تأشيرات الحج.. سوق سوداء ومجاملات

بلغت رسوم تأشيرة الحج 2000 ريال، بعد أن كانت 350، بنسبة زيادة تصل إلى 500%
بلغت رسوم تأشيرة الحج 2000 ريال، بعد أن كانت 350، بنسبة زيادة تصل إلى 500%

مع انطلاق موسم الحج، يبدأ الراغبون في أداء الفريضة بالبحث عن الطرق الرسمية لاستخرج تأشيرة تسمح لهم برؤية الكعبة المشرفة.

ومع محدودية أعداد تأشيرات الحج المتاحة لكل دولة، إضافة إلى الطلب الكبير عليها وسوء التنظيم، انفتح باب لما يعرف بـ”تأشيرات المجاملة” التي تصدرها الحكومة السعودية، يضاف إليها التأشيرات التي تباع في السوق السوداء، الأمر الذي يراه البعض جزءاً من تسييس الحج الذي تحث السعودية الحجاج على التجرد منه والاهتمام بالشعائر روحيا.

ووفق مراقبين، يكفي أن تكون موالياً، أو صحفياً، أو ذا منصب، لكي تحصل على تأشيرة مجاملة من سفارة السعودية في بلدك، التي تصدر عادة زيادة على حصة الدولة من التأشيرات والتي تقدر بألف تأشيرة لكل مليون نسمة وفقاً للقاعدة المتعارف عليها.

تأشيرات بالجملة

كشفت إحدى مؤسسات الطوافة في العام 2016 عن وصول نحو 20 ألف حاج عربي عبر تأشيرة المجاملة، وهو رقم يتجاوز الحصة الرسمية لخمس دول عربية مجتمعة، وهي لبنان، الكويت، البحرين، عمان وليبيا. ما يؤكد استخدام السعودية لموسم الحج كورقة رابحة على طاولة السياسة كما يقول مراقبون، في حين تنفي السعودية ذلك.

وفي العام الحالي، أهدت الحكومة السعودية البرلمان المصري 2000 تأشيرة حج مجانية، إضافة إلى 100 تأشيرة لنقابة الصحفيين والمؤسسات الإعلامية المصرية في خطوة فسرها مراقبون بأنها مكافأة على التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير.

اقرأ أيضا: المنطقة المركزية في مكة: طبقية ومشروعات متعثرة

وعلى الصعيد اللبناني، ذكر دبلوماسيون سعوديون لصحيفة “الشرق الأوسط” أن السفارة السعودية في بيروت أنجزت ثلاثة أضعاف التأشيرات المقررة للبنان العام الماضي، وهي 4000 تأشيرة، منها 5500 تأشيرة مجاملة لزعيم تيار المستقبل سعد الحريري، بينما لم يحصل حزب القوات اللبنانية الذي يقوده السياسي المسيحي سمير جعجع على أكثر من 25 تأشيرة مجاملة، بينما ذهبت 1500 تأشيرة لدور الإفتاء والمرجعيات الدينية وللقوى السياسية والحزبية الأخرى والوزراء والنواب.

ومغربياً، أفادت وكالة الصباح الإعلامية عن تلقي البرلمان المغربي 500 تأشيرة حج لهذا العام، لتوزيعها على البرلمانيين وعائلاتهم ومقربين منهم من أجل أداء مناسك الحج.

وفي اليمن، التي تخوض السعودية حرباً على أراضيها، يقوم السفير السعودي محمد آل جابر أو مقربون منه بمهمة كسر الجليد مع العديد من شيوخ القبائل والإعلاميين لكسب مزيد من التأييد للتواجد السعودي باليمن، عبر صرف المئات من تأشيرات المجاملة، بينما يقبع الحجاج اليمنيون في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون تحت ضغوط إجراءات معقدة تفرض على مكاتب الحج والعمرة لاستخراج تأشيرة الحج.

صعوبة الحصول على تأشيرات الحج والعمرة دفعت كثيرا من المسلمين للبحث عن بدائل (رويترز)

 

تخبط بين تأشيرتين

من جهة ثانية، بلغت رسوم تأشيرة الحج 2000 ريال، بعد أن كانت لا تتجاوز 350 ريالا، بنسبة زيادة تصل إلى %500، في محاولة فسرها البعض بكونها محاولة سعودية لتجاوز مشكلاتها الاقتصادية على أكتاف الحجاج والمعتمرين.

صعوبة الحصول على تأشيرات الحج والعمرة دفعت كثيرا من المسلمين للبحث عن بدائل، مثل شراء تذكرة حضور إحدى فعاليات موسم جدة الترفيهي للحصول على تأشيرة سياحية لمدة 30 يوما.

اقرأ أيضا: مملكة التناقض.. حج أم سياحة دينية؟

فقد اغتنم 300 حاج مصري التسهيلات المقدمة للحصول على تأشيرة الترفيه، لاستغلالها في أداء مناسك الحج، لكن الإدارة السعودية لم تغفر لهم قدومهم بزي الحج، وقامت بترحيلهم، وأعلنت وقف العمل بهذه التأشيرة خوفاً من وجود منفذ ميسر للحجاج إلى مكة، كما يشير مراقبون.

كما شهد منتصف يوليو/ تموز الماضي إعادة 30 مصريا سافروا بتأشيرات “هيئة الترفيه” إلى المملكة، ما يعكس تعطش الكثيرين للوصول إلى بيت الله الحرام، لكن السلطات السعودية تطالبهم بإجراءات بيروقراطية معقدة، وتكاليف مالية فوق الاستطاعة، ما دفع العديد من المسلمين حول العالم للتساؤل: لماذا لا تقدم السلطات السعودية ذات التسهيلات للقادمين من أجل الحج والعمرة؟

سوق سوداء

يظل موسم الحج فرصة للحالمين بالثراء نظراً لعوامل الندرة في التأشيرات وارتفاع الطلب وفساد إدارة هذا الملف، وهي ظروف شكلت فرصة مناسبة لنشوء سوق سوداء تدر أموالاً على العاملين بها.

ووفقا لما تم رصده ميدانيا، فإن أسعار تأشيرات الحج المعروضة في السوق السوداء لهذا الموسم تتراوح قيمتها بين ألفين وخمسة آلاف دولار أمريكي، يتم شراؤها من موظفين حكوميين في سفارات المملكة في الدول عبر سماسرة ووسطاء، من دون أي سعي رسمي سعودي لضبط ومعالجة هذه القضية التي تتفاقم كل عام.

اقرأ أيضا: مكة المكرمة.. العشوائية سيدة المشهد الحضري
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة