اعتقال فترهيب وتعذيب: وثائقي عن معاناة ليبيات في سجون القذافي

من وثائقي "نساء في قبضة العقيد"

روى فيلم أنتجته قناة الجزيرة الوثائقية، معاناة طالبات وناشطات ليبيات خلال عقود من حكم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، ضمن وثائقي حمل عنوان: “نساء في قبضة العقيد”.

عقد دموي مضطرب
  • يبدأ الفيلم من صبيحة الأول من سبتمبر/ أيلول 1969، عندما أسقط ضباط صغار في مقدمتهم القذافي نظام الملك إدريس السنوسي.
  • عام 1976 اندلع حراك طلابي في جامعة بنغازي، وتظهر مشاهد الطلبة من الجنسين يهتفون بالحرية، ويطالبون القذافي بالاستقالة فوراً.
  • في 6 من أبريل/ نيسان 1976، وصل إلى الجامعة، رجل القذافي الثاني “عبد السلام جلود” وأطلق الرصاص وهدد الطلاب وتوعدهم.
  • المؤرخ محمد العنزي يقول “كان هناك حراك في جامعة بنغازي، وكان الطلبة على درجة من الوعي ويدركون أن النظام لن يصلح البلاد”.
  • لم يتحمل القذافي هذا الوعي الشبابي، فاقتحم جنوده الجامعة وأطلقوا الرصاص على الطلاب ووقعت صدامات عنيفة.
  • محيي الدين الكريشي، الذي كان شاهدا على الأحداث، يقول “سالت دماء كثيرة وصمد الطلاب في المعركة، المستوصف غص بالجرحى من الطرفين”.
  • كان للمرأة دور بارز في هذا الحراك، ويومها كانت فاطمة التايب في عامها التاسع عشر، فاعتقلت بتهمة الخيانة وأودعت السجن.
  • تم تقديم فاطمة للمحاكمة مع 25 طالبا وطالبة أمام إحدى اللجان التابعة لنظام القذافي داخل الجامعة، وتحولت المحاكمة إلى مواجهة.
  • فاطمة تروي في الوثائقي كيف أن الجنود كانوا يحملون العصي والقضبان الحديدية، وتؤكد أنهم اعتدوا على بعض الطلبة حتى الموت.
  • فاطمة قضت فترة في المعتقل وفصلت من الدراسة وحرمت هي وزميلاتها من السفر ومن حقوقهن المدنية.
  • لم يكن الفصل من الدراسة نهاية قصة فاطمة، إنما انتظرها السجن في حقبة أخرى أكثر قهرا وظلما وظلاما.
ذروة الطغيان
  • عندما أسدل الستار على عقد السبعينيات بدأ النظام يبسط نفوذه شيئا فشيئا.
  • المؤرخ العنزي يقول إنه “في حقبة الثمانينيات كانت ليبيا عبارة عن سجن كبير، ووصل القذافي لذروة الطغيان”.
  • حرم القذافي العمل التجاري ومنع الناس من السفر وصادر الممتلكات والبيوت، فحصل الاحتقان.
  • في hgعام 1982 صدر قرار بنقل كلية الاقتصاد من بنغازي إلى طبرق، فرد الطلبة بالاعتصام، وكانت الشابات في طليعة الحراك.
  • إحدى الطالبات تدعى جميلة الفلاق، سردت قصتها قائلة “اعتقلنا في الجامعة، بعدما كتبنا على أحد المدرجات عبارات مناهضة للقذافي ونظامه”.
  • عضو باللجان الثورية يدعى ماهر الجبالي هو من قام باعتقال الشابات، وتقول جميلة إن ماهر صفعها “صفعة قوية، واعتقدت حينها أن الأمر انتهى”.
  • لكن الأمر لم ينته أبدا، لقد وجهت لجميلة تهمة خيانة ثورة الفاتح، وسجنت مع طالبات أخريات.
  • جميلة أوضحت أن الجميع خضع “للتحقيق المستمر مع الضرب يوميا، وتناوب على ضربي حسن أشكال وأحمد مصباح الورفلي وعبد الله السنوسي”.
     

وشاية من سويسرا
  • لم تكن “إحسان بن علي” تعتقد أن مخابرات القذافي يمكن أن توقع بها وهي في مصحة بسويسرا.
  • إحسان تحدثت بأريحية لمن كانت تحسبها مريضة من بني وطنها، ولكنها في الحقيقة ليست سوى ضابطة تابعة للقذافي. فحدثتها عن أفراد من عائلتها ينشطون في المعارضة، وبعد عودتها لليبيا تفاجأت ذات يوم بوجوه غريبة أمام البيت.
  • إحسان تقول إنه تم نقلها إلى “مبنى الأمن الداخلي وبدأ التحقيق، وتعرضت للركل والضرب”، قبل أن تنقل في طائرة إلى طرابلس وهناك انهارت من شدة التعذيب والصعق الكهربائي.
  • بينما كانت تغالب الدمع تقول إحسان إنهم هددوها بتصويرها عارية وإرسال صورها للمعارضة.
     

    فاطمة التايب إحدى ضحايا التعذيب في سجون القذافي
ثكنة من الجحيم
  • في بداية التسعينيات تشكلت معارضة جديدة في ليبيا، ولكنها كانت بعباءة إسلامية.
  • في هذه المرة أيضا وقعت نسوة في قبضة القذافي ودفعن ثمنا باهظاً، إحداهن نورة الواطي.
  • تروي نورة في الوثائقي أنه “في تلك الفترة قال زوجي إنه ينبغي أن نغادر البيت لأن الوضع الأمني تدهور، وغادرنا إلى المنطقة الشرقية”.
  • لكن لا مفر من عيون وأعوان العقيد، لقد اعتقلت نورة في 18 من يونيو/ حزيران 1995.
  • رغم مبدأ شخصية العقوبة والجريمة (ولا تزر وازرة وزر أخرى) فإن التهمة المثبتة في المحضر هي انتماء زوجها للجماعة الإسلامية.
  • اعتقلت “سلمى الشهيبي” بذات التهمة، ويتحدث والدها عن محنتها قائلا إنها “قضت سنة ونصف السنة في السجن دون أن نعرف عنها أي معلومة”.
  • والد سلمى أضاف أنه ذهب “إلى طرابلس وزرت السجون بحثا عن مكان وجودها ولكن محاولاتي كلها باءت بالفشل”.
  • “سالمة مصطفى بن موسى” من ضمن المعتقلات التي توفيت بعد سجنها عام 1996 بتهمة انتماء زوجها للحركة الإسلامية المناوئة لثورة الفاتح.
  • عند هذه النقطة يعود مخرج الفيلم لأرشيف التلفزيون الليبي فيظهر القذافي وهو يقول بهدوء: كل واحد يتهم وتثبت عليه الزندقة يسحق فورا.

للاطلاع على المادة كاملة يرجى زيارة الرابط التالي:

نساء في قبضة العقيد.. معاناة الليبيات في سجون القذافي

المصدر : الجزيرة الوثائقية

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة