طالبان تتعهد: أفغانستان لن تكون معقلا “للإرهابيين”

مسؤولون من حركة طالبان والولايات المتحدة أثناء جلسة محادثات في العاصمة القطرية الدوحة

كشفت وكالة أسوشيتد برس، اليوم السبت، عن مساع أمريكية، لإبعاد أفغانستان عن كونها نقطة انطلاق لشن المزيد من الهجمات على الولايات المتحدة.

وأشارت الوكالة إلى تعهد من حركة طالبان بأن تكون البلاد خالية من “المنظمات الإرهابية”.

أبرز ما ورد في تقرير أسوشيتد برس: 
  • المبعوث الأمريكي لأفغانستان زلماي خليل زاد قال إنه راض عن التزام تلقاه من طالبان، بمنع المنظمات الإرهابية الدولية من استخدام أفغانستان قاعدة للتخطيط لهجمات عالمية.
  • خليل زاد قال إن على العالم أن يتأكد أن أفغانستان لن تشكل تهديداً للمجتمع الدولي.
  • أشارت الوكالة إلى مفاوضات جارية، لانضمام طالبان إلى الولايات المتحدة، في محاربة تنظيم الدولة، في المناطق الجبلية شمال أفغانستان.
  • جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، أبدى أمس تفاؤلاً وصفه بالحذر بشأن جهود التوصل إلى نهاية للحرب الدائرة في أفغانستان منذ نحو 18 عاماً.
  • دانفورد قال إن هناك عدة عوامل تتضافر لتعطي مبررا للاعتقاد بأنه ربما تكون هناك فرصة الآن لحوار داخلي ومصالحة في أفغانستان.

 

تحذيرات:
  • النائب الأمريكي، مايكل والتز، الذي قام بجولات عسكرية متعددة في أفغانستان كضابط في القوات الأمريكية الخاصة، قال إنه سعيد برؤية طالبان تتفاوض.
  • أضاف أنه لديه شكوكا حول كيف يمكن لطالبان أن تمنع أفغانستان من أن تصبح مرتعًا للإرهابيين الذين يريدون ضرب الولايات المتحدة.
  • والتز: هل تملك طالبان القدرة على القيام بالمهام التي يبذلها الجيش الأفغاني المكون من 300 ألف جندي، والقوات الأمريكية في أفغانستان؟
  • حذر كبار مسؤولي الاستخبارات من أن الانسحاب قد يعيد أفغانستان إلى وقت كانت فيه طالبان تحكم بلدًا كان معقلًا لتنظيم القاعدة.
  • يوجد في أفغانستان 14 ألف جندي أمريكي، يقدمون الدعم للقوات المحلية في قتالها ضد طالبان التي تسيطر حاليًا على ما يقرب من نصف مساحة البلاد، وأيضًا ضد تنظيم الدولة.
  • أسفرت الحرب الأمريكية في أفغانستان المستمرة منذ نحو 18 عاما، عن مقتل أكثر من 2400 جندي أمريكي.
  • تسيطر حركة طالبان على نصف البلاد تقريبًا، ومعظم مناطق سيطرتها ليست في المدن الرئيسية.
مقاتلون من حركة طالبان في جلال آباد شرقي أفغانستان
 آمال وتحديات
  • وكالة أسوشيتد برس نقلت عن مسؤول مخابرات أمريكي في العاصمة الأفغانية، كابول، قوله إن تنظيم الدولة يشكل التهديد أكبر على عملية السلام في المنطقة.
  • أضاف أن بلاده تعلق آمالاً للتوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض، وأنها ستدخل طالبان إلى الحكومة وفي الحرب ضد تنظيم الدولة.
  • كانت قطر، قد أعلنت عن نجاح “المؤتمر الأفغاني للسلام”، الذي استضافته الدوحة برعاية قطرية ألمانية.
  • اعتبرت الدوحة على لسان مبعوث خارجيتها، مطلق القحطاني، التوصل إلى بيان ختامي مشترك خطوة أولى نحو السلام.
  • أعرب عضو المكتب السياسي لحركة طالبان سهيل شاهين عن أمله في إتمام تفاصيل اتفاقية السلام مع الولايات المتحدة.
  • في مقابلة خاصة مع “الجزيرة” قال شاهين إن الحركة اتفقت مع واشنطن على اتفاقية السلام لكنّ هناك نقاطا لا تزال عالقة.
المصدر : أسوشيتد برس