بعد “الصحة”.. الإمارات تستهدف التعليم في مصر

أعلنت المجموعة المالية هيرميس جذبها تعهدات إماراتية لاستثمار 119 مليون دولار في قطاع التعليم بمصر بالشراكة مع مؤسسة جميس للتعليم ومقرها دبي.

فبعد أن بسطت شركة أبراج كابيتال الإماراتية نفوذها على المؤسسات الصحية في مصر، بشراء سلسلتي معامل البرج والمختبر، وما يزيد على 15 مستشفى خاصا من بينها النيل بدراوي والنخيل وكليوباترا والقاهرة التخصصي، اتجهت الشركات الإماراتية للاستثمار في قطاع التعليم المصري من خلال مؤسسة جيمس للتعليم.

التفاصيل حسب بيان لمجموعة هيرميس المالية:
  • أعلنت هيرميس في بيان أمس الأحد إتمام الإغلاق الأول لصندوق التعليم المصري الذي يركز على مرحلة التعليم الأساسي.
  • تمت تغطية الصندوق بعد أن نجح في جذب تعهدات استثمارية بقيمة 119 مليون دولار، لتتجاوز التعهدات المبدئية المستهدفة، والتي تراوحت بين 50 و100 مليون دولار، وذلك في مدة لم تتجاوز الستة أشهر، جاذبا استثماراته من أفراد ومؤسسات متعددة من مصر ودول الخليج العربي وجنوب شرق آسيا.
  • يستهدف الصندوق تحقيق معدل عائد داخلي للمستثمرين بنسبة تتجاوز 25% عن طريق استثمار 300 مليون دولار خلال السنوات المقبلة للاستحواذ على 30 مدرسة جديدة بقدرة استيعابية تتجاوز 40 ألف طالب، وذلك بالتعاون مع مؤسسة جيمس للتعليم بالإمارات.
  • تتوقع هيرميس إتمام الإغلاق الثاني خلال عام 2019 بقيمة إضافية 30 مليون دولار، وتجري حاليا محادثات مع عدد من المؤسسات المالية العالمية ممن أبدوا اهتمامهم بالاكتتاب بالشريحة المتبقية من الصندوق.
  • يعد الصندوق البالغة قيمته 150 مليون دولار جزءا من برنامج تعليمي بقيمة 300 مليون دولار تم تأسيسه بالشراكة الحصرية مع مؤسسة جيمس للتعليم.
 خلفية 
  • في 20 مايو/ أيار الماضي قالت المجموعة المالية هيرميس إنها دخلت في اتفاقية شراكة مع “جيمس للتعليم”، التي تتخذ من دبي مقرا لها.
  • بموجب هذه الشراكة الجديدة، تقوم هيرميس بتأسيس صندوق استثماري يديره قطاع الاستثمار المباشر التابع للشركة لتمويل مشروعات الشراكة الجديدة مع “جيمس للتعليم”.
  • الهدف إطلاق منصة جديدة في قطاع التعليم الأساسي في مصر.
  • يبلغ قوام قطاع التعليم الأساسي في مصر أكثر من 20 مليون طالب.
  • بدأت مجموعة “جيمس للتعليم” في دبي منذ ما يقرب من 60 عاما، وتعتبر أكبر مجموعة للمدارس من الروضة حتى الصف الـ 12 في العالم.
المصدر : الجزيرة مباشر