رغم ضخامة ساكني المقابر والعشوائيات .. إلغاء دعم الإسكان بمصر

زيادة نسبة المصريين تحت خط الفقر إلى 6.2٪ من 5.3٪، ما يمثل أكثر من 6 ملايين مواطن

رغم وصول عدد سكان المقابر بمصر إلى 1.5 مليون بحسب تقرير حكومي، وتوقع وصول سكان العشوائيات إلى 28 مليونا عام 2025، قررت الحكومة إلغاء دعم إسكان محدودي الدخل.

فقد أظهر البيان التحليلي للموازنة العامة الجديدة للدولة للعام المالي القادم 2017-2018 عزم الحكومة المصرية  إلغاء دعم إسكان محدودي الدخل، بعد أن تم خفضه من مبلغ 2 مليار جنيه في موازنة العام 2015 – 2016 إلى 1.5 مليار جنيه في موازنة العام المالي الحالي، الذي ينتهي بنهاية يونيو /حزيران القادم.

يأتي هذا في ظل تزايد معاناة شرائح كثيرة من الشعب المصري، خصوصا بعد ما شهدته مصر خلال الفترة الأخيرة من خفض للدعم وخفض قيمة الجنيه أمام الدولار، وارتفاع في الأسعار وتدنٍ شديد في مستوى الخدمات، وزيادة معدلات البطالة، وتدهور كافة المؤشرات الاقتصادية.

الفقر

ويعيش 25 مليون مصري تحت خط الفقر وفقًا لتقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء للعام 2015، بينهم خمسة ملايين تحت خط الفقر المدقع، الذي يعرفه الجهاز بأنه: عدم القدرة على الإنفاق للحصول على الغذاء فقط ( تكلفة البقاء على قيد الحياة ) أي أنهم لا يجدون قوت يومهم، حيث أظهر تقرير للجهاز ارتفاع نسبة الفقر المدقع في مصر إلى 5.3% من السكان في 2015، ارتفاعاً من 4.4% في 2012.

وأشار التقرير إلى أن نسبة الفقراء في البلاد صعدت من 25.2% في العام 2011، إلى 26.3% في 2013، وواصل الارتفاع إلى 27.8% في 2015.

وأوضح الجهاز أن متوسط قيمة خط الفقر المدقع للفرد شهرياً، يبلغ 322 جنيهاً (17.8 دولاراً) في 2015.

العشوائيات

ويبلغ عدد المناطق العشوائية نحو ‏1221‏ منتشرة في 24 محافظة، وعرف مجلس الشورى المصري السابق العشوائيات بأنها “تجمعات نشأت في غيبة التخطيط العام وخروجاً عن القانون وتعدياً على أملاك الدولة، وبالتالي تكون مناطق محرومة من كافة أنواع المرافق والخدمات الأساسية مثل: المياه، والكهرباء، ونقطة الشرطة، والوحدات الصحية، والمدارس والمواصلات. ونتيجة لحرمان السكان من الحد الأدنى اللازم للمعيشة تنتشر بينهم الأمراض المتوطنة، ويتفشى الجهل، وتسود الأمية، وتنتشر جميع أنواع الجريمة، وتتوطن بها الفئات الخارجة على القانون، وبذلك تصبح مصدرًا للعنف والإرهاب“.

الأرقام الرسمية الصادرة عن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار تدل علي أن عدد المناطق العشوائية المطلوب إزالتها علي مستوي الجمهورية يبلغ 81 منطقة، بينما يبلغ عدد المناطق المطلوب تطويرها أكثر من 880 منطقة، وتعد محافظة القاهرة من أكثر المحافظات التي تنتشر بها العشوائيات إذ يوجد بها 81 منطقة عشوائية.

وأشار تقرير حديث لمعهد التخطيط القومي إلي أن سكان العشوائيات في القاهرة الكبرى والتي تضم محافظات ( القاهرة والجيزة والقليوبية) بلغ 8 ملايين و614 ألف نسمة.

كما أوضح تقرير لمجلس الوزراء أعد عام 1997 عن طريق اللجنة الاقتصادية أن 92% من الوحدات السكنية في مصر عشوائية، بمعني آخر أنها غير رسمية وأن 57% من فقراء مصر يسكنون فيها .

وحذر تقرير لوزارة التخطيط بالاشتراك مع الوكالة الألمانية للتعاون الفني من أن عدد سكان العشوائيات الذي ينمو بمعدل 3% سنويا سيصل إلى 28 مليون نسمة عام 2025. 

ورغم اختلاف المناطق العشوائية من حيث المكان والمساحة وحجم السكان ومستوى الخدمات فإنها تشترك في معاناتها من مشاكل أساسية منها: عدم وجود خطط تنظيمية، والافتقار إلى المرافق والخدمات الأساسية وتدنى مستوى المعيشة، وانتشار الفقر والأمية.

من جانب آخر أكد تقرير للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء أن مليون ونصف المليون مصري يعيشون في مقابر البساتين والتونسي والإمام الشافعي وباب الوزير والغفير والمجاورين والإمام الليثي، وجبانات عين شمس ومدينة نصر ومصر الجديدة.

كما أكدت دراسة لوزارة الإسكان المصرية أن عدد سكان المقابر وصل إلى حوالي نصف مليون في القاهرة وحدها، منهم 1150 أسرة تستأجر أحواش المدافن، و3088 أسرة ليست لديهم مطابخ، و1233 أسرة لديهم دورات مياه مشتركة.

المصدر : الجزيرة مباشر