المؤتمر الوطني: استمرار قصف طرابلس قد ينسف الحوار الليبي

المفاوضات الليبية في المغرب
(أرشيفية)

حذر المؤتمر الوطني العام في ليبيا (برلمان طرابلس) السبت أن استمرار قصف العاصمة الليبية قد يؤدي إلى نسف المفاوضات المستمرة في المغرب مع ممثلي برلمان طبرق.

وفي اليوم الثالث من جولة المفاوضات الرابعة التي تتم في منتجع الصخيرات جنوب الرباط، صرح محمد المعزب عضو وفد المؤتمر الوطني العام المفاوض للصحافيين “ليس من المجدي أن نستمر في الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع استمرار القصف لسكان آمنين في مدينة مثل طرابلس”.

وأضاف “إذا استمر قصف طرابلس فسيؤدي ذلك إلى تفجير المفاوضات”، لافتا إلى أن “العاصمة فيها ثلاثة ملايين نسمة وهي مترامية الأطراف وليس فيها حاميات عسكرية، وبالتالي فإن إدخال المدينة في فوضى السلاح سيؤدي إلى تداعيات خطيرة ما قد يدعونا إلى مراجعة أنفسنا بعدم الاستمرار في هذه المفاوضات”.

وقتل 21 شخصا على الأقل معظمهم من القوات الموالية لحكومة طبرق في معارك شهدتها الجمعة منطقة تاجوراء شرق العاصمة طرابلس الخاضعة لسيطرة قوات “فجر ليبيا”، بحسب ما افادت مصادر عسكرية.

وتابع المعزب أن وفد المؤتمر الوطني “حذر” موفد الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون الذي يرعى مفاوضات المغرب “من تداعيات قصف طرابلس يوم خروجنا منها في 15 نيسان/أبريل، وطلبنا منه تدخل البعثة (الأممية) لوقف هذه الانتهاكات حتى تتوافر الأجواء الايجابية لسير المفاوضات”.

ومساء الجمعة، أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أنها تلقت ملاحظات طرفي النزاع في ليبيا على مذكرتها لإنهاء النزاع في هذا البلد، واوضحت أنها تعمل على “تضييق الهوة” بينهما تمهيدا للاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية.


المزيد من تقارير
الأكثر قراءة