مليون مغادر من العمالة الوافدة بالسعودية خلال شهر

السعودية تقصر العمل في مراكز التسوق على مواطنيها
السعودية تقصر العمل في مراكز التسوق على مواطنيها

يعاني الوافدون بالمملكة العربية السعودية أوضاعا معيشية صعبة، دفعت مئات الآلاف منهم ومرافقيهم إلى مغادرة المملكة.

ووصل عدد تأشيرات الخروج النهائي رقما قياسيا بلغ نحو مليون تأشيرة، خلال شهر أبريل/نيسان الماضي فقط، فيما يتوقع مراقبون أن يزداد العدد خلال الفترة القادمة. 

كانت السلطات السعودية قد طبقت رسوما مالية على المرافقين والمرافقات للعمالة الوافدة، تحديدا من أول يوليو/ تموز 2017، ضمن برنامج التوازن المالي، بهدف إحلال العمالة السعودية محل الوافدة، وزيادة معدلات توظيف السعوديين، وتوفير فرص العمل لهم، بواقع 100 ريال شهريا لكل مقيم، ويتضاعف المبلغ بدءا من يوليو 2018، حتى يصل إلى 400 ريال في الشهر لكل فرد، بمجموع 4800 ريال في السنة بحلول يوليو 2020، وقد أعلنت المديرية العامة للجوازات أنه لا توجد أي إمكانية للتقسيط الخاص باستقدام الأسر، وأن الرسوم يتم تسديدها دفعة واحدة.

ووفقا لهيئة الإحصاء بلغ متوسط الأجر الشهري للمشتغلين غير السعوديين لعام 2017 مبلغ 2731 ريال سعودي، وهو ما لا يكفي لسداد رسوم إقامة أسرة كبيرة، فيما بلغ متوسط الأجر الشهري للمشتغلين السعوديين لعام 2017 مبلغ 7372 ريال سعودي.

وبلغ إجمالي عدد سكان السعودية لعام 2017، نحو 32.6 مليون، بينما بلغ عدد السكان السعوديين نحو 20.4 مليون، وبلغ عدد الوافدين نحو 12.2 مليون نسمة، وهو ما يمثل حوالي 37% من إجمالي عدد السكان ، تتوزع كالتالي: الوافدون من الجنسية الهندية في المركز الأول بنسبة 19.4%، ثم الباكستانية بنسبة 14.5% ثم البنغلاديشية بنسبة 14.4%، فالمصرية بنسبة 14.3%، ثم الفلبينية بنسبة 11.3%، ثم اليمنية بنسبة 5.07%، ثم الإندونيسية بنسبة 4.19%، ثم السودانية بنسبة 2.5%، وتشكل هذه الجنسيات الثمانية حوالي 85 % من إجمالي عدد المقيمين في المملكة، وهي أكثر الجنسيات المتضررة من فرض تلك الرسوم نظرا لأعدادها الكبيرة.

وبلغت نسبة المشتغلين السعوديين من إجمالي المشتغلين في القطاع الخاص نسبة 24.7%، وتبلغ قوة العمل للسكان غير السعوديين 15 سنة فأكثر لعام 2017 نحو 7.9 مليون فرد، بينما تبلغ قوة العمل للسكان السعوديين 15 سنة فأكثر للربع الرابع من عام 2017 نحو 6.03مليون فرد.

كان تقرير اقتصادي صدر منتصف عام 2017 للبنك السعودي الفرنسي، قد توقع أن يبلغ عدد العمالة الأجنبية التي ستغادر المملكة العربية السعودية مع بدء تطبيق رسوم المرافقين نحو 670 ألفا، بحلول عام 2020، بمعدل 165 ألف عامل في السنة، وأكدت التقارير أيضًا أنه بعد قرار تطبيق الرسوم، سوف يتم توفير نحو 20 مليار ريال على مدار الثلاث سنوات التالية.

بينما كشفت الجوازات السعودية عن عدد المقيمين بالمملكة الذي غادروا بشكل نهائي خلال عام ونصف، إذ غادر منهم نحو 811 ألفا بشكل نهائي خلال عام ونصف في الفترة من بداية عام 1438 هـ، حتى منتصف العام الحالي، بمعدل يومي زاد عن 1500 مغادر.

وقد تسارعت وتيرة الخروج النهائي للأجانب خلال الفترة الماضية، إذ سجلت إدارة الجوازات بالمملكة أعلى نسبة تأشيرة خروج نهائي للأجانب ومرافقيهم في تاريخ الجوازات، وبلغت عدد تأشيرات الخروج 965432 تأشيرة خلال شهر واحد فقط لشهر أبريل 2018، مع توقع بارتفاع عدد تأشيرات الخروج النهائي بعد انتهاء فترة الدراسة في السعودية.

ووفقا لمصادر ونتيجة لمغادرة هذه الأعداد الكبيرة من الوافدين، فقد انهارت إيجارات المنازل بنسبة 40% بعد شهر رمضان، وسط مخاوف بإغلاق معظم المدارس الأهلية والمطاعم والأسواق والمستشفيات والمستوصفات الأهلية بسبب عدم الإقبال عليها وبالتالي قلة الدخل الأمر الذي سيؤدي الى عدم قدرة تلك المنشآت على الوفاء بالتزاماتها. ‏

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة