للمرة الأولى منذ 10 سنوات.. وزير الخارجية التركي يزور مصر

وزير الخارجية المصري سامح شكري (يسار) مع نظيره التركي مولود شاووش أوغلو (الفرنسية - أرشيف)

قالت وزارة الخارجية التركية إن الوزير مولود شاووش أوغلو تلقى دعوة من نظيره المصري لزيارة القاهرة غدًا السبت، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ أكثر من 10 سنوات.

وأفادت الوزارة، الجمعة، أن شاووش أوغلو سيسافر غدًا إلى القاهرة، ومن المقرر أن يلتقي خلال هذه الزيارة الرسمية وزير الخارجية المصري سامح شكري.

ومن المنتظر أن يتناول الوزيران العلاقات التركية المصرية بكافة أوجهها، ويتبادلا وجهات النظر حيال قضايا إقليمية ودولية.

وتعد زيارة شاووش أوغلو، هي الأولى التي يجريها وزير خارجية تركي لمصر منذ 11 عاما، بعد تدهور العلاقات بين البلدين عام 2013.

من جهتها، أكدت الخارجية المصرية أن وزير خارجية تركيا سيزور القاهرة غدا السبت لإجراء محادثات مع شكري.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية السفير أحمد أبو زيد، إن زيارة وزير الخارجية التركي لمصر تُعد بمثابة “تدشين لمسار استعادة العلاقات الطبيعية بين البلدين، وإطلاق حوار مُعمق حول مختلف جوانب العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، وبهدف الوصول إلى تفاهم مشترك يحقق مصالح الدولتين والشعبين الشقيقين”.

وأضاف المتحدث أن سامح شكري سوف يستقبل نظيره التركي في لقاء ثنائي بمقر وزارة الخارجية بقصر التحرير، تعقبه مباحثات موسعة بحضور وفدي البلدين، على أن يعقب ذلك مؤتمر صحفي مشترك.

وفي 27 فبراير/ شباط الماضي، وصل شكري إلى تركيا في زيارة تعزية وتضامن عقب كارثة الزلزال، والتقى شاووش أوغلو. وأرسلت مصر مساعدات إنسانية إلى المناطق المتضررة من الزلزال في جنوب تركيا.

وكانت العلاقات قد تدهورت بين أنقرة والقاهرة بعد الإطاحة بالرئيس المصري الراحل محمد مرسي في صيف 2013، وهو ما عارضته أنقرة، وندد به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أكثر من مناسبة.

وبدأت العلاقات التحسن عام 2021، والتقى أردوغان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وتصافحا خلال نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي أقيمت في قطر، كما تعهدت شركات تركية هذا الشهر بضخ استثمارات جديدة حجمها 500 مليون دولار في مصر.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر