شاهد: نشطاء يذكّرون العالم بـ”يتيم يحتضن صورة رسمها لأمه”

بينما يحتفل العالم اليوم بـ”عيد الأم”، تعتصر سهام الحزن والألم قلوب عدد كبير من الأيتام الذين فقدوا أمهاتهم “ست الحبايب”، وبعضهم لم يرَ أمه من الأساس.

بعضهم لم يسمع صوتها ولم يستمع لنبضات قلبها يخفق حبًا وحنانًا.. بعضهم لم ينعم يومًا بضمة صدرها الحنون ولا بأي ذكرى تهون عليه غصص الدهر وويلات الزمن.. هؤلاء لم يجدوا أيدي أمهاتهم تمسح على رؤوسهم لا في عيد الأم ولا في بقية أيام العام.

ولأجل هؤلاء، أعاد مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي، تداول مقطع مؤثر للغاية نُشر قبل سنوات قليلة على يوتيوب، لطفل يتيم رسم صورة من الخيال لأمه على الأرض ونام في حضنها، وهو مقطع أبكى قلوب العالم.

كما أعاد النشطاء تداول صور أخرى مشابهة لأطفال فقدوا أمهاتهم وقد رسموا صورًا من الخيال لـ”ست الحبايب”، وناموا في أحضانها ليشعروا بحنان مؤقت ولو بشكل وهمي، محاولين استعاضة بعض هذه المشاعر المفقودة ولو من خلال رسمة صامتة بالطباشير على أرض باردة أدفأتها دموع الطفولة المنسكبة من عيونهم الصغيرة.

وانهالت الدعوات على موقعي فيسبوك وتويتر تدعو العالم للاحتفال بعيد الأم في هدوء وصمت “فهناك أيتام يتألمون”، واعتبروا أن هذا اليوم المميز بالنسبة للكثيرين هو أيضّا سهم وغُصّة في قلب كل يتيم فقد أمه.

كذلك وجهوا التحية لكل الآباء المكافحين من أجل إسعاد أسرهم وأبنائهم، كما ذكّروا العالم بأيتام الحروب في سوريا واليمن والعراق وفلسطين وليبيا، والأيتام في بلاد اللجوء، الذين يعيشون في هذا اليوم ويتملكهم حزن عميق ، كما وجهوا دعوة للأمهات بمحاولة إسعاد كل من تعرف يتيمًا في هذا اليوم. 

 

 

 

المصدر : الجزيرة مباشر + يوتيوب

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة