تعرف على الصحفيين المتهمين بقضية “غرفة عمليات رابعة”

 الأحكام تتراوح بين الإعدام والسجن المؤبد

تصدر محكمة النقض المصرية، اليوم الخميس، برئاسة المستشار عادل الشوربجي، حكمها في الطعون المقدمة من المتهمين في القضية المعروفة إعلامياً بـ”بغرفة عمليات رابعة”.

وفي حال قبول الطعن فسوف تعاد إجراءات التقاضي من جديد أمام دائرة مختلفة عن تلك التي أصدرت الحكم الأول، أما في حال رفض الطعن، فستصبح الأحكام نهائية، بما فيها أحكام الإعدام.

تضم القضية، بالإضافة لمرشد جماعة الإخوان محمد بديع، عددا من قيادات الجماعة، من أبرزهم حسام أبو بكر وسعد الحسيني وصلاح سلطان.

لكن اللافت في هذه القضية هو صدور حكم بالمؤبد لأول مرة في أروقة المحاكم المصرية، بحق 16 صحفيا وإعلاميا.

وفي السطور التالية نتعرف على هؤلاء الصحفيين وطبيعة عملهم:

هاني صلاح الدين: مدير تحرير صحيفة اليوم السابع، (محبوس)

عمرو فراج: مدير شبكة رصد الإخبارية، (غير محبوس)

سامحي مصطفى: المدير السابق لشبكة رصد الإخبارية، (محبوس)

مجدي عبد اللطيف: رئيس تحرير موقع إخوان أون لاين، (غير محبوس)

خالد حمزة: رئيس تحرير موقع إخوان ويب، (محبوس)

أحمد سبيع: مدير مكتب قناة الأقصى في القاهرة، (محبوس)

حسن القباني: صحفي بجريدة الكرامة، (محبوس)

إبراهيم الطاهر: صحفي بجريدة المسائية، (غير محبوس)

مسعد البربري: المدير التنفيذي لقناة مصر25، (محبوس)

جمال نصار: كاتب صحفي بمجلة المختار الإسلامية، (غير محبوس)

عبد الله الفخراني: صحفي بشبكة رصد الإخبارية، (محبوس)

محمد العادلي: مراسل بقناة أمجاد، (محبوس)

عبده مصطفى دسوقي: مدير موقع إخوان ويكي، (غير محبوس)

وليد عبد الرؤوف شلبي: صحفي بجريدة الحرية والعدالة، (محبوس)

أحمد عبد الحافظ: منتج أفلام وثائقية، (غير محبوس)

يوسف طلعت: معد برامج، (محبوس)

وكانت النيابة قد وجهت إلى المتهمين اتهامات عدة تتعلق بإعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات تنظيم الإخوان بهدف مواجهة الدولة وإشاعة الفوضى في البلاد عقب مذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، كما اتهمتهم أيضاً بالتخطيط لاقتحام وحرق أقسام الشرطة والممتلكات الخاصة والكنائس.

ومن جانبها أدانت منظمة هيومان رايتس مونيتور بشدة، الأحكام التي صدرت بهذه القضية في وقت سابق ووصفته بـ”المسيس”.