60 ألف لاجئ سوري يغادرون لبنان

 
لاجئون سوريون في لبنان
(أرشيفية)

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إن أعداد اللاجئين السوريين في العراق ولبنان انخفضت في شهر أغسطس آب لكنها ارتفعت في تركيا إلى نحو مليونين، وأكدت أن 60 ألف لاجئ سوري غادروا لبنان.

وقالت سيلين أونال المتحدثة باسم المفوضية إن أعداد اللاجئين السوريين في تركيا قفزت بأكثر من 200 ألف شخص منذ يونيو حزيران مقارنة بزيادة بلغت 14 ألفا فقط خلال الثلاثة اشهر السابقة على ذلك.

ويحاول عشرات الآلاف من اللاجئين الوصول إلى أوروبا عبر رحلة بحرية قصيرة من تركيا إلى اليونان رغم غرق كثيرين أثناء المحاولة. وقالت أونال إن تركيا تحاول منعهم من الوصول إلى أوروبا. ويتم توقيف السوريين الذين يحاولون المرور عبر تركيا ويسجلون كلاجئين.  

لكن أونال قالت أنه يستحيل القول أن زيادة عدد اللاجئين في تركيا مردها أنهم يتحركون صوب أوروبا. ويمكن أن يكون السبب هو أن السوريين الموجودين في تركيا منذ فترة قرروا تسجيل أسمائهم كلاجئين.

وفي لبنان وخلال إعادة لإحصاء اللاجئين الشهر الماضي انخفضت أعداد السوريين هناك نحو 60 ألفا ليصل عددهم الإجمالي إلى مليون و113941 لاجئا.

وفي العراق كان تراجع الأعداد محدودا فقد غادر البلاد 3747 شخصا وجاءها 3151 شخصا في أغسطس آب ليصبح اجمالي اللاجئين السوريين بالعراق 249463 لاجئا. وانخفاض أعداد اللاجئين غير طبيعي نظرا للتدفق المستمر القادم من سوريا حيث لا يوجد ما ينم على أن الحرب المستمرة هناك منذ أكثر من أربع سنوات في طريقها للانتهاء.

وخلافا للبنان والأردن اللذين اغلقا فعليا حدودهما امام الوافدين السوريين الجدد مازال العراق يفتح حدوده أمام من يفرون من تنظيم الدولة الإسلامية أو من المعارك بين قوات الأسد والمعارضة المسلحة.

وقال كثيرون ممن تركوا العراق للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين أنهم سيعودون إلى سوريا بسبب تكاليف المعيشة المرتفعة وعدم توفر فرص عمل في كردستان العراق شبه المستقل أو كي يلتئم شملهم مع أسرهم أو لتحسن الأحوال في المناطق التي كانوا يعيشون فيها.

لكن هناك زيادة كبيرة في عدد السوريين الذين يقولون إنهم متجهون إلى تركيا ومنها إلى دول اوروبية أخرى وقالت المفوضية أنه تم الإبلاغ عن عمليات تهريب للبشر في كل مواقع اللاجئين في العراق.

وقالت المفوضية في تقرير “السلطات في المخيمات ابلغت على سبيل المثال عن رحيل 30 عائل اسرة في مخيم باسرمة إلى تركيا تاركين وراءهم زوجاتهم وأطفالهم.” وأضافت ان مسار التهريب يمر عبر البلقان وينتهي في المانيا.

وجاء في التقرير أن بعثة المفوضية في معبر سارزيري الحدودي إلى تركيا تحدثت عن “استمرار تدفق السوريين عبر الجبال وان عدد من يتم اعتراض طريقهم يصل إلى ما بين 10 و15 فردا أسبوعيا في المتوسط.”

وأظهرت بيانات المفوضية أن 428735 سوريا تقدموا بطلبات لجوء إلى 37 دولة أوروبية منذ بدء الحرب اوائل عام 2011 وحتى أغسطس آب الماضي بزيادة 60 الفا منذ يوليو تموز.

وقالت منظمة الهجرة الدولية إن نحو 464 ألفا و876 مهاجرا عبروا البحر المتوسط هذا العام إرتفاعا من 432 ألفا وهو ما يزيد عن ضعفي عدد المهاجرين الذين عبروا المتوسط في 2014 كله.


المزيد من تقارير
الأكثر قراءة