بلومبرغ: مشاركة إسرائيل في “إكسبو دبي” ينقل علاقتها بالخليج إلى العلنية

بلومبرغ قالت إن تعد مشاركة إسرائيل في هذا معرض أكسبو بدبي يعد بمثابة إنشاء سفارة لمدة ستة أشهر
بلومبرغ قالت إن تعد مشاركة إسرائيل في هذا معرض أكسبو بدبي يعد بمثابة إنشاء سفارة لمدة ستة أشهر

قالت وكالة بلومبرغ إن العلاقة بين دول الخليج وإسرائيل تتجه إلى العلنية، مع تنامي العلاقات التجارية والدبلوماسية، وهو ما يتجلى في مشاركة إسرائيل في معرض “إكسبو دبي” العام المقبل.

التفاصيل
  • لا تزال الدول العربية في الخليج العربي لا تعترف بإسرائيل رسميا، كما حافظت معظمها من الناحية الاسمية على مقاطعة اقتصادية لإسرائيل، كما تعد العلاقات الرسمية مع إسرائيل مسألة حساسة في العالم العربي. 
  • رغم ذلك فإن العلاقات التجارية والدبلوماسية المتنامية بين إسرائيل وجيرانها في الخليج ظلت طوال سنوات تشبه السر المعروف للجميع.
  • هذه العلاقات ستظهر للعلن بشكل صاخب في أكتوبر/تشرين الأول العام المقبل عندما تفتح إسرائيل جناحها في معرض إكسبو 2020 العالمي في دبي بالإمارات العربية المتحدة.
  • تعد مشاركة إسرائيل في هذا المعرض بمثابة إنشاء سفارة لمدة ستة أشهر، حيث سيكون هناك تنسيق وثيق بين إسرائيل والإمارات المضيفة في عدد لا يحصى من المهام، بما في ذلك استئجار شركات البناء والتخطيط للأحداث والفعاليات.
  • قد يبدو هذا حدثًا عاديا لكن حضور إسرائيل في المعرض مع أكثر من 190 دولة، يمثل علامة واضحة على تغير الصورة الجيوسياسية في الشرق الأوسط.
  • وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس قال في بيان إن المشاركة في معرض إكسبو دبي “تعكس مكانة إسرائيل المتنامية، ليس فقط في العالم ولكن في المنطقة أيضا”.
  • تتوقع الحكومة الإسرائيلية زيارة ملايين الأشخاص لجناحها في المعرض الذي يحمل شعار “نحو الغد”، والذي يلقي الضوء على التطورات التي أحرزتها إسرائيل بدءا من التكنولوجيا الطبية وحتى إدارة المياه.
تسهيلات إماراتية
  • إلزار كوهين، المسؤول عن المعرض في وزارة الخارجية الإسرائيلية، قال إنه زار دبي عدة مرات طوال نحو عام للإشراف على ترتيبات المعرض. 
  • يقول كوهين إنه لم يواجه صعوبات كبيرة مع المنظمين حتى الآن بل أوضح أنه على العكس تماما: “تشعر بالاهتمام من جانبهم. إنهم يحاولون إعطاءنا شعورا بأن كل شيء طبيعي، وأننا مثل أي بلد آخر”.
  • هذه السلاسة تشير إلى الاتجاه إلى تعزيز التجارة بين إسرائيل ودول الخليج العربي، وخصوصا في مجالات مثل الأمن الإلكتروني وتكنولوجيا الزراعة. 
  • الهيئة الدولية المسؤولة عن تنسيق معرض إكسبو الدولي قالت إن الأمر يعود للدول المضيفة فيما يتعلق بدعوة الدول الأخرى.
  • أحالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية الأسئلة المتعلقة بمشاركة إسرائيل إلى منظمي المعرض.
  • ديفيد بيشوب، الناطق باسم معرض إكسبو 2020 في دبي، إن المعرض “حدث غير سياسي” و”الأهمية الحقيقية لا تتعلق بمشاركة دولة معينة بل تتعلق بالإمارات العربية المتحدة ووفائها بالتزاماتها عند استضافة الأحداث العالمية الكبرى”.
وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس في مسجد الشيخ زايد بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.
الموقف الفلسطيني
  • سيكون للفلسطينيين جناح في المعرض. ورغم أن مشاركة إسرائيل في المعرض مسألة شائكة بالنسبة لهم، فإنهم يتحسبون لظهور أي مؤشر على ابتعاد حلفائهم العرب عنهم. 
  • لهذا لم ينتقد الفلسطينيون مشاركة إسرائيل بشكل علني، بسبب اعتمادهم على المساعدات من دول الخليج.
  • رفض الأمين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات التعليق على مشاركة إسرائيل.
خلفيات
  • ظل تطبيع العلاقات مع الدول العربية أولوية بالنسبة لإسرائيل منذ عام 1979 على الأقل، عندما وقعت مصر وإسرائيل في ذلك الوقت معاهدة سلام في أعقاب اتفاقية كامب ديفيد.
  • في أكتوبر/تشرين الأول 2018 تصدرت زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى سلطنة عمان عناوين الصحف الدولية.
  • من بين أسباب تمكن إسرائيل من المشاركة في المعرض ما حدث من تغيير في الأولويات الإقليمية، وبالتحديد تركيز دول مثل السعودية والإمارات على مواجهة إيران.
  • تسعى تلك الدول أيضا إلى تعزيز مكانتها الدولية عبر استضافة الأحداث العالمية، كما ترغب عن الحصول على التكنولوجيا الإسرائيلية.
  • في الوقت نفسه، فقد تراجع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني من أجندة قادة تلك الدول، بعدما ظل لوقت طويل أحد أكثر القضايا إلحاحاً في المنطقة.
  • ربما تؤدي “صفقة القرن”، التي تعد إدارة ترمب بالإعلان عنها، إلى تبلور هذه الديناميات المتغيرة.
  • الوزير الإسرائيلي يسرائيل كاتس ومسؤولون إسرائيليون آخرون زاروا الإمارات من قبل.
  • فتحت إسرائيل مكتبا لها في أبو ظبي لتمثيلها في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.
المصدر : بلومبرغ

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة