قلق "أطلسي" من الدور العسكري الروسي في سوريا

جندي روسي في سوريا
صورة تداولتها مواقع التواصل

ينتاب حلف شمال الأطلسي القلق إزاء ازدياد التدخل العسكري الروسي في سوريا، محذرا من أن دعم نظام بشار الأسد لن يؤدي سوى إلى تفاقم النزاع.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في نقاش على الفيسبوك: "نعم، اشعر بالقلق ازاء التقارير التي تفيد بأن روسيا قد تنشر عسكريين وطائرات في سوريا". وأضاف أن "أي دعم عسكري لنظام الأسد يمكن ان يؤدي إلى تصعيد النزاع وخسائر إضافية في أرواح الأبرياء".

وكان الأمين العام يتحدث بعد ساعات من قرار بلغاريا، العضو في حلف شمال الأطلسي منع عدد غير محدد من الطائرات الروسية عبور مجالها الجوي في نهاية الاسبوع الماضي، وسط مخاوف الولايات المتحدة من الدعم العسكري المتزايد من موسكو للنظام السوري.

وكان وزير الخارجية الاميركي جون كيري قد اتصل مع نظيره الروسي سيرغي لافروف للتعبير عن "قلق الولايات المتحدة" حيال تدخل عسكري روسي محتمل في سوريا. وأكد لافروف خلال المكالمة أن "الجانب الروسي لم يخف أبدا تسليم معدات عسكرية إلى السلطات السورية لمحاربة الارهاب" حسب وزارة الخارجية الروسية.

وردا على سؤال آخر، قال ستولتنبرغ ان تنظيم الدولة الاسلامية يشكل "تهديدا خطيرا للشعب العراقي، والشعب السوري، والمنطقة، وبلادنا".

وادت الحرب التي يشنها نظام الاسد في سوريا إلى مقتل 300 ألف شخص منذ آذار/مارس وتشريد 11 مليون شخص، بما في ذلك أربعة ملايين فروا من بلدهم، وفقا للأمم المتحدة.

وأوضح الأمين العام ان "حلف شمال الأطلسي يعمل مع شركائه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، للمساعدة في استعادة الاستقرار، حتى يتمكنوا من ضمان أمن بلادهم ومنطقتهم".

وتلعب معظم دول الحلف ال28 دورا نشطا في التحالف ضد تنظيم الدولة الاسلامية بقيادة الولايات المتحدة، لكن حلف شمال الأطلسي ليس متورطا مباشرة.

من جهة أخرى طلبت وزارة الخارجية الروسية توضيحات من بلغاريا التي منعت مرور الطائرات الروسية المتوجهة إلى سوريا في اجوائها، واليونان التي أعلنت ان واشنطن طلبت منها اتخاذ قررا مماثل.

ونقلت وكالة الانباء الروسية انترفاكس عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف "إذا كان لدى أي جهة، وفي هذه الحالة شركاؤنا اليونانيون والبلغار، شكوك فعليه ان يوضح لنا ما هي المشكلة".

وأعلنت بلغاريا العضو في حلف شمال الأطلسي انها منعت عددا غير محدد من الطائرات الروسية عبور مجالها الجوي في نهاية الاسبوع الماضي. ويأتي القرار في أعقاب تفيد بأن واشنطن طلبت من اليونان، العضو أيضا في الحلف الأطلسي، عدم السماح بتحليق طائرات روسية متوجهة إلى سوريا فوق أراضيها.

وتابع بوغدانوف "إذا تبين انها تتخذ تدابير تقييد أو منع بطلب من الاميركيين، فان ذلك يثير تساؤلات حول حقها السيادي في اتخاذ القرارات حول المرور عبر مجالها الجوي لطائرات من دول أخرى مثل روسيا".

ولم يصدر اي رد عن السلطات اليونانية، لكن وزارة الخارجية البلغارية أعلنت انه "لدينا معلومات جديرة بالثقة تفيد أن الشحنة المصرح عنها ليست كذلك في الواقع". ومنذ عدة أيام، يبدي الأميركيون قلقا حيال زيادة محتملة للوجود الروسي في سوريا من دون أن يدعم هذه المخاوف دليل قاطع.

من جانبها، تكتفي روسيا بتكرار أنها لم تخف يوما أنها تمد نظام بشار الأسد بالأسلحة. وقال بوغدانوف ان خبراء روس يدربون بالفعل الجيش السوري. وأكد بوغدانوف أنه ليس "لدى روسيا خطط" لتغيير أي شيء يتعلق بقاعدتها الوحيدة في سوريا، الواقعة في طرطوس، الساحلية والميناء الثاني في البلاد.

وقال إن "ظروف تشغيل هذه القاعدة وأهدافها معروفة منذ فترة طويلة ولا أرى أي مشكلة هناك" مضيفا "هذه القاعدة اللوجستية موجودة في طرطوس منذ عقود، ليس هناك أسئلة ستطرح، وأن أحدا لن يطرحها".


المزيد من تقارير
الأكثر قراءة