شاهد: نساء في غزة يُدرن مزارع للخضروات باستقلالية كاملة

تمكنت خمس سيدات من تحدي الظروف الصعبة وزراعة عشر دونمات بخمس أصناف مختلفة من الخضروات في المناطق الحدودية من السياج الفاصل مع إسرائيل.

ففي محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة يقوم النسوة بتجهيز الأرض وحرثها لزراعتها بالفلفل الأرضي، بعد حصاد أنواع مختلفة من البطاطس.

فكرة المشروع
  • السيدات الخمس، سحر أبو ريدة (44 عاماً، والدة أربع أطفال)، وابتهال النجار (45 عامًا، والدة لسبعة أطفال) ونسرين قديح (39 عاماً والدة خمس أطفال)، وإيمان قديح (27 عامًا والدة أربع أطفال)، ومي قديح (31 عامًا)، لم تمنعهن الشمس الحارقة من العمل في زراعة الفلفل، رفقة أبنائهن وأقاربهن، فيما استعانت أخريات ببعض العمال، خوفاً على شتلات الفلفل أن تحترق بسبب حرارة الشمس المرتفعة.
  • مزارعات غزة هو اسم الصفحة التي تم إطلاقها على الفيس بوك وهي خاصة بالمزارعات اللواتي يُشكلن مبادرة الدمج الاجتماعي وهي إحدى أنشطة مشروع “التطوير العادل للإنتاج الزراعي وأنظمة السوق في الأراضي الفلسطينية” المنفذ من قبل مركز العمل التنموي (معا)، بالشراكة مع أوكسفام، وبتمويل من الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي” SIDA”.
  • تهدف هذه المبادرة إلى خلق نموذج عملي لنساء مزارعات يُدرن مزارع باستقلال إدارة كاملة للموارد، ومساعدتهن في التغلب على جميع المشاكل والحواجز الاجتماعية والثقافية التي تعوق مشاركتهن العادلة في سلاسل القيمة الزراعية. 

مشروع للدمج الاقتصادي
  • تتعاون السيدات الخمس في ري وتسميد وتعشيب وزراعة الأرض، ورش المبيدات بأنفسهنّ، منذ استئجارها وزراعتها، فقد حصلن على دورات تدريبية مكثفة في الدمج الاقتصادي والتمكين الإداري والاستثماري طوال وقبل تنفيذ المشروع.
  • المؤسسة الممولة (مركز العمل التنموي-معا) تدفع أجرة استئجار الحقل الزراعي، وتوفر البذور وخراطيم المياه، والسماد والأدوية الزراعية، والإشراف الهندسي على تنفيذ وتفقد المشروع، وتقدم دورات تدريبية في تسويق المشروع للعاملات والمستفيدات منه. 
  • تلقت السيدات الخمس “تدريباتٍ عملية ونظرية في حقلٍ زراعي على كيفية الزراعة، بإشراف من مهندس زراعي، ما زال يتابع ويشرف ويتفقد المشروع بين فينة وأخرى”، ويقدم النصائح والإرشادات ويتابع حالة المزروعات وتقديم النصائح لمعرفة طرق علاج الآفات التي تواجه الثمار قبل قطافها.

إيمان قديح خريجة إدارة أعمال: 
  • بدأت العمل في الزراعة، وتعرفت عليها بعدما تزوجت في بيت العائلة وخلال موسم القمح، ومن ثم تطورت الفكرة لكي نكون أصحاب مشروع، تعرفنا على مركز معا التنموي، وبدأنا البحث عن المردود الاقتصادي، وتحقق الحلم بتوفير قطعة أرض من عشر دونمات. 
  • توفير قطعة الأرض، وشبكة الري، والأسمدة، والمهندس الزراعي، والتمكين في إدارة الاعمال، وكانت الزراعة تختص في البداية بزراعة البطاطا. 
  • بعد حصاد البطاطا اليوم بدأنا بزراعة الفلفل، لأنه مناسب وسعره مناسب، وفكرنا أن الفلفل يصاحب موسم قطف الزيتون خلال الأشهر القادمة. 
مي قديح (31 عام) خريجة علوم شرعية:
  • لقد نجحنا في مقابلات اختيار المزارعات، وتم اختيارنا نحن كخمس نساء، من أجل تنفيذ مشروع زراعة البطاطا. 
  • هناك تحديات كبيرة: نحن خمس نساء نزرع بطاطا، ثم تحدي نظرة المجتمع، والإصرار بأن نكون كفريق، وأن نكون متعاونين، وأن نقف مع بعضنا البعض.
  • طموحاتنا أن نكون أكثر من خمس نساء، وأن تزيد مساحد الأرض المنزرعة لتصبح عشرين دونما
  • نحن لم نركز فقط على زراعة البطاطا فقط؛ بل زراعة الباميا والقرع والبطيخ والكوسا. 

أرقام ومؤشرات
  • حسب أخر تقرير إحصائي صادر عن مركز الإحصاء الفلسطيني بمناسبة يوم الثامن من مارس/آذار.
  • هناك فجوة واضحة في نسبة المشاركة في القوى العاملة والأجر اليومي بين النساء والرجال 
  • رغم ارتفاع مشاركة النساء في القوى العاملة خلال السنوات السابقة ولكنها لا تزال منخفضة جداً مقارنة مع الرجال. 
  • بلغت نسبة مشاركة النساء في القوى العاملة 21% من مجمل النساء في سن العمل في العام 2018 مقابل 10% في العام 2001، وبلغت نسبة مشاركة الرجال 72% للعام 2018.  مع وجود فجوة واضحة في معدل الأجر اليومي بين النساء والرجال إذ بلغ معدل الأجر اليومي للنساء 92 شيقل مقابل 129 شيقل للرجال.
  • معدلات بطالة مرتفعة بين النساء، وأكثر من نصف الحاصلات على 13 سنة دراسية فأكثر عاطلات عن العمل، بلغ معدل البطالة بين النساء المشاركات في القوى العاملة 51% في العام 2018 مقابل 25% بين الرجال، وتصل معدلات البطالة بين النساء الحاصلات على 13 سنة دراسية فأكثر إلى 54%.

 الأسر التي ترأسها نساء أكثر فقراً

بلغت نسبة الفقر بين الأسر التي ترأسها نساء في قطاع غزة 54%، بينما كانت في الضفة الغربية 19% من إجمالي الأسر التي ترأسها نساء، وذلك حسب النتائج الرئيسية لمستويات المعيشة في فلسطين (الانفاق والاستهلاك والفقر)، 2017.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة