حظر النقاب في هولندا يدخل حيز التنفيذ

يحظر القانون ارتداء غطاء الوجه في وسائل النقل العام والمباني الحكومية والمؤسسات الصحية والتعليمية
يحظر القانون ارتداء غطاء الوجه في وسائل النقل العام والمباني الحكومية والمؤسسات الصحية والتعليمية

بدأ في هولندا أمس الخميس سريان قانون جديد يحظر ارتداء الملابس التي تغطي الوجه، بما في ذلك البرقع والنقاب الذي ترتديه النساء المسلمات.

التفاصيل
  • يحظر القانون ارتداء غطاء الوجه في وسائل النقل العام والمباني الحكومية والمؤسسات الصحية والتعليمية.
  • بهذا القرار تنضم هولندا إلى دول أوربية أخرى طبقت مثل هذا الحظر، بعد فرنسا وألمانيا وبلجيكا والنمسا والدنمارك.
  • لم ترد أي تقارير فورية صباح الخميس عن تغريم أي شخص بموجب القانون الجديد.
  • تشير التقارير إلى أن عددا قليلا جدا من النساء في هولندا يرتدين البرقع أو النقاب، حيث تتحدث تقديرات عن بضع مئات فقط، في حين يبلغ عدد سكان هولندا 17 مليون نسمة.
  • وزير الداخلية كاجزا أولنغرن كان قد صرح في وقت سابق من هذا العام أن الحكومة سوف تقيم القانون الجديد بعد ثلاث سنوات من بدء تنفيذه.
  • الاتحاد الوطني للمستشفيات الأكاديمية قال في بيان إن تطبيق القانون متروك للشرطة وممثلي الادعاء العام.
  • الاتحاد قال "لسنا على علم بأي حالات أدى فيها ارتداء الملابس التي تغطي الوجه أو الحظر المحتمل إلى مشكلات في الرعاية الصحية".
  • رئيس الهيئة المشرفة على شركات النقل العام قال إن سائقي الحافلات ومفتشي القطارات لا يتمتعون بالسلطة اللازمة لإنفاذ القانون، وسيتركون الأمر للشرطة.
ردود أفعال..
  • أعربت منظمات إسلامية وحقوقية عن معارضتها القانون، وقال حزب سياسي إسلامي في روتردام إنه سيدفع الغرامة المقررة على كل شخص يقبض عليه بتهمة خرق القانون وقدرها 150 يورو (167 دولارا).
  • في المقابل رحب النائب المناهض للإسلام خيرت فيلدرز بحظر النقاب وقال إن هذا "يوم تاريخي" ودعا إلى توسيع الحظر ليشمل الحجاب الإسلامي.
  • فيلدرز قال في تصريحات صحفية "أعتقد أننا يجب أن نحاول الآن الانتقال إلى الخطوة التالية، وهي التأكد من أن الحجاب يمكن حظره في هولندا أيضا".
  • لكن الحكومة الهولندية أكدت على أن حظر غطاء الوجه لا يستهدف أي دين وأن الناس أحرار في ارتداء ما يريدون.
  • قال موقع حكومي يشرح الحظر الجديد إن حرية تغطية الوجه "ستكون مقيدة في الأماكن التي يكون فيها الاتصال أمرا حيويا من أجل تقديم خدمة جيدة أو من أجل الأمن في المجتمع".
المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة