طائرة الرئيس الأمريكي.. قصر متنقل بمواصفات خارقة

السرعة القصوى للطائرة تقترب من سرعة الصوت
السرعة القصوى للطائرة تقترب من سرعة الصوت

سلط تقرير للجزيرة الوثائقية الضوء على طائرة أمريكية مخصصة لرئيس البلاد، تعتبر بمثابة قصر متنقل لا مجال لتعطلها أو فشلها، حتى لو وقع هجوم نووي على الأرض.

تلك المواصفات التي أوردها فيلم الحركة الأمريكي “إير فورس وان”، الذي لعب فيه الممثل هاريسون فورد دور رئيس الولايات المتحدة.

حماية الرئيس
  • عندما دخلت هذه الطائرة الخدمة، كانت الولايات المتحدة غارقة في الحرب الباردة مع الاتحاد السوفياتي.
  • آنذاك، اقترح القادة العسكريون في واشنطن تصميم طائرة عسكرية بمواصفات مدنية لجعل مهمة استهداف الرئيس شبه مستحيلة.
  • أضحى أسطول طائرات “إير فورس وان”، رغم الانتقادات التي تلاحق تكاليفها، واحدا من أبرز رموز الرئاسة في أمريكا وأكثرها شهرة.
  • الطائرة مزينة من الخارج بعبارة “الولايات المتحدة الأمريكية”، والعلم الأمريكي، وختم رئيس الولايات المتحدة، وهي كلها أمور تمنح الطائرة هيبة خاصة.
مواصفات خارقة
  • تمتلك الطائرة الرئاسية عددا هائلا من صافرات الإنذار، وتتحول فعليًا إلى قبو يختبئ فيه الرئيس، في حال وقوع كارثة نووية.
  • الطائرة قادرة على التحليق أعلى بكثير من الطائرة التجارية العادية ولمسافات طويلة قد تستمر لأشهر عدة.
  • تخضع الأجهزة الإلكترونية في الطائرة لمراقبة وتشديد صارمين، لحمايتها من أي إشعاع كهرومغناطيسي أو تفجير نووي.
  • الطائرة مزودة بمعدات اتصال آمنة ومتطورة للتصدي لأجهزة التجسس التي قد تلاحق اتصالات الرئيس الأمريكي.
  • زوّد الجيش الأمريكي الطائرة بأربعة محركات قوية لرفع حظوظ الرئيس في النجاة لو تم استهدافه بصاروخ عالي الدّقة في الجو.
مروحيات خاصة
  • غالبا ما يستخدم الرئيس الأمريكي، مروحيات “مارين وان” في الرحلات الداخلية، وهي أيضاً تمتلك مواصفات أمنية عالية.
  • تلك المروحيات مجهزة بالدروع البالستية وصواريخ دفاع مضادة، ويشرف أكثر من 800 عنصر من المارينز على أسطولها.
  • يعمل أسطول الطائرات المعروف بـ “إير فورس تو” بنقل أكبر الشخصيات الأمريكية، خاصة نائب الرئيس.
  • يستخدم نائب الرئيس الأمريكي، طائرة من طراز “سي 32 إيه” مماثلة لطائرة “بوينغ 757”.
  • تضم طائرات الرئيس أيضًا جناحًا طبيًا متطورًا يصلح كغرفة عمليات، يشرف عليه طبيب يداوم باستمرار على متنها.
  • تتسع طائرة “إير فورس وان” لنقل أكثر من 70 شخصًا، وغالبا ما تشمل الرئيس وكبار مستشاريه.
  • الطائرة الرئاسية تحتوي على مسبار يُمكنها من التزود بالوقود في السماء، إذ يكفي أن تأتي طائرة وقود وتحوم فوقها لتزودها بالوقود الكافي.
الطائرة قادرة على التحليق أعلى بكثير من الطائرة التجارية العادية ولمسافات طويلة لأشهر
قصر متنقل
  • “إير فورس وان” هي طائرة ضخمة بمواصفات قصر رئاسي. تحتوي على ثلاثة طوابق، ومساحة أرضية تبلغ 4000 قدم مربعة.
  • خصص مصممو الطائرة جناحًا واسعًا للرئيس يشمل مكتبًا كبيرًا، وصالة رياضة، وحمامًا، وغرفة مؤتمرات.
  •  إذا توقفت الطائرة الرئاسية عن العمل، فيمكن للرئيس استخدام أحد الهواتف الـ 84 الخاصة بالاتصالات داخلها.
  • توفر الطائرة أجهزة راديو متعددة الترددات، وبطبيعة الحال شبكة إنترنت متاحة دائمًا للاستخدام.
  • يوجد بالطائرة طاقم من الطباخين قادر على إطعام 100 شخص، وجميع الطباخين على علم بالنظام الغذائي للرئيس.
تفاصيل دفاعية سرية
  • يحتوي الجزء الخارجي للطائرة على زجاج مطلي بالدروع في النوافذ على حد ما هو معروف، ولكن معظم تفاصيل القدرات الدفاعية للطائرة تبقى سرية للغاية لأسباب غير مجهولة.
  • على الرغم من أن الطائرة الشخصية للرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترمب أفخم بكثير من طائرة “إير فورس وان” من حيث التصميم والزخارف (أحزمة ومقاعد مطلية بالذهب، وكراس جلدية، وقاعة سينما)، فإنه مجبر حاليًا على استخدام “إير فورس وان” بسبب قدراتها العالية في الدفاع والأمن والسرعة والتحمل.

لمتابعة المادة كاملة يمكن الرجوع للرابط التالي:

 طائرة الرئيس الأمريكي.. قصر حصين بين السماء والأرض

المصدر : الجزيرة الوثائقية

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة