الإخوان المسلمون والمركز الإفريقي يرفضان إعدام رمضان

محمود رمضان وقت وقوع الحادث ـ أرشيف

وصفت جماعة الاخوان المسلمين إعدام محمود رمضان بأنه حكم سياسي، وطالبت العالم بالتدخل لوقف الإعدامات في مصر، واستنكر المركز العربي الأفريقي للحريات و حقوق الإنسان “السرعة التي تم بها تنفيذ حكم الإعدام بحق المتهم.

وقال محمد منتصر، المتحدث باسم الجماعة، إن محاكمة أحمد رمضان  “قضية هزلية جديدة من مهازل هذا القضاء العميل القاتل، وأضاف “اليوم تم إعدام محمود رمضان في محاكمة هزلية أشبه بمحاكم دنشواي التي قتل فيها المصريون”.

واتهم القضاء المصري بـ”الولوغ في دماء المصريين كل يوم أكثر فأكثر، فلا فرق بين سفاح قاتل ببندقية، وسفاح قاتل على منصة انتقام قضائي يقتل المصريين بدم بارد”.

وقال “إن رسالة الإعدام مرفوضة، ولن يقبلها الثوار الماضين في طريقهم حتي يقتصوا ويقطعوا رقاب كل فاجر قاتل شارك في الدماء، من أول إعلام فاجر وضيع أصدر حكمه بالإعدام على محمود من دون محاكمة ولا دليل إلا تزييف الوعي والعبث بعقول المصريين. وإن زحف الثورة مستمر حتي تُهدم كل قلاع الطغيان، وإن إعدام الثوار لن يمر”.

من جهته استنكر المركز العربي الأفريقي للحريات و حقوق الإنسان “السرعة التي تم بها تنفيذ حكم الإعدام بحق المتهم محمود رمضان في القضية المعروفة إعلاميا بأحداث السطح بسيدي جابر تزامنا مع وجود قضايا شهداء ثورة 25 من يناير 2011 منظورة أمام المحاكم و لم يتم البت فيها نهائيا حتى الآن، ناهيك عن أحكام البراءة للقتلة والجناة الاصليين مع وجود الأدلة الكاملة على الجرائم وعلى مرتكبيها، ما يثير الشكوك حول استقامة العدالة وازدواجية معايير التقاضي” .

كما استنكر المركز “غض الطرف عن توصية محكمة الاتحاد الأفريقي بوقف تنفيذ الحكم الذي يسيء  لسمعة القضاء المصري وينتقص من هيبته ويتعارض مع الأعراف الدولية التي يجب احترامها” . 

وحذر المركز من خطورة صدور الكثير من أحكام الإعدام الجماعية فى العديد من القضايا المنظورة حاليا أمام القضاء وتساءل “إلى متى ستظل فوضى الإعدامات هذه في الوقت الذى تصدر فيه أحكام البراءة ضد من قتلوا أبناء الوطن جهارا نهارا و سرقوا مقدراته و حولوها إلي أرصدة في الخارج ؟”.

وشكك المركز الأفريقي في مصداقية المحاكمة برمتها، التي أغفلت الاستماع إلى كل شهود النفي واكتفت بالاستماع لبعضهم، وكذلك القبض علي محامي المتهم في بداية القضية وتساءل المركز “هل أصبحت أحكام الاعدام تصدر حسب تناول الإعلام للقضايا وتحويلها لرأي عام حسب الأجواء و المواءمات السياسية أم أن القضاء يصدر أحكامه طبقا للأدلة الدامغة والبراهين الساطعة التى لابد أن تولد قناعة كاملة لدى قضاة المحكمة بالإجماع قبل إصدار الحكم؟” .

وطالب المركز الأفريقي السلطة القضائية “التزام معايير الحيدة والنزاهة تجاه الجميع وعدم إصدار أحكام من شأنها التقليل والتشكيك في نزاهة المحاكمات والاحكام الصادرة وإراقة دماء الأبرياء لمجرد حملات إعلامية مضللة”.

 وعلى صعيد متصل عبر بعض الأهالي عن قبولهم قرار إعدام محمود رمضان المتهم بإلقاء طفل من فوق سطح أحد منازل الإسكندرية، في حين عبر آخرون عن عدم ثقتهم في القضاء المصري معتبرين أنه مسيس.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة