تعهدات بإصلاحات اقتصادية وسياسية بعد مظاهرات تطالب برحيل السيسي

تصريحات السيسي حول تفهم معاناة المواطنين جاءت بعد أيام من مظاهرات تطالب برحيله

قالت وزارة التموين المصرية إنها أعادت نحو مليوني شخص إلى بطاقات التموين للحصول على سلع مدعمة بعد استبعادهم منذ فبراير/ شباط الماضي.

وقال رئيس البرلمان المصري علي عبد العال إن الفترة المقبلة ستشهد إصلاحات سياسية وإعلامية.

ما القصة؟
  • التعهدات الحكومية في مصر بإصلاحات اقتصادية وسياسية تأتي بعد أيام من مظاهرات واحتجاجات تطالب برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
  • الاحتجاجات جاءت بعد دعوات للتظاهر من قبل الفنان ورجل الأعمال محمد علي الذي كشف عما وصفه بفساد داخل مؤسسة الرئاسة والقوات المسلحة.
عودة الدعم
  • وزارة التموين المصرية قالت في بيان لها إنها أعادت 1.8 مليون شخص إلى نظام بطاقات التموين اعتبارا من 30 سبتمبر/ أيلول تنفيذا لتكليفات السيسي.
  • السيسي كتب على تويتر: في إطار متابعتي لكل الإجراءات الخاصة بدعم محدودي الدخل فإنني أتفهم موقف المواطنين الذين تأثروا سلبا ببعض إجراءات تنقية البطاقات التموينية وحذف بعض المواطنين منها.
  • تصريحات السيسي جاءت بعد أسبوع شهد إغلاقا للميادين الرئيسية في القاهرة ووجودا أمنيا مكثفا بالمحافظات بعد دعوات للتظاهر.
  • يوفر نظام بطاقات التموين السلع المدعمة لأكثر من 60 مليون شخص من إجمالي عدد سكان البالغ نحو 100 مليون.
  • في 2016، وقعت مصر برنامج قرض مدته ثلاث سنوات مع صندوق النقد الدولي، ارتبط بإصلاحات اقتصادية جاءت على حساب الطبقات الفقيرة والأكثر احتياجا وفق متابعين. 
رئيس البرلمان المصري علي عبد العال، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
إصلاحات سياسية وإعلامية
  • رئيس البرلمان المصري علي عبد العال، قال إن الفترة المقبلة ستشهد إصلاحات سياسية وإعلامية، وإن الوطن يحتاج المعارضة من أجل تفعيل المشاركة في البناء والتنمية.
  • عبد العال: الفترة المقبلة ستشهد إصلاحات سياسية وحزبية وإعلامية.
  • عبد العال: المجلس بصدد مناقشة قوانين (لم يحددها) تمس جوهر الحياة السياسية في مصر.
  • عبد العال: المجلس حريص على إجراء حوار مجتمعي يستوعب جميع الأطياف من المؤيدين والمعارضين لصياغة المستقبل بمشاركة لا مغالبة.

ومنذ 11 عاما، لم تشهد مصر انتخابات للمجالس المحلية (معنية بتقديم خدمات بنية تحتية) وكان آخر استحقاق لها في أبريل/نيسان 2008.

وأواخر الشهر الماضي، ومع تصاعد المعارضة في الدعوة لاحتجاجات، تحدث ياسر رزق، الكاتب المقرب من الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن “معلومات” تؤكد اعتزام إجراء إصلاح سياسي، سيقدمه الرئيس.

وكتب رزق في مقال بصحيفة “أخبار اليوم” (مملوكة للدولة) أن الإصلاح سيقبل بقوى احتجاجات 30 يونيو/ حزيران 2013، التي أطاحت بالرئيس الراحل محمد مرسي، ولن يقبل جماعة الإخوان المسلمين بأي حال.

جانب من المظاهرات في محافظة السويس ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
مظاهرات تطالب برحيل السيسي
  • شهدت القاهرة وعدة محافظات مصرية مظاهرات يومي 20 و27 سبتمبر/ أيلول الماضي تطالب برحيل السيسي عن الحكم.
  • المظاهرات جاءت استجابة لدعوات للتظاهر احتجاجا على اتهامات بالفساد وإهدار المال العام من قبل السيسي والجيش. 
  • قوات الأمن اعتقلت أكثر من ألفي شخص خلال الأسبوعين الماضيين بتهمة التظاهر بالميادين والطرق العامة، بالإضافة لاعتقال أكاديميين ومعارضين بارزين.
  • سمح لمؤيدي السيسي بالاحتشاد في أحد ميادين القاهرة في حين أغلقت قوات الأمن ميادين التحرير وكل الطرق ومحطات المترو المؤدية إليه في وجه المعارضين الداعين للتظاهر ضده.
  • انتقدت منظمة العفو الدولية ومنظمات حقوقية أخرى حملة القمع التي تشنها السلطات المصرية، مطالبين بالسماح بحرية التظاهر وإطلاق سراح المعتقلين.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات