شهر الانقلابات.. تعرف على 14 انقلابا عسكريا في يوليو/تموز

محاولة الانقلاب في تركيا قبل أيام

شهد شهر يوليو/ تموز عددا كبيرا من الانقلابات العسكرية في دول العالم، والتي كان آخرها محاولة الانقلاب في تركيا يوم الجمعة الماضي، والتي تتهم الحكومة التركية جماعة “فتح الله غولن” بالوقوف وراءها.

وفيما يلي تفاصيل أشهر تلك الانقلابات

محاولة الانقلاب في تركيا 15 يوليو/ تموز 2016

شهدت تركيا 4 انقلابات عسكرية سابقة، أعوام 1960 و1971 و1980 و1997. وفي مساء الخامس عشر من يوليو/ تموز، كاد أن يشهد هذا اليوم الانقلاب الخامس، عندما نزلت قوات من الجيش إلى شوارع مدينتي إسطنبول وأنقرة وأعلنت تولي الحكم في البلاد. لكن خروج الشعب إلى الساحات والمطارات والشوارع، ورفض القيادات العسكرية له، والتفاف المعارضة حول الحكومة التي بقيت تمارس عملها، كل ذلك سارع بطي صفحة الانقلاب وإعلان فشله، والشروع في اعتقال من يقف خلفه.

انقلاب السيسي على محمد مرسي 3 يوليو/ تموز 2013

استغل الفريق أول عبد الفتاح السيسي آنذاك المظاهرات التي خرجت ضد الرئيس المعزول محمد مرسي في الثلاثين من يونيو/ حزيران 2013، وأعلن عزل مرسي من منصبه، ليقوم بعد ذلك بترشيح نفسه في انتخابات رئاسية محسومة سلفا ليتولى مقاليد الحكم حتى الآن.

انقلاب عسكري غير دموي في غامبيا 22 يوليو 1994

تمكن الرئيس الغامبي الحالي “يحيى جامع” من الوصول إلى الحكم عبر انقلاب  عسكري غير دموي عام 1994، وتم انتخابه رئيساً للجمهورية بعد عامين، وتوالى انتخابه حتى اليوم.

انقلاب عسكري في موريتانيا 10 يوليو 1978

حصلت موريتانيا على استقلالها عن الاحتلال الفرنسي في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 1960، ومنذ ذلك الحين شهدت البلاد عددا من الانقلابات العسكرية، منها الانقلاب الذي قاده العقيد “المصطفى ولد السالك” صباح العاشر من يوليو/ تموز 1978، لينهي بذلك حكم “المختار ولد داداه” الذي استمر 18 عاما.

انقلاب عسكري في باكستان 5 يوليو/ تموز 1977

نفذ الجنرال محمد ضياء الحق انقلابا عسكريا أطاح بحكومة “ذو الفقار علي بوتو” مؤسس حزب الشعب الباكستاني، ويصبح ضياء الحق رئيسا للبلاد في سبتمبر/أيلول 1978، ويُقدم في العام التالي على إعدام بوتو.

انقلاب عسكري في قبرص اليونانية 15 يوليو/ تموز 1974

أدى الانقلاب إلى عزل الرئيس “مكاريوس” من منصبه، وأدى إلى قيام الجيش التركي بغزو شمال قبرص لحماية القبارصة الأتراك يوم 20 يوليو/ تموز، وانقسمت الجزيرة إلى قسمين حتى الآن.

انقلاب عسكري في أفغانستان يطيح بالحكم الملكي 17 يوليو 1973

كانت أفغانستان دولة ملكية بقيادة “محمد ظاهر شاه”، إلى أن قاد “محمد داود خان” انقلابا أطاح بالحكم الملكي ، وأعلن قيام الجمهورية، إلى أن اغتيل “خان” عام 1978.

انقلاب هاشم العطا في السودان 19 يوليو 1971

وصل “جعفر النميري” إلى سدة الحكم في السودان عقب انقلاب عام 1969، ومنذ ذلك الوقت حدثت ضده عدة محاولات للانقلاب عليه، وقع أولها يوم 19 يوليو 1971، وهو الانقلاب المعروف ب”انقلاب هاشم العطا”. لكن نميري وأعوانه أحبطوا الانقلاب بعد 4 أيام، وحاكموا الانقلابيين عسكريا في منطقة الشجرة العسكرية جنوب الخرطوم، وحكم بالإعدام على كل من: سكرتير الحزب الشيوعي عبد الخالق محجوب، وهاشم العطا، وفاروق حمد الله والشفيع أحمد الشيخ، وقائمة من المدنيين والعسكريين، وزُجَّ بالباقين في السجون، لتبدأ مرحلة العداء الممتد بين الشيوعيين ونظام نميري.

انقلاب الصخيرات ومحاولة اغتيال ملك المغرب 10 يوليو 1971

هي محاولة انقلاب فاشلة تمت بمدينة الصخيرات بالمغرب في القصر الملكي، تزعمها بعض الجنرالات العسكريين المغاربة لاغتيال ملك المغرب “الحسن الثاني” يوم 10 يوليو 1971 المصادف لذكرى عيد ميلاده الثاني والأربعين. وكانت هذه أول محاولة انقلاب ضمن العديد من الانقلابات التي نجا منها الحسن الثاني خلال حكمه.

انقلاب عسكري في بوروندي 8 يوليو 1966

قاد النقيب “ميشال موكيمبيرو” أول انقلاب في بوروندي على الملك “نتاري الخامس” ليحكم البلاد حتى عام 1976، واشتهر بحكمه الديكتاتوري وارتكابه العديد من أعمال القتل بحق الآلاف.

 محاولة انقلاب في سوريا 18 يوليو 1963

كان لؤي الأتاسي مشاركا في الانقلاب على الرئيس أديب الشيشكلي عام 1954، وفي 23 مارس 1963 تولى منصب رئيس الجمهورية، إلى أن حدثت ضده محاولة انقلاب فاشلة في 18 يوليو/ تموز 1963، ليقدم استقالته في 27 من نفس الشهر.

انقلاب أحمد البكر وصدام حسين في العراق 17 يوليو 1968

أطاح انقلاب 17 يوليو/ تموز بنظام حكم الرئيس عبد الرحمن عارف في العراق، وتولى حزب البعث العربي الاشتراكي السلطة بما يعرف ب”الثورة البيضاء” بقيادة أحمد حسن البكر، ونائبه صدام حسين.

انقلاب على النظام الملكي بالعراق 14 يوليو/ تموز 1958

أطاح بالمملكة العراقية حيث كان الملك فيصل الثاني ملكا للعراق وقد اختلف المؤرخون في تقييم نظام الحكم الملكي كما اختلفوا في تسمية الحركة ما بين الانقلاب والثورة.

انقلاب عسكري على النظام الملكي في مصر 23 يوليو/ تموز 1952

قاد تنظيم الضباط الأحرار انقلابا عسكريا في مصر أدى إلى الإطاحة بالملك فاروق وإلغاء النظام الملكي وإعلان الجمهورية، أطلق عليه فيما بعد “ثورة 23 يوليو”.

الجدير بالذكر أن الإمبراطور الروماني “يوليوس قيصر” والذي سمي شهر يوليو تيمنا باسمه، قتل على يد عدد من قياداته فيما يشبه الانقلاب، بعد أن قاموا بطعنه عدة طعنات في مقر مجلس الشيوخ.

المصدر : الجزيرة مباشر