في ذكرى تأسيسها.. الأمم المتحدة هل قامت بدورها؟!

 

مجلس الأمن الأمم المتحدة “أرشيف”

في الذكرى السبعين لتأسيس منظمة الأمم المتحدة عنونت مجلة فورن بوليسي الأميركية “حان وقت الإصلاح”، مشيرة إلى أن الصين وروسيا ليستا الوحيدتين اللتين تمنعان المنظمة الدولية من اتخاذ إجراءات إزاء جرائم الحرب والإبادة الجماعية.

تقول المجلة إنه لم يكن اتخاذ قرار حاسم أكثر إلحاحا من اللحظة الراهنة، وذلك بعد ربع مليون قتيل على الأقل في سوريا، واثني عشر مليون مهجّر.

وتضيف أن “هذا الفشل لا يقتصر على سوريا فقد استخدم الفيتو سابقا من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا لحماية الفصل العنصري في جنوب إفريقيا”.

وذكرت أن أميركا استخدمت الفيتو عام 2006 لتأخير وقف إطلاق النار في لبنان ما أسفر عن ألف قتيل، وفي حرب غزة الأخيرة وقف التهديد الأميركي باستخدام الفيتو عقبة أمام تمرير أي قرار إزاء حرب استمرت خمسين يوما وقتل فيها أكثر من ألفي فلسطيني .

جدير بالذكر أن الأمم المتحدة أنشئت يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول 1945، وشهد تأسيسها 51 بلداً أعلنوا التزامهم بحفظ لسلام العالمي عن طريق التعاون الدولي والأمن الجماعي. وتنتمي إلى الأمم المتحدة اليوم كل دول العالم تقريبا.

وعندما تصبح الدول أعضاء في الأمم المتحدة فإنها توافق على الالتزامات المنصوص عليها في ميثاق المنظمة. وللأمم المتحدة -وفقاً للميثاق- أربعة مقاصد هي صون السلم والأمن الدوليين، وتنمية العلاقات الودية بين الأمم، وتحقيق التعاون على حل المشاكل الدولية، وتعزيز احترام حقوق الإنسان، وأخيرا جعل هذه الهيئة مركزا لتنسيق أعمال الأمم.

لكن سيطرة الفيتو عليها من قبل الدول الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين) جعلها تفقد الكثير من مصداقيتها لدى العديد من شعوب العالم؛ بل يعتبرها البعض أداة في يد الدول العظمى لتحقيق مصالحها على حساب الشعوب الأخرى.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تقارير
الأكثر قراءة