من تونس ومصر حتى إسرائيل.. عدوى السترات الصفراء تنتشر

ظهرت عدة حركات تستلهم تجربة السترات الصفراء في عدة دول

مع استمرار مظاهرات “السترات الصفراء” في فرنسا واكتسابها الحشد والانتشار، ظهرت عدة حركات تستلهم التجربة في عدة دول.

تونس: السترات الحمراء
  • قالت حركة احتجاج تونسية تطلق على نفسها “السترات الحمراء” اليوم الجمعة، إنها استلهمت تحركها من حملة اصحاب “السترات الصفراء” الفرنسية للإعلان عن مطالب شعبية، اجتماعية واقتصادية.
  • نشطاء من الحركة الوليدة نظموا مؤتمرا صحفيا وهم يرتدون قمصانا حمراء، في العاصمة اليوم للإعلان رسميا عن نشاط حركة السترات الحمراء وتحديد مطالبها.
  • الناشط رياض جراد: استلهمنا تحركنا من السترات الصفراء وحاولنا أن نجعلها تونسية وفق مطالب واستحقاقات تونسية.
  • جراد: الحركة ستكون أفقية ومفتوحة لعموم التونسيين. لها مطالب ترتبط بالتنمية وتحسين ظروف العيش ومحاربة الغلاء وارتفاع الأسعار.
  • جراد: الشعب التونسي لم يجد إلا الفساد وسوء الإدارة والفشل والتنمية غير العادلة وارتفاع نسب الفقر.
  • الناشط في الحركة نجيب الدزيري: نريد أن نحملهم المسؤولية (الطبقة السياسية). الشعب التونسي يصرخ نحن نريد أن نحلم من أجل أطفالنا لن نبقى مكتوفي الأيدي.
الناشط رياض جراد: استلهمنا تحركنا من السترات الصفراء وحاولنا أن نجعلها تونسية (مواقع إلكترونية)
  • الدزيري: مثل حركة السترات الصفراء التي حددت 50 مطلبا في فرنسا. نحن حددنا 22 مطلبا اجتماعيا واقتصاديا. من هنا جاءت فكرة السترات الحمراء. نحن ندعو إلى الاحتجاجات السلمية وضد الفوضى والتخريب.
  • أبرز مطالب الحركة: تحسين ظروف العيش وإصلاحات عاجلة لقطاعات الصحة والتعليم والنقل العمومية وتحسين الأجر الأدنى وأنظمة التقاعد وصيانة الطرق والبنية التحتية ومحاسبة الفاسدين.
  • تتهم الحركة الحكومة والطبقة السياسية بالفشل في إدارة البلاد وتحقيق مطالب التونسيين منذ الثورة، التي أطاحت بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي عام 2011، في احتجاجات كان شعارها الرئيسي العدالة الاجتماعية والحرية والعيش الكريم.
  • نجحت تونس في تحقيق انتقال ديمقراطي ملهم في المنطقة العربية غير أنها تواجه متاعب اقتصادية كبرى، ولدت احتجاجات اجتماعية متكررة رغم صعود تسع حكومات إلى السلطة منذ 2011.
السترات الصفراء تصل تل أبيب
  • تظاهر عشرات الإسرائيليين في مدينة تل أبيب، الجمعة، وهم يرتدون السترات الصفراء احتجاجا على غلاء المعيشة.
  • قالت الشرطة في بيان إنها أوقفت 10 متظاهرين “للاشتباه فيهم بإخلال النظام العام ومهاجمة ضباط في الشرطة”.
  • الشرطة: المتظاهرون أغلقوا عددا من الشوارع ما أدى إلى عرقلة حركة السير فيها. فيما حاولت قوات من الشرطة في محيط المظاهرات منع المتظاهرين من إغلاق الشوارع.
  • نشرت محطات تلفزة إسرائيلية صورا للمتظاهرين وهم يرتدون السترات الصفراء وبعضهم كان يحمل الأعلام الإسرائيلية.
  • قدرت القناة العاشرة العبرية، أن عدد المشاركين في المظاهرات بلغ نحو المئة.
نشرت محطات تلفزة إسرائيلية صورا للمتظاهرين وهم يرتدون السترات الصفراء (هآرتس)
  • قالت هيئة البث الإسرائيلية إن عناصر الشرطة اشتبكوا مع المتظاهرين أمام مجمع الدوائر الحكومية في تل أبيب. وأضافت “دعا نشطاء اجتماعيون إلى تنظيم مظاهرات السترات الصفراء في إسرائيل أسوة بما شهدته فرنسا، للاحتجاج على الزيادة المتوقعة في أسعار الكهرباء والمياه والأغذية”.
  • كانت الهيئة أشارت أن العام المقبل 2019 سيشهد ارتفاعا حادا في أسعار سلع وخدمات مختلفة تشمل الماء والكهرباء ومنتجات الألبان.
مصر: لماذا يخشى السيسي من السترات الصفراء؟
  • قال باعة في متاجر وسط القاهرة إن أجهزة الأمن منعت متاجر معدات الأمن الصناعي بالمنطقة من بيع السترات الصفراء للزبائن الأفراد.
  • قال تاجر لرويترز “أرغمونا على التوقيع على إقرارات على منع بيع السترات الصفراء”. وأضاف “من يبيع سترة سيدخل نفسه في ورطة كبيرة”.
  • اعتقلت الشرطة بمدينة الإسكندرية المحامي محمد رمضان، ثم أمرت النيابة العامة بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيق بعد أن نشر صورة له وهو يرتدي سترة صفراء مماثلة لتلك التي يرتديها المحتجون في فرنسا.
  • خصصت وسائل الإعلام المصرية مساحات واسعة لتغطية احتجاجات “السترات الصفراء”، ومال أغلبها لاستخدام عبارات وألفاظ مثل الفوضى والدمار والسلب والتخريب والمواجهات والخسائر، بهدف تخويف المصريين من الاحتجاج على الأوضاع المالية المتردية التي تشهدها البلاد.
  • قامت وسائل إعلام مصرية بتزييف حديث متظاهرة فرنسية وادعت أنها شرطية تناشد المتظاهرين عدم تخريب بلادهم مثلما فعل العرب. لكن الحقيقة أن المتظاهرة كانت تناشد قوات الشرطة عدم الاعتداء عليهم.

  • استغل إعلاميون مصريون تلك المظاهرات وأشادوا بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وطالب بعضهم بتعيين رئيس لفرنسا مثل السيسي.
  • ادعى إعلاميون أن ماكرون لم يستجب لمطالب المتظاهرين وأن الحكومة الفرنسية مصممة على خططها وإجراءاتها، وذلك حتى لا يعتقد المصريون أن الحكومات من الممكن أن تستجيب لمطالب شعوبها.
  • لجأ إعلاميون إلى مقارنة أسعار البنزين في فرنسا بمثيلاتها في مصر، وزعموا أن أسعار البنزين في فرنسا أغلى من مصر، متجاهلين الفارق في الرواتب بين البلدين الذي يبلغ في فرنسا أضعاف ما يتقاضاه المصريون.
  • السيسي نفسه طالب وسائل الإعلام المصرية بعرض الفارق في الأسعار بين مصر وفرنسا، متجاهلا الفارق في معدلات الدخل بين البلدين.
السترات الفرنسية: إصرار على التظاهر
  • دعت حركة السترات الصفراء الفرنسية إلى التجمع مجددا السبت في باريس وفي المدن الفرنسية الأخرى.
  • تأتي هذا الدعوة إلى التظاهر مجددا، رغم ما أعلن عنه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين الماضي وتضمن بشكل خاص زيادة الحد الأدنى للأجور 100 يورو شهريا، ورغم الدعوات لـ”تعليق” هذه التحركات بعد الاعتداء الذي وقع في ستراسبورغ وأدى لمقتل 3 أشخاص الثلاثاء، وتبنى مسؤوليته تنظيم الدولة الاسلامية.
تأتي دعوات التظاهر مجددا رغم قرار ماكرون زيادة الحد الأدنى للأجور (رويترز)
  • إريك دروويه أبرز قادة السترات الصفراء في فيديو على صفحته بموقع فيسبوك الخميس: الوقت غير مناسب أبدا للتوقف (…) لا بد من أن نكمل. مضيفا “ما قام به ماكرون الاثنين ليس سوى دعوة لكي نمضي قدما، لأنه بدأ بالتراجع، والأمر بالنسبة إليه غير معهود.
  • لقيت الدعوات إلى التظاهر تجاوبا عبر فيسبوك، وأكد الآلاف عزمهم على المشاركة في تجمعات السبت.
  • لمواجهة تظاهرات السبت، أعلنت السلطات عن إجراءات أمنية مشددة في باريس، شملت نشر 8000 عنصر من قوى الأمن، و14 آلية مدرعة في العاصمة.
  • يبدو أن حالة الغضب انتقلت الى قطاعات أخرى مثل تلامذة الثانويات والمزارعين. ودعت النقابة الثانية في فرنسا الفدرالية العامة للشغل “سي جي تي” إلى النزول للشارع الجمعة للمطالبة برفع الرواتب.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات