيئة الأركان أشارت إلى فشل العملية كذلك، بسبب عدم تعزيز القوة الخاصة حسب الحاجة، وكانت هناك ثغرات تكررت في مهام مماثلة، غير أن الأخطر هو أن القوة لم تكن على مستوى المهمة.
  • قناة كان الإسرائيلية كشفت نتائج جديدة تضمنها التحقيق الإسرائيلي حول عملية خانيونس، وأوضحت أن القوة الخاصة الإسرائيلية ارتكبت العديد من الأخطاء خلال عملها في غزة.
  • أوضحت أن قائد الأركان السابق “غادي آيزنكوت” ومدير جهاز الأمن الداخلي الشاباك “نداف أرغمان” كانا بمقر وزارة الجيش حين انكشفت القوة الخاصة بغزة وأشرفا على عملية الإنقاذ وهروب القوة من القطاع.
  • آيزنكوت أمر بإرسال طائرة مروحية لإنقاذ القوة الخاصة بغزة وكان يخشى من قتل أفراد قوة الإنقاذ بمروحيتهم، وأوضح التحقيق أن آيزنكوت أكد حصول حماس على وثائق عسكرية ومعدات وأجهزة للقوة الخاصة الإسرائيلية.
  • آيزكوت قال:”لقد مرت علي دقائق الإنقاذ كأنها دهر أبدي، وجال في خاطري وبدا يراودني سيناريو فقد المروحية بمن فيها من المقاتلين، وكانت هناك خشية حقيقية من قيام حماس بإطلاق صواريخ مضادة للطائرات”.
  • قال أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، إن نتنياهو أجرى على مدار الأسابيع الأخيرة مشاورات أمنية، قُدمت له خلالها نتائج التحقيق الذي أجري لعملية خانيونس.
  • حسب جندلمان فإن نتنياهو قال إنه “تم استخلاص العبر وتطبيق التوصيات، مرحبا “بشجاعة المقاتلين والطيارين الذين عملوا تحت ظروف صعبة للغاية ومشيدا بعملية الإنقاذ البطولية”.
كابوس يقض مضاجع جيش الاحتلال:
  • قال الكاتب والمحلل السياسي إياد القرا، إن العملية خانيونس تقض مضاجع قادة الجيش في إسرائيل، وقال، موضحا إنها كابوس يحاول الاحتلال إغلاق ملفه بالإعلان عن فشله، في مواجهة المقاومة.
  • يسعى قادة الجيش للتضحية بالفرق بعد فشلها، وتحميلها مسؤولية ما حدث وتبرئة قادة الجيش والشاباك، والإقرار بالفشل الكامل في كافة مراحل العملية، وارجاع ذلك لاكتشاف الوحدة الخاصة، هو إنجاز للمقاومة حققه الشهيد نور بركة ورفاقه.
  • الاعتراف بتمكن القسام من السيطرة على معلومات ووثائق وأجهزة، هو اعتراف بما نشرته كتائب القسام في حينه، ما يؤكد أن المقاومة امتصت الصدمة، وانتقلت لمرحلة السيطرة ومحاصرة تداعيات ما حدث ولا زالت مستمرة.
  • قال المحلل السياسي أحمد الكومي العملية خانيونس، أطاحت بجنرالات جيش الاحتلال الإسرائيلي، ومنذ نوفمبر 2018 الماضي، تاريخ حدوث عملية “حد السيف” وما تبعها، يمكننا إحصاء 3 استقالات كبيرة وتغييرات في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية.
  • أولها استقالة وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان واستقالة قائد وحدة هيئة الأركان الخاصة “سييرت متكال” وكانت سابقة هي الأولى في تاريخ الوحدة السرية منذ 23 عاما، ونقل قائد اللواء غولاني “غسان عليان” للإدارة المدنية الإسرائيلية في الضفة.
  • كذلك استقالة قائد العمليات الخاصة في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الأسبوع الماضي، وهذه الاستقالات تقول لنا إن تبعات عملية “حدّ السيف” لا تزال تخيم على هيئة الأركان.
  • أضاف الكومي، من تداعيات هذا الفشل أيضاً أنه يرفع تكلفة أية عملية عسكرية أو أمنية جديدة في غزة، إلى درجة أن اتخاذ أي قرار بذلك يحتاج قائدا إسرائيليا يضع تاريخه العسكري رهانا أو ثمنا للفشل.
  • أشار إلى أن غزة أصبحت ميدانا خاصا واختبارا صعبا وممرا غير آمن لمن يبحث عن الإعفاء من الخدمة العسكرية.
القيادي في كتائب القسام- نور بركة- استشهد في العملية خانيونس
ما هي العملية خانيونس؟
  • كانت مجموعة من المقاومة الفلسطينية قد تصدت لقوة إسرائيلية تسللت شرقي خانيونس جنوب قطاع غزة منتصف نوفمبر الماضي، ما أسفر عن استشهاد القيادي في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس نور بركة وستة أخرين، فيما قتل أحد أفراد القوة الإسرائيلية وهو الضابط المسئول، وأصيب آخر.
  • أعلنت “كتائب القسام”، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، أن عناصرها تقوم بالتعامل مع قوة إسرائيلية خاصة تقدمت داخل خان يونس جنوبي قطاع غزة.
  • القوة الإسرائيلية الخاصةٌ تابعة لقوات الاحتلال تسللت إلى خان يونس، مستخدمة سيارة مدنية في منطقة مسجد الشهيد إسماعيل أبو شنب بعمق 3 كم شرقي خانيونس، وقامت باغتيال القائد القسامي نور بركة.
  • بعد اكتشاف أمرها تدخل الطيران الحربي الإسرائيلي وقام بعمليات قصف للتغطية على انسحاب هذه القوة ما أدى لاستشهاد عدد من الفلسطينيين.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة