هجمات باريس تثير الجدل حول قدرات تنظيم الدولة

 عانت فرنسا مؤخرا من عدد من حوادث الإرهاب

جاءت الهجمات الدامية التي شهدتها فرنسا وأوقعت عشرات القتلى والجرحى رغم الإجراءات الأمنية والوقائية التي اتخذتها السلطات الفرنسية خلال الفترة الماضية لتثير الجدل حول قدرة تنظيم الدولة الإسلامية الذي تبنى الهجمات.

وخلال العام الحالي أقرت فرنسا عدة قوانين تسمح لأجهزتها الامنية بالتنصت والتجسس على من تشتبه في أنهم إرهابيون كما أبدت موقفا حادا من قضية اللاجئين إلى أوروبا وشددت سياساتها في منح أذون الإقامة للاجئين على أراضيها، كما شاركت فرنسا أيضا في الغارات التي يشنها التحالف الدولي على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية.

قانون التجسس

في الخامس من مايو/ أيار 2015 وافقت الجمعية الوطنية الفرنسية على مشروع قانون يسمح لأجهزة الأمن بتركيب أجهزة تجسس بسهولة أكبر لاستخدامها ضد من يشتبه بأنهم إرهابيون، أعطى هذا القانون مزيدا من الصلاحيات لأجهزة المخابرات ما أدى لتعزيز القبضة الأمنية في البلاد.

قانون التنصت

في الثالث والعشرين من يوليو/ تموز 2015 وافق المجلس الدستوري في فرنسا، على قانون يعطي أجهزة المخابرات الفرنسية مجالا أكبر للتنصت على الجمهور، وذلك للتصدي لما وصفته السلطات بأنه تهديد إرهابي لم يسبق له مثيل، كما سمح القانون للسلطات بإرغام مقدمي خدمات الإنترنت على مراقبة التصرفات “المثيرة للشبهات”، وأعطى القانون الحق لأجهزة المخابرات بتسجيل المحادثات عبر الهاتف والإنترنت ، فضلا عن وضع مكبرات صوت وكاميرات غير مرئية في الشقق السكنية للمشتبه بهم.

أزمة اللاجئين

عندما اندلعت أزمة اللاجئين في الفترة الماضية وبدأ اللاجئون يتوافدون على أوربا بأعداد ضخمة خرجت فرنسا محذرة الدول الأوربية من استقبال جميع اللاجئين ، داعية إلى خطة لحماية التنوع الديني والعرقي في منطقة الشرق الأوسط، وشددت الحكومة الفرنسية من سياساتها تجاه اللاجئين عبر تقليص عدد أذون الإقامة الممنوحة، وزيادة عدد المبعدين ، والضغط على مكتب حماية اللاجئين ليحصل أقل عدد من الأشخاص على حق الإقامة.

تحالف ضد “تنظيم الدولة”

بعد استفحال أزمة اللاجئين وتعرض فرنسا لأكثر من هجوم على يد ما يسمى بــ”تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام” قرر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند المشاركة في الغارات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد التنظيم.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة