من هو “جون” رجل تنظيم الدولة الغامض؟

وسط أنباء بريطانية وأمريكية متحفظة عن مقتل عضو تنظيم الدولة الإسلامية “محمد اموازي” أو كما يطلق عليه ” جون” تأتي أنباء استهدافه الغامض لتلقي المزيد من التساؤلات حول هذه الشخصية، فما هي المعلومات المتاحة عن هذا الشخص؟

 تشير المعلومات المتوفرة عن “محمد اموازي أو “جون” إلى أنه بريطاني الأصل ينتمي إلى عائلة ميسورة الحال ، ولد في الكويت ويبلغ من العمر سبعة وعشرين عاما، حصل على شهادة هندسة الكمبيوتر وأنظمة المعلومات من جامعة ويستمنستر.

في العام 2009 سافر “محمد اموازي” إلى تنزانيا مع أصدقائه في رحلة سفاري وعند هبوط الطائرة تم توقيفه في مطار دار السلام وأعيد ثانية إلى بريطانيا، وخلال عودته تم توقيفه ثانية في أمستردام، وذلك بعد أن اتهمه أحد الضباط بأنه حاول السفر إلى الصومال للانضمام إلى جماعة ”شباب المجاهدين”.

بعد ذلك عاد إلى الكويت، وعمل هناك في تقنية المعلومات، وعند عودته إلى لندن في العام 2010 تم القبض عليه من قبل جهاز مكافحة الإرهاب، وبعد ذلك وضع تحت المراقبة والإقامة الجبرية حيث تم منعه من العودة إلى الكويت ومغادرة لندن.

سافر “اموازي” إلى سوريا في العام 2012 وانضم بعد ذلك إلى تنظيم الدولة الإسلامي ، وتشير التقارير إلى أنه تولى مهمة ذبح الرهائن الذين يحتجزهم التنظيم،  وكان يظهر دائما في التسجيلات المرئية التي يبثها التنظيم وهو ملثم لا يظهر سوى عينيه وجزء من أنفه، كما أنه كان يضع جوربا تحت ذراعه الأيسر، وكان يلبس ملابس سوداء، ممسكا في يده سكينا، ويتحدث اللغة الإنجليزية وتحديدا اللهجة اللندنية.

 

 ظهر “جون” أو” محمد اموازي” لأول مرة في تسجيلات تنظيم الدولة الإسلامية لذبح الرهائن عندما قام بث تنظيم الدولة الإسلامية فيديو لعميلة ذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي في شهر أغسطس/آب الماضي،  ثم ظهر بعدها في فيديو عملية ذبح الصحفي الأمريكي “ستيفن سوتلوف” و”ديفيد هينز” و”آلان هيننغ” والأمريكي “عبد الرحمن كاسينغ” الذين كانوا يعملون ضمن عمليات الإغاثة في سوريا، وقد ظهر أيضا في التسجيل الخاص بذبح الرهائن اليابانيين “هارونا باكاوا” و “كينجي غوت” .

لقب “محمد اموازي” أو “جون” بلقب “ذباح داعش الملثم” من قبل رهائنه، وذلك بسبب لهجته البريطانية الواضحة التي كان يلقيها اثناء إرسال التهديدا ، ولقبه بريطانيون آخرون باسم ”ذا بيتلز” ولقب أيضا باسم ”جورج” . 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة