لماذا غاب الرئيس المصري عن تسليم الكأس للفريق الجزائري؟

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي(يمين) والرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي(يمين) والرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح

لماذا غاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن حفل الختام؟ سؤال تردد كثيرا في جنبات استاد القاهرة، بعدما أعلن التلفزيون وصول السيسي والرئيس الجزائري المؤقت لحضور نهائي كأس أفريقيا.

التفاصيل
  • في نبأ عاجل، أفاد التليفزيون المصري مساء أمس بوصول الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح استاد القاهرة الدولي لحضور حفل ختام كأس أمم أفريقيا والمباراة النهائية بين الجزائر والسنغال.
  • فوجئ المصريون والجزائريون بعدم حضور السيسي وقيام مسؤولي الاتحاد الأفريقي والرئيس الجزائري بتسليم الكأس للفريق الفائز، ولم تذكر أية قناة ولا صحيفة مصرية تفسيرا لغياب السيسي بعدما أعلنت وصوله!
  • سبق المباراة الختامية حشد أمنى غير عادي وتقارير أمنية تحذر من شغب محتمل للجمهور الجزائري سواء فاز الفريق أو خسر البطولة، وانتشرت قوات أمنية داخل فندق إقامة الفريق الجزائري وأماكن إقامة الجزائريين.
  • مصدر أمنى مطلع قال إن السيسي لم يحضر النهائي بعد وصول تقارير أمنية تحذر من شغب محتمل أو هتافات تحرجه خصوصا بعد تكرار هتافات الثورة الجزائرية في استاد القاهرة وترحيل مشجعين لهذا السبب ولتشاجرهم مع مصريين.
  • المصدر أوضح لـ “الجزيرة مباشر” أن التقارير الأمنية حذرت من أن ردود أفعال الجمهور الجزائري واللاعبين الجزائريين غير مضمونة، وقد يتعرض السيسي لإحراج بفعل الهتاف للاعب محمد أبو تريكة، أو ترديد هتافات الثورة الجزائرية أو موقف آخر محرج مثل واقعة #صوت-السيسي أثناء حضوره حفل الافتتاح.
  • شعارات الحراك الشعبي للثورة الجزائرية حضرت بشكل لافت في أغاني الجمهور الجزائري مثل: “نربحوهم قاع” أي سنفوز عليهم جميعا المستلهمة من “يتنحاو قاع” أي ليتنّحوا جميعا (الزعماء)، وبسبب رفع ثلاثة من مشجعي المنتخب الجزائري بالقاهرة لافتات كتب عليها “يتنحاو قاع” الشهر الماضي اعتقلتهم السلطات المصرية وقامت بترحيلهم.
  • أكد مصدر أمنى ترحيل 23 مشجعاً جزائرياً الأسبوع الماضي إلى بلادهم بعدما “أحدثوا شغبا باستاد القاهرة في لقاء نصف النهائي وإلقاء زجاجات مياه وتخريب ونزع بعض مقاعد الاستاد”، مشيرا لالتزام غالبية الجمهور بالنظام.
  • هتف الجمهور الجزائري كعادته في كل مباراة “الله أكبر، أبو تريكة”، وهو ما فعله سابقا في حضور السيسي، واعتبره سياسيون إحراجا للرئيس المصري، حيث يتهم النظام المصري أبو تريكة “بالإرهاب” وصادر أمواله.

  • هنأ أبو تريكة فريق الجزائر بالفوز وقال عقب نهاية المباراة “منتخب الجزائر وحد العرب وحول القاهرة لعاصمة بلدهم بعد الفرحة التي عاشها جميع العرب”.

تشجيع مصري للجزائر
  • كان ملفتا التشجيع من جانب الجمهور المصري لفريق الجزائر خصوصا في الأحياء الشعبية وعلى المقاهي، برغم عدم تحمس بعض المصريين للفريق الجزائري بسبب الصراع الكروي معها، وأطلقت سيارات أصوات أبواقها احتفالا بفوز الجزائر.

 برغم هذا، سأل صحفي مصري مدرب الجزائر بالإنجليزية عن رأيه في دعم الجمهور المصري لمنتخب بلاده ضد السنغال فرد جمال بالماضي بالفرنسية: “أنا محتاج أذهب لطبيب عيون لأني لم أر هذا”.

  • مقابل الحفاوة الشعبية المصرية بفوز الفريق الجزائري، غرد اللاعب المصري السابق أحمد حسن تغريدة تسببت في جدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

  • سمحت السلطات المصرية بقرار من الكاف ولجنة التنظيم بدخول الجمهور الجزائري استاد القاهرة مجانا من دون تذاكر وبجواز السفر فقط.
     

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة