المرزوقي يتساءل “بالجزيرة” ” أية آفاق للربيع العربي”؟؟

ألقى الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي  محاضرة تحت عنوان ” أية آفاق للربيع العربي؟”  عقدت هذه المحاضرة بمركز الجزيرة للتدريب بحضور لفيف من الشخصيات السياسية والناشطين وقيادات شبكة الجزيرة الإعلامية. 

وقال المرزوقي في كلمته إن فهم ما يدور حولنا حاليا ضروري جدا لاتخاذ ما يناسبنا من قرارات ، وأشار إلى  أن صعوبة التنبؤ  والتوقع بالمستقبل  تزيد من حجم التحديات التي علينا تجاوزها .. كما أشار المرزوقي في محاضرته  إلى أن  التوصيف الصحيح لأحداث الربيع العربي خطوة أولى لبناء الاستنتاجات الصحيحة .

وقال المرزوقي إن كلمة ” الربيع” لها  مدلولات تتنافى مع ما نراه حولنا بالفعل من عنف وقتل  ، وأشار إلى أن ما يحدث في بلادنا لا علاقة له  بكلمة “الربيع” وإنما هي انفجارات اجتماعية وسياسية ، وتوقع المرزوقي أن تنفجر “براكين ” جديدة في المنطقة بسبب توافر البيئة الملائمة لهذا الانفجار والذي حصرها  في توافر بيئة القمع والفساد والفقر والتي قال إنها  سببت الانفجارات الاجتماعية والسياسية في الفترة الأخيرة بالمنطقة العربية.

وأشار الرئيس التونسي السابق  إلى أن أزمة العلاقة بين الدولة والمجتمع  سببت الانفجار  الداخلي بسبب قيام الدولة على العصبيات ، وأن دول المنطقة  قائمة على العصبيات  وكل ما فعلته بعض الدول  هو استبدال العصبيات وليس إلغائها ، وأكد المرزوقي أن  الدول العربية لم تتمكن من تجاوز هذه العصبيات وأن هناك “غباء” من العصبيات القديمة في مواجهة الثورات في المنطقة العربية .

وقال المرزوقي إنه نجد في مصر ما وصفه بالـ” عصبية العسكرية” وفي سوريا  ” عصبية طائفية”  وحول الوضع في تونس قال المنصف المرزوقي إنه تم تحقيق  أشياء إيجابية  منها تجنيب البلاد الوقوع في دائرة العنف إضافة إلى وضع دستور للبلاد ، وأشار إلى أن غباء العصبيات القديمة قد يخلق جيلا ثوريا  يستخدم العنف .

وأكد المرزوقي أن مصر تتأهب “لانفجار كبير” قريبا بسبب قوة الفساد والقمع والفقر ، وأن كل ما يحدث في مصر له تأثير على المنطقة  العربية وأشار إلى أن المسار الحالي في مصر يتجه “لطريق مسدود”، وأشار إلى أن المعركة بين الثورة والثورة المضادة  قائمة على القيم  والأخلاق وليس على السياسة . وأكد أن  ثورتنا قيمية أخلاقية  وليست سياسية  وإذا تخلت الثورة عن قيمها  فإنها تكون تخلت عن أهدافها ، وأكد أيضا أن مآلات الثورات العربية لا يجب قياسها  في الوقت الحالي وعدم الإحباط .

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة