رقم قياسي جديد لأعداد المصريين بالخارج

أصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء دراسة تجميعية عن إحصاءات الهجرة (2013-2017) تتضمن إحصاءات الأجانب في مصر، والمصريين في الخارج.

بحسب الدراسة بلغ عدد المصريين العاملين في الخارج 10 ملايين و247 ألف مصري طبقا لتقديرات وزارة الخارجية المصرية عام 2017، تمثل الدول العربية العدد الأكبر منهم بعدد 6 ملايين و985 ألفا، وبنسبة 68.2% من إجمالي عدد المصريين العاملين بالخارج.

في دراسة سابقة أصدرها المعهد المصري للدراسات بعنوان "المهاجرون المصريون بعد الانقلاب: الخريطة والأبعاد"، أشارت إلى أن عددا كبيرا من المهاجرين من ذوي التعليم، أو اليد الماهرة، ما يجعل الهجرة خصمًا من أداء التنمية في مصر، وإن كان هؤلاء المهاجرون مصدرا للعملات الصعبة للاقتصاد المصري.

أسباب
  • عوامل كثيرة على الصعيدين السياسي والاقتصادي أدت لهجرة المصريين، إلا أن الاطلاع على أعداد المهاجرين يظهر أن ثورة 25 يناير/كانون ثاني 2011 كان لها أثر واضح على تراجع أعداد المهاجرين، كما أن الانقلاب العسكري في يوليو/تموز 2013 على أول رئيس مدني منتخب في مصر، أدى إلى عودة ارتفاع أعداد المهاجرين مرة أخرى، بل وبأعداد أكثر مما كانت عليه من قبل.
  • أعداد المصريين المقيمين بالخارج وصلت ذروتها عام 2010 وقدر عدد المصريين المقيمين بالخارج بنحو 9 ملايين و100 ألف نسمة، ما يعادل 10.3% من إجمالي عدد السكان في ذلك العام البالغ 87 مليونا و800 ألف نسمة.
  • انطلاق ثورة 25 يناير ونجاحها في الإطاحة برأس النظام، أعطى الأمل للكثير من المصريين المهاجرين بالخارج للعودة، فشهدت أعدادهم تراجعًا ملحوظًا عام 2011 و2012 على وجه التحديد لتصل إلى 7 ملايين و300 ألف مهاجر، و5ملايين و300 ألف مهاجر على التوالي، لقناعة المهاجرين بإمكانية تحسن الأجواء العامة بمصر على الصعيدين السياسي والاقتصادي.
تداعيات
  • بدءًا من عام 2013، الذي شهد الانقلاب العسكري عادت الرغبة لدى شريحة ليست بالقليلة من المجتمع المصري للهجرة للخارج، ليتجاوز عدد المهاجرين في عهد الانقلاب العسكري في عام 2017 عدد المهاجرين في عام 2010، والذي كان يعتبر أعلى معدل للهجرة في تاريخ مصر.
  • بحسب جهاز الإحصاء انخفضت أعداد الأجانب الذين اكتسبوا الجنسية المصرية بنسبة 75.1% خلال الفترة (2013-2017) إذ بلغ أقصى ارتفاع لهم 8 آلاف و 907 أجانب عام 2013، بينما بلغ أدنى انخفاض لهم ألفين و216 أجنبيا عام 2017، ويعد أبناء الأم المصرية والأجنبيات المتزوجات بمصريين من أهم أسباب الحصول على الجنسية المصرية.
  • ولعل الزيادة الكبيرة عام 2013 في عهد الرئيس محمد مرسي بسبب تسهيل الحكومة حصول الفلسطينيين من أمهات مصريات على الجنسية المصرية الأمر الذي توقف بعد الانقلاب العسكري.
  • كما بلغ عدد المصريين الحاصلين على جنسية أجنبية خلال الفترة (2013-2017) أقصى ارتفاع عام 2017 حيث بلغ ألفين و331 مصريا، بينما بلغ أدنى انخفاض لهم ألفا و704 مصريين عام 2013.
  • بلغ عدد عقود زواج المصري من زوجة جنسيتها عربية (غير مصرية) 12 ألفا و220 حالة زواج خلال الفترة (2013-2017) في حين بلغ عدد حالات الزواج من زوجة أجنبية (غير عربية) 12 ألفا و589 حالة زواج.
  • بينما بلغ عدد عقود زواج المصرية من زوج جنسيته عربي (غير مصري) 7 آلاف و772 حالة زواج خلال الفترة (2013-2017) في حين بلغ عدد حالات زواج المصرية من زوج أجنبي (غير عربي) ألفين و485 حالة زواج
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة