كيف تضررت أوربا عسكريا بعد اغتيال خاشقجي؟

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اتخذت قرارا بحظر تصدير الأسلحة إلى السعودية بعد مقتل خاشقجي

تسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول في كثير من التداعيات على السعودية على عدة مستويات، منها المستوى العسكري.

ما القصة؟

اتخذت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قرارا بحظر تصدير الأسلحة إلى السعودية منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

  • القرار جرى تجديده في 28 مارس/ آذار 2019 لمدة 6 شهور، ليؤدي ذلك إلى تمديد الحظر حتى نهاية شهر سبتمبر/ أيلول 2019، ثم مدد قرار الحظر حتى مارس/ آذار 2020.
  • يتوقع أن يؤثر ذلك القرار أيضا بالسلب على واردات السلاح والتكنولوجيا العسكرية الأوربية، والتي تعتمد عليها السعودية بشكل كبير في الآونة الأخيرة. لاسيما نظم الأسلحة الألمانية والبريطانية والفرنسية.
  • يعود سبب الأضرار المتوقعة على أوربا إلى أن الحظر الألماني يشمل العتاد العسكري الذي يحتوي على مكونات ألمانية.
ولي العهد السعودي اعترف بالمسؤولية السياسية عن مقتل الكاتب جمال خاشقجي
بريطانيا وفرنسا أكبر المتضررين
  • قام وزير الخارجية البريطاني السابق جيرمي هنت بزيارة إلى المملكة العربية في مارس/ آذار 2019، وقد أبلغ انزعاجه من القرار الألماني لولي العهد محمد بن سلمان.
  • حاول هنت تفادي الأثر السلبي على شركات الدفاع البريطانية الملتزمة بعقود متميزة مع السعودية، وعلى رأسها شركة بي أيه إي سيستمز BAE Systems.
  • بلغت مبيعات الشركة للسعودية وحدها نسبة تقدر بحوالي 14% من إجمالي مبيعاتها عام 2018. 
  • صفقة شراء السعودية لعدد 48 طائرة تايفون يوروفايتر التي تقدر بحوالي 13.18 مليار دولار أمريكي تقودها شركة بي أيه إي سيستمز، ولكن ما سيعوقها هو أن ما يقارب ثلث مكونات الطائرة تنتجها شركات دفاع ألمانية.
  • باتت الشركة مهددة بفقد حوالي 2.5 مليار دولار كعائد سنوي فعلي بموجب بنود الصيانة والدعم لطائرات تايفون يوروفايتر التي بيعت للمملكة خلال السنوات السابقة.
  • يعوق هذا الحظر أيضا بيع صواريخ ميتور (صواريخ جو-جو) التي تنتجها شركة “إم بي دي إيه MBDA” (لأنظمة الصواريخ). حيث تمتلك شركة بي أيه إي سيستمز حصة تبلغ 37.5 ٪ في شركة إم بي دي إيه، بينما يتم بناء أنظمة الدفع الصاروخية في ألمانيا.
  • كانت سفيرة فرنسا في ألمانيا آن ماري ديكوت قد انتقدت القرار الألماني بشدة، واتهمت الحكومة الألمانية في مارس/ آذار 2019 بتهديد مشاريع الدفاع الثنائية المستقبلية.
  • أعربت في مقال نشرته الأكاديمية الفيدرالية للسياسة الأمنية، التابعة للجيش الألماني، عن عدم قبول تعريض ألمانيا صادرات أسلحة الدول الأخرى للخطر، لمجرد أنها تحتوي على مكونات بسيطة تم تصنيعها في ألمانيا.
ورادات الأسلحة السعودية عالميا 
  • تعد السعودية من أعلى خمس دول على مستوى العالم في واردات السلاح، لاسيما في الفترتين 2009-2013، و2014-2018.
  • زادت واردات السعودية من الأسلحة بنسبة 192% بين عامي 2009 -2013 و2014-2018، مما جعلها أكبر مستورد للأسلحة في العالم في الفترة 2014-2018.
  • على الرغم من التأرجحات، فقد كانت السعودية ثاني أكبر مستورد للأسلحة في العالم في مجمل الفترة 1998-2017. 
  • احتلت السعودية المركز الثالث عالميا في عام 2017 وحده، بمجمل إنفاق عسكري بلغ 69.4 مليار دولار حسب إحصاءات مركز ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام.
  • يبين الشكل حجم الإنفاق العسكري في دول الشرق الأوسط لعام 2017، ونسبة ذلك الإنفاق بالنسبة للناتج الإجمالي المحلي، حيث يتضح إنفاق السعودية مبلغ 69.4 مليار دولار، بما فاق نسبة 4% من الناتج الإجمالي المحلي (وصل إلى 10% حسب نفس المركز).

ورادات الأسلحة الأوربية إلى السعودية
  • بلغت نسبة واردات السعودية من السلاح على المستوى العالمي منفردة بين عامي 2014-2018 حوالي 12% من الناتج الإجمالي المحلي للدولة (وهي نسبة مرتفعة مقارنة بالدول الكبرى كأمريكا والدول الأوربية).
  • احتلت الولايات المتحدة الأمريكية مركز الصدارة في تصدير السلاح للسعودية بنسبة 68%، ثم حلت بريطانيا في المركز الثاني بنسبة 16%، وجاءت فرنسا في المركز الثالث بنسبة 4.3%.
  • شكلت صادرات الأسلحة مجتمعة من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي 27% من الإجمالي العالمي في 2014-2018. 
  • استأثرت الدول الخمس الكبرى المصدرة للأسلحة في أوربا الغربية – فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وإسبانيا وإيطاليا – بنسبة 23% من صادرات الأسلحة في العالم في الفترة 2014–2018، مقارنة بنسبة 21% في الفترة 2009-2013. وبالنسبة لأربع من هذه الدول، مثلت منطقة الشرق الأوسط أعلى نسبة نمو في الصادرات.
  • ارتفعت صادرات الأسلحة الفرنسية إلى منطقة الشرق الأوسط بنسبة 261% بين 2009-2013 و2014–2018، بينما نمت الصادرات الألمانية والإيطالية والبريطانية بنسبة 125 و75 و30% على التوالي.
  • بين عامي 2009 -2013 و2014-2018 زادت صادرات الأسلحة البريطانية بنسبة 5.9%. وفي الفترة 2014-2018 اتجهت 59% من صادرات الأسلحة البريطانية إلى الشرق الأوسط، وكان الجزء الأكبر منها يتكون من شحنات الطائرات المقاتلة إلى السعودية وسلطنة عمان.
  • شكلت المعدات البحرية، لاسيما الغواصات، 52% من صادرات الأسلحة الألمانية في الفترة 2014-2018، وقد تقدمت البحرية الملكية السعودية بطلب شراء 33 زورق دورية من ألمانيا عام 2014.
  • شكلت مبيعات الأسلحة الألمانية وحدها للمملكة العربية السعودية ما قيمته 1.237 مليار يورو في عام 2012، وهي تعد القيمة الأعلى فيما بين عامي 2000 و2016.
  • تركزت الصادرات الألمانية للسعودية في زوارق الدورية، وأجزاء كاسحات ألغام بحرية، وأجزاء زوارق دورية، وشاحنات عسكرية، وأجزاء عربات مدرعة، وأجزاء شاحنات عسكرية (حسب تقرير “تصدير المعدات العسكرية 2017” الصادر عن وزارة الاقتصاد والطاقة في الحكومة الفيدرالية الألمانية لعام 2017).
  • قامت المملكة المتحدة بتوريد طائرات تورنادو المقاتلة إلى السعودية في التسعينيات، وقد تم ترقية 84 منها في الفترة 2007-2013 لتمكينها من حمل أسلحة جديدة موجهة، مثل صواريخ كروز “ستورم شادو” التي يبلغ مداها على الأقل 250 كليو متراً. 
  • تستخدم هذه الأسلحة وغيرها من الأسلحة الموجهة المستوردة من المملكة المتحدة في اليمن منذ عام 2015. 
  • كما سلمت المملكة المتحدة 72 طائرة مقاتلة من طراز تايفون في الفترة 2009–2017، واستمرت مفاوضات عقود 48 طائرة أخرى في عام 2018.
المصدر : الجزيرة مباشر