من تبقى في مكتب إرشاد جماعة الإخوان بمصر؟

مقر مكتب إرشاد جماعة الإخوان قبل الانقلاب- الجزيرة

 

منذ الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو عام 2013، ألقي القبض على العديد من قيادات مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، وبعد مرور ما يقرب من العامين والنصف، ولم يتبق من أعضاء المكتب خارج السجن إلا 4 أشخاص فقط.

كانت البداية يوم الرابع من يوليو 2013، عندما ألقت قوات الأمن القبض على رشاد بيومي، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان، بعد يوم واحد فقط من إعلان بيان الانقلاب، ويخضع حاليا للمحاكمة في قضية أحداث مكتب الإرشاد.

وبعد القبض على بيومي بيوم، ألقي القبض على خيرت الشاطر، النائب الثاني للمرشد من منزله، ويحاكم في نفس القضية .

أما الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان، فألقي القبض عليه في العشرين من أغسطس عام 2013، بعد 6 أيام من فض اعتصام رابعة، وتم ضمه إلى قضية أحداث مكتب الإرشاد، بالإضافة إلى عشرات القضايا الأخرى.

ثم توالت أنباء القبض على أعضاء مكتب إرشاد الجماعة، فألقي القبض على مصطفى الغنيمي في 22 أغسطس 2013، ثم على محيي حامد، عضو مكتب الإرشاد ومستشار الرئيس المعزول محمد مرسي في 24 أغسطس 2013، وبعدها بشهر اعتقل "محمود أبو زيد" و"حسام أبو بكر" و"محمد ‘إبراهيم" أعضاء مكتب الإرشاد، بصحبة "جهاد الحداد" المتحدث الإعلامي باسم الجماعة في 17 سبتمبر 2013.

وكان محيي حامد قد عين مستشارًا ضمن الفريق الرئاسي المعاون للرئيس المعزول الدكتور محمد مرسي، وكان عضوا فى المكتب الإداري للجماعة بمحافظة الشرقية، أما حسام أبو بكر فكان قد عين محافظا للقليوبية في 16 يونيو 2013، قبل أسبوعين فقط من الانقلاب.

ولم يشهد عام 2014 اعتقالات بحق أعضاء مكتب الإرشاد إلا في نوفمبر، عندما ألقي القبض ألقي القبض على الدكتور محمد علي بشر، القيادي بتحالف دعم الشرعية، بعد عام ونصف من الانقلاب.

أما العام الحالي فشهد القبض على 5 من أعضاء مكتب الإرشاد في شهر واحد، كان أولهم "محمد طه وهدان" في 28 مايو، ثم "عبد الرحمن البر" و"محمود غزلان"، وكانا معا في نفس الشقة,  في الأول من يونيو، وبعدهما بيوم ألقي القبض على "عبد العظيم الشرقاوي" في الثاني من يونيو، وأخيرا "محمد سعد عليوة" في 19 يونيو.

وجاء القبض على هؤلاء الأعضاء بعد الحديث عن تفجر أزمة داخل الجماعة حول أسلوب التعامل مع الانقلاب، ما بين الدعوة إلى السلمية أو "الخيار الثوري".

وتوفي "جمعة أمين" نائب المرشد في العاصمة البريطانية لندن في يناير من العام الحالي. وكان قد سافر خارج البلاد قبل 30 يونيو 2013 بأيام قليلة.

ولا يزال 4 من أعضاء مكتب الإرشاد خارج السجن حتى الآن، هم: محمود حسين، أمين عام الجماعة، المقيم في تركيا، بالإضافة إلى 3 أعضاء متواجدين داخل مصر، وهم: محمد كمال، مشرف قطاع الصعيد داخل الجماعة، ومحمود عزت، أمين عام الجماعة السابق، ومحمد عبد الرحمن، وجميعهم مختفين منذ الانقلاب ولم يستطع الأمن المصري التوصل إلى أماكنهم حتى الآن.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة