ملك الأردن يستقبل حفتر ويعلن مساندة ليبيا ضد “الإرهاب”

ملك الأردن عبد الله الثاني والفريق خليفة حفتر

(ا ف ب)

أكد العاهل الأردني عبد الله الثاني خلال استقباله في عمان الأثنين قائد القوات الليبية الموالية لحكومة طبرق خليفة حفتر وقوف المملكة إلى جانب ليبيا في مسعاها لاستعادة أمنها وتصديها لما أسماه التنظيمات الإرهابية، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

وقال البيان أن الملك عبد الله بحث مع حفتر الذي يقوم بزيارة رسمية إلى المملكة “مجمل التطورات الاقليمية الراهنة خصوصا الأوضاع التي تشهدها ليبيا وسبل التعامل معها اضافة إلى الجهود المبذولة للتصدي لخطر الإرهاب وعصاباته”.

وأكد الملك “حرص الأردن الدائم على الوقوف إلى جانب ليبيا في مسعاها لاستعادة أمنها واستقرارها والتصدي للتنظيمات الإرهابية التي تستهدف وحدة شعبها وسلامة أراضيها”. كما جرى خلال اللقاء “بحث علاقات التعاون بين البلدين خصوصا في المجالات العسكرية”، بحسب البيان.

من جهة أخرى، أجرى حفتر مباحثات مع مستشار الملك للشؤون العسكرية رئيس هيئة الأركان الأردنية المشتركة الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن، حول “أوجه التعاون والتنسيق في المجالات العسكرية وسبل تعزيزها وتطويرها خاصة في مجال إعادة بناء الجيش الليبي وتقديم الاستشارات اللازمة في هذا المجال”.

كما تم خلال اللقاء بحث “سبل تطوير العلاقات الثنائية بين القوات المسلحة في البلدين الشقيقين”، بحسب وكالة الانباء الأردنية الرسمية.

وكان مصدر عسكري في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية أكد مساء الأحد وصول حفتر إلى عمان في زيارة رسمية للمملكة تستغرق عدة ايام بدعوة من مستشار الملك للشؤون العسكرية رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن.

وسمحت الفوضى الامنية التي تعيشها ليبيا بصعود جماعات مسلحة، بينها تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على الجزء الاكبر من مدينة سرت (حوإلى 450 كلم شرق طرابلس)، ويتواجد في مدينة درنة في شرق ليبيا.


المزيد من تقارير
الأكثر قراءة